افتتحه مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالشرقية عبدالرحمن المقبل

افتتاح أول مركز في الشرقية يهتم بضحايا التحرش الجنسي

المقبل والهوساوي خلال افتتاح المركز (اليوم)

أوضحت مديرة مركز «القلب السليم للإرادة الأسرية والتدريب» نوال الهوساوي أن المركز يهدف إلى تقديم جلسات العلاج النفسي والإرشادي لضحايا العنف الأسري وتقديم العلاج النفسي للمعنفين والمعنفات وضحايا التحرش والاعتداء الجنسي، بالإضافة إلى علاج مدمني المخدرات وتأهيل المتعافين وتقديم الدعم النفسي لهم؛ لضمان عدم الانتكاسة، وكذلك دعم الأطفال المصابين بالتوحد وفرط الحركة وغيرها من الخدمات.

جاء ذلك خلال تدشين المركز وهو الأول في المنطقة الشرقية بحفل أقيم أول أمس.

وافتتح مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالشرقية عبدالرحمن المقبل المركز وقال خلال كلمة الافتتاح: لقد شرفني أميرالمنطقة الشرقية بالإنابة عنه في تدشين هذا المركز، وبالطبع مراكزالإرشاد الأسرية مطلب هام، وبعض الأسر في المجتمع تغلب عليها سلوكها العادات والتقاليد؛ مما يجعلها تنأى بنفسها عن مثل هذه المراكز، كما أن عدم وجود مختصين ‏في حل الإشكاليات يدفع الأسر إلى المحاكم الشرعية، ‏لافتا إلى أن اهتمام سمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه ورعايتهما لافتتاح المركز يدل على حرصهما الشديد على ‏مثل هذه المراكز التي تهتم بالأسرة؛ نظرا لوجود مشاكل تحتاج إلى فريق عمل مختص وجهد كبير، ونحن في وزارة العمل لا نألو جهدا في تقديم المساعدات التي تخدم المجتمع.

‏وأضاف: إن كثيرا من الأمور يمكن معالجتها داخل الأسرة، ولكن عدم وجود الحوار المشترك هو ما يجعل تطور الأمور البسيطة إلى أمور لا تحمد عقباها بين أفراد الأسرة، ‏مبينا أن البيوت ‏تعاني من الجفاف العاطفي ‏وتجب تغذيتها بالعاطفة التي تجمع الأسرة على الرحمة والمحبة.

وأكدت الهوساوي أن إنشاء هذا المركز يعد إحدى المساهمات في تحقيق رؤية الخير ٢٠٣٠ والتي حددت بإنشاء ١٠٠ مركز إرشاد أسري تساهم في تقديم حلول عملية ناجحة وفعالة لمواجهة التحديات المتزايدة من مشاكل اجتماعية متعلقة بالطلاق والتفكك الأسري والإدمان والبطالة، وذلك عبر تقديم برامج متخصصة مبنية وفق أحدث الدراسات العلمية المعتمدة، مثل برنامج تعافي لدعم المتعافين من الإدمان والحد من الانتكاس، وبرنامج آخر يهدف إلى معالجة العنف الأسري عبر تقديم دورات وجلسات إرشاد للضحية والجاني على حد سواء. موضحة أن المركز يقدم حلولا رائدة لخريجات الخدمة الاجتماعية والتربية الخاصة وعلم النفس اللاتي يواجهن مشكلات في الالتحاق بوظيفة أو مشاكل بالعمل لإعادة تأهيلهن تحت إشراف متخصصات في الإرشاد، مثل جلسات العلاج باللعب والعلاج بالفن والإرشاد الجماعي حتى يتمكن المتقدم من الحصول على وظيفة مناسبة.

اليوم - الدمام يناير 3, 2018, 3 ص