قصتي مع القراءة «1»

على طريقي إلى (القيصرية)؛ حيث دُكان جدي ـ رحمه الله تعالى ـ كانت عناوين القصص في مكتبة الفلاح لصاحبها الأستاذ إبراهيم الطريري ـ رحمه الله تعالى - تسرق عينيَّ مني حتى أكاد أسقط، تجذبني الرفوف المكتنزة بمؤلفات العقاد والمنفلوطي والرافعي وأحمد أمين حتى أميل لليمين ذاهبا، ولليسار آيبا، في حين لم يكن في يديَّ الصغيرتين ما يكفي لشراء كل ما ترقص له النفس طربا وشوقا من هذه العناوين.

كان الكتاب عزيزَ الوفرة في بيوتنا، لكن حبَّ والدي للقراءة اجتذب بعض الكتب الشرعية والتاريخية خصوصا إلى رفٍّ أو رفين، فكانت من مسارح مطالع مراهقتي المنضبطة، حين لم يكن هناك من يقول لي: اقرأ، وإن كان سقف التحصيل العلمي في الأسرة عاليا.

شغفٌ غريب جعلني أتابع أحزان (سندريلا) اليتيمة، وأبحث معها عن حذائها المفقود، وأعيش مع (أطفال الغابة) في السلسلة الخضراء التي لا أظن بأني غادرت شيئا من قائمتها الطويلة.

في الوقت نفسه كنت أُثني ركبتيَّ (وحدي) كل ليلة بين يدي عمتي التسعينية (مريم) ـ رحمها الله ـ لتسكب ـ بقصصها الشعبي المثير ـ في قلبي الغضِّ أحاسيس النساء المكبوتة في زمن لا تكاد تجد أحدا يستمع إليهن، فقصة: (سرور ما في البيت نور إلا بك يا سرور) تعبر عن توجس المرأة من زواج زوجها بعد موتها، وخوفها على أولادها من زوجة الأب (مرة الأبو) كما كنَّ يسمينها، وقصة امرأة الوجيه المتسلط، الذي لم يكن يتحدث معها، حتى اكتشف أنها بَنَتْ تمثالا مُصمتا تصبُّ في جوفه مراراتها، حتى انفلق نصفين من ضراوة كآباتها، وحكايات أخرى كانت تمتلئ بالأحداث الغريبة. اكتشفتُ بعدها كتاب أساطير شعبية من قلب جزيرة العرب للكاتب السعودي عبدالكريم الجهيمان رحمه الله، الذي جمع ذلك الموروث الشعبي وصاغه بأسلوب شيق، وهو عدة أجزاء، وانكببت على قراءته، مما وسَّع خيالي، وزاد من شغفي بالقراءة.

تبع ذلك التفاتةٌ تتناسب مع سن الثالثة عشرة، حيث عشت ـ مع مجموعة من زملائي في المعهد العلمي في الأحساء ـ مغامرات عشرات الألغاز، ضمن سلسلة شهرية تصدر عن دار المعارف المصرية، بعنوان: المغامرون الخمسة، كانت منطلقا لي في التصاق الكتاب بأناملي، حتى كنت آكل وأشرب وهو في يدي، لا أستطيع أن أضعه حتى أنتهي منه، وفي كل يوم أختم واحدا وأستفتح آخر، نعم لم يكن هناك محتوى ذو قيمة كبرى، ولكن كانت هناك جاذبية كبرى.

مثل هذه القراءات المبكرة توسع لدى الناشئ دائرة خبراته، وتفتح أمامه أبواب الثقافات، وتحقق له التسلية والمتعة معا، وتكسبه حسًا لغويًا أفضل من أقرانه، وتمنحه تلك العوالم الجديدة التي تجتاز به حدود مدينته قدرة على التخيل المطلق من القيود، وبعد النظر، وتنمي لديه ملكة التفكير السليم، وترفع من مستوى فهمه للأشياء، وتسهم في تخصيب ملكة القدرة على التعامل مع المشكلات التي تواجهه.

يقول (أورفيلبريسكوت): «قليل من الأطفال يتعلمون حب الكتب بأنفسهم، ويحبون أن يؤخذ بأيديهم إلى العالم الرائع للكلمة المكتوبة لتنير لهم الدرب».

ويقول (راسل ستافر): حب القراءة والكتابة لا ينتزع انتزاعا، بل ينمو بشكل مطرد.

ويقول محمد عدنان سالم: «بناء مجتمع قارئ يبدأ من الطفولة، فمن لم يقرأ ويتعود على القراءة في صغره، يندر أن يتحول إلى قارئ جاد في كبره».

د. خالد الحليبي يناير 3, 2018, 3 ص