توقعات بتأقلم شركات «الليموزين» مع ارتفاع أسعار الوقود

عبدالعزيز العمري – جدة

توقع مختصون أن تتأقلم شركات «الليموزين» مع ارتفاع أسعار الوقود، وأن تعود الحركة إلى وضعها الطبيعي، بعد مرورها بمرحلة ردة الفعل التي أدت دخولها في مرحلة ترقب من كافة المستخدمين لوسائل المواصلات العامة، حتى تتضح الرؤية.

وأعرب رئيس اللجنة الوطنية للنقل البري في مجلس الغرف السعودية بالإنابة سعيد البسامي عن توقعاته بارتفاع أسعار نقل الركاب بنسبة تصل إلى 15% بعد ارتفاع أسعار الوقود، معتبرا أن ما يمر به السوق حاليا هو تأثر طبيعي أمام الاسعار الجديدة.

وأوضح البسامي ان أسعار الشحن والنقل الثقيل لن تتأثر جراء ارتفاع أسعار الوقود كون الوقود المستخدم في رحلاتها هو وقود الديزل، وهذا الوقود لم يطرا أي زيادة فيه حتى الآن، وفي ظل معاناة قطاع النقل من ركود اقتصادي وصل لأكثر من 40 % في الوقت الراهن.

وقال رئيس لجنة النقل في غرفة جدة سابقاً محمد المانع: «سوق النقل ستشهد الأيام القادمة ركودا وترقبا من كافة المستخدمين لوسائل المواصلات العامة في المملكة بعد رفع الدعم عن أسعار البنزين، حتى لو لم تطل التغيرات أسعار الديزل وذلك حتى تتضح الرؤية ثم ستعود الحركة الاقتصادية لوضعها الطبيعي».

وقال عضو لجنة النقل بغرفة جدة خالد الشريف: «ستشهد سوق نقل الركاب داخل المدن ارتفاعا في اسعار خدماتها، نظراً لارتفاع سعر الوقود، وأعتقد أنها لن تكون بنسب كبيرة جدا، كما ستشهد مطالبة برفع تعرفة عدادات سيارات الأجرة ليس بسبب أسعار الوقود فقط بل بسبب الضرائب على قطع الغيار والرسوم الجديدة على العمالة الوافدة، وهذا يمثل زيادة تكاليف تشغيل وسائل النقل، وهناك نسبة كبيرة من المشغلين لن تلجأ إلى رفع الأسعار بسبب ضبابية السوق وردة فعل المستهلكين، وبشكل عام لن يكون ارتفاع الاسعار كبيرا بل سيكون متناسبا مع الفروقات السعرية للارتفاعات الحاصلة الآن».

عبدالعزيز العمري – جدة يناير 3, 2018, 3 ص