هل اختفت المواهب في خليجي 23؟!

بطولة كأس الخليج العربي بدأت لتستمر لما لها من تأثير إيجابي في تقوية أواصر الأخوة بين الأشقاء في دول الخليج العربي، وقد بدأت البطولة بأربعة فرق ثم تتالت فرق الخليج العربي للانضمام لتصل إلى ثمانية فرق.

عُرفت دورات الخليج بأنها ولاّدة للمواهب وللنجوم لإثبات موهبتهم وصنع وتقديم النجوم الكبار الذين قدمتهم البطولة عبر مراحل عمرها الطويل. لذلك من الجميل أن نشاهد مواهب جديدة في خليج 23 المقامة بالكويت الشقيقية، وأن يظهر لنا نجم أو أكثر بعد ان يتحصل على الفرصة الحقيقية لتمثيل منتخب بلاده ويأخذ مكانا بدلا من اولئك الذين انتهت صلاحيتهم، وان يقدم ما لديه من مستوى يؤهله لخطف الأضواء في هذه البطولة التي بات الاعلام يغطي كل تفاصيلها الصغيرة قبل الكبيرة، حيث أخرجت لنا كل دورة نجماً بارزاً وأضحى علامة فارقة في منتخب بلاده.

حيث حصل اللاعب الإماراتي عمر عبدالرحمن «عموري» على جائزة أفضل لاعب في دورة الخليج 21 والكويتي «فهد العنزي» في نسختها الـ 20 والسعودي «ماجد المرشدي» في نسختها الـ 19 في عُمان، والإماراتي «إسماعيل مطر» في نسختها الـ 18 والبحريني طلال يوسف في نسختها الـ 17 والبحريني محمد سالمين في النسخة الـ 16، والقطري جفال راشد في النسخة الـ 15 والكويتي بدر حجي في الـ 14 والكويتي الآخر عبدالله وبران في النسخة الـ 13 والاماراتي محمد علي في الـ 12 والقطري مبارك مصطفى في الـ 11، والاماراتي ناصر خميس في الـ 10 والعراقي حبيب جعفر في النسخة الـ 9 والكويتي مؤيد الحداد في الـ 8، والعراقي حسين سعيد في الـ 7 والأسطورة ماجد عبدالله في الـ 6 والعراقي فلاح حسن في النسخة الـ 5، والعراقي علي كاظم في الـ 4 والقطري محمد غانم في النسخة الـ 3 والكويتي فاروق إبراهيم في الـ 2 والقطري خالد بلان في النسخة الـ 1 في البحرين عام 1970م.

في خليجي 22 برزت أسماء لاعبين مثل الكويتي فهد العنزي والإماراتي علي مبخوت والعماني عبدالعزيز المقبالي والعراقي همام طارق والسعودي نواف العابد واليمني علاء الصاصي، ولكن لم ينفرد أحدهم بالنجومية المُطلقة ليكون مُقنعاً بأنه سيكون أفضل لاعب في خليجي 22!!

محمد يحيى الشهراني ديسمبر 27, 2017, 3 ص