أكد أن نحو 85 % من الأراضي اليمنية تحت سيطرة الشرعية

متحدث التحالف: إطلاق الصواريخ الباليستية الإيرانية على المملكة يؤكد استمرار تهريبها للميليشيا

قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد ركن طيار تركي بن صالح المالكي، إن الجميع تابع بالأمس إطلاق صاروخ باليستي على مدينة الرياض, الذى تم رصده من داخل الأراضي اليمنية، وتحديد وجهة الصاروخ إلى مدينة الرياض, والتعامل من قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي مع الصاروخ وتدميره, ولم يكن هناك أي خسائر، ولله الحمد, ولم يكن هناك أي تأثر على الحياة العامة في مدينة الرياض.

وأضاف: «لا شك أن استمرار إطلاق الصواريخ البالستية يعد تصعيدًا خطيرًا من الميليشيا الإيرانية المسلحة ويثبت بما لا يدع مجالًا للشك استمرار تهريب الأسلحة عن طريق المنافذ الإغاثية واستغلال هذه المنافذ ونقاط الضعف في إدخال الصواريخ البالستية».

وأوضح أن جميع هذه التجاوزات تتعارض مع القانون الدولي الإنساني سواءً في إطلاق الصواريخ البالستية على المدن أو في تزويد الميليشيا الحوثية المسلحة بالصواريخ من النظام الإيراني باختراق واضح وصريح لقراري مجلس الأمن 2231 و 2216.

وأشار «المالكي» إلى ترحيب التحالف بالمواقف الايجابية خصوصاً ما تم الإعلان عنه الأسبوع الماضي بعد أن تم إعلان الاثباتات الخاصة باستخدام صواريخ من صناعة إيرانية وتهريبها إلى الجماعة الحوثية وإطلاقها على المملكة وهذا ثالث صاروخ، كان هناك صاروخ في 22 يوليو على مدينة الرياض وهذا هو الصاروخ الثاني على مدينة الرياض.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف: «المجتمع الدولي أصبح يدرك بما لا يدع مجالًا للشك خطورة هذه التدخلات السافرة من النظام الإيراني, وتحكمه في كثير من الجماعات الإرهابية في مناطق مختلفة من العالم، نحن نرحب بالاستنكار الذي صدر من كثير من الدول الشقيقة والصديقة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية».

واستعرض «المالكي» كيفية وصول مثل هذه الصواريخ وخروجها من المؤسسة الحكومية إلى جماعات إرهابية, عن طريق أحد الميليشيا الحوثية بلبس مدني، مؤكداً أن هذه الصواريخ الباليستية والقدرات انتقلت إلى أيدي الميليشيا وأصبح التهديد لا يهدد المملكة وحدها وإنما يهدد دول العالم.

وتابع: «بتدخل إيران ودعمها للجماعات الإرهابية في مناطق مختلفة من العالم, وخصوصاً في لبنان كحزب الله اللبناني الإرهابي وغيرها في سوريا أصبح التهديد يصل إلى مناطق أكثر في العالم, وخصوصاً إذا نتكلم عن أوروبا».

وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، فيما يخص موقف عمليات إعادة الأمل لدعم الشرعية في الداخل اليمني، أنه بالرجوع للوراء قبل بدء العمليات في 26 مارس 2015م كانت الميليشيا الحوثية المسلحة تسيطر على نسبة 90 % تقريباً من الأراضي اليمنية, وكانت العاصمة المؤقتة عدن على مسافة ساعتين من التوقيت الزمني أو القياس الزمني للسقوط وسقوط الشرعية اليمنية.

وقال: «نحن الآن نتكلم عن أكثر من 85 % من الأراضي تحت سيطرة الحكومة الشرعية»، مؤكداً أن التحالف عندما يقوم بتحرير مزيد من الأراضي يعمل مع الحكومة الشرعية في وضع خطط إنمائية ومشاريع لإعادة الأمن والاستقرار في هذه المناطق.

واس - الرياض ديسمبر 21, 2017, 12:04 ص