الاستماع لصوت المستفيد

*الدعوة لسماع صوت المستفيدين والعمل به دليل على الوعي والحرص على التطوير؛ لما له من انعكاس ايجابي للصالح العام. الكثير من المصالح العامة والخاصة تضع صناديق للشكاوى والاقتراحات بعضها تعاني من الاهمال والغبار وقد تفقد مفاتيحها، ربما يجد منها الاهتمام والمتابعة وسماع رأي وصوت المستفيد او شكواه تجد طريقها للحل والانتقال لمرحلة تطويرية. هناك من يغضب لمجرد طرح اقتراح لتطوير المؤسسة او الجهاز الذي يرأسه، ويأخذ موقفا عدائيا من صاحب الاقتراح محاولا الابتعاد عنه قدر الامكان، هؤلاء لا يثقون في أنفسهم لذا يرون برأي مختلف او الخوف ان كثرة الاقتراحات قد تؤدي الى اوهام ليست واقعية، وهو ما يحدث خللا في العلاقة داخل الجهاز مما يؤثر سلبا على الانتاجية.

• دعوة سمو الامير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، خلال اطلاعه الاحد الماضي على المشروعات التطويرية التي تنفذها شركة مطارات الدمام، بحضور رئيس مجلس المديرين م.عبدالله الزامل، والرئيس التنفيذي للشركة تركي الجعويني دعوته لسماع صوت المستفيد، وتطوير مرافق مطار الملك فهد الدولي بالدمام، والمناطق الحرة في المطار. تشير بوضوح الى مساحة كبيرة من الوعي بأهمية سماع صوت المستفيد وتأثيره على الاداء العام في المطار الذي يعيش مرحلة تطويرية شاملة، مهما كان الوضع التنموي لابد من الاستفادة من الاراء للتطوير أكثر، ولأن السباق التنافسي قوي بين مطارات الدول المجاورة التي من السهولة استخدام مطاراتها لقربها كما يحدث في مطار البحرين، حتى ان شركات خطوط توفر سيارة من مدن المنطقة الشرقية القريبة من البحرين للوصول لمطارها، اضافة الى الخدمات المقدمة في المطار من سوق حرة كأنها مجمع تجاري يحتوي على كل المتطلبات.

يقظة:

كم هو مفيد تفعيل سماع صوت المستفيد، التجارب اثبتت ذلك واعطت نتائج لصالح الجميع.

فالح الصغير ديسمبر 7, 2017, 3 ص