متى يفيق الاتفاق؟

الضرب في الميت حرام هذا المثل ينطبق على الفريق الاتفاقي الذي يبدأ بشكل جيد ثم سرعان ما يتحول الى فريق ميت نفسيا ومعنويا وفنيا.

يتحمل ذلك من الناحية النفسية المسؤولون إداريا عن الفريق بشكل عام، ومن الناحية الفنية يتحمل ذلك الجهاز الفني، اي ان العمل غير متوقف على جهة واحدة، ولذلك لابد من العمل على تغير الوضع بشكل سريع قبل الدخول بالدور الثاني حيث سيكون الوضع اكثر تعقيدا والدخول في دوامة الهبوط.

البدايات الجميلة للفريق الاتفاقي تعود لعملية اثبات الذات من اللاعبين في التشكيلة مع مرور الفريق بعملية التغيير وعدم الاستقرار من موسم الى موسم، فالعناصر التي شكلت الشكل العام للفريق بالموسم الماضي غير موجودة، والدليل ان خط الدفاع بكامله بعناصر جديدة، وهذه نقطة غير جيدة لبناء فريق ينافس.

الاتفاق يتغير بشكل كبير من موسم لآخر، وهذا بدون شك ليس في صالح الفريق في ظل ان العناصر الأجنبية ليست ذات تأثير إيجابي كبير ولم تعمل الفارق الفني، فوجودهم أو عدم وجودهم لا يؤثر تأثيرا واضحا، وهذا ليس لجميعهم فهناك من هو مؤثر بشكل جيد.

وضع الفريق بالموسم الماضي كان مخيفا ومقلقا لجماهيره ومحبيه، والله لطف وبقي الفريق في الدوري الممتاز، فما الذي تم فعله لتفادي عدم تكرار ما حدث بالموسم الماضي؟، بل ما الذي تم عمله من اجل عودة الفريق للمنافسة على المراكز الاولى؟.

توقع الكثيرون ان تتم اقالة المدرب في ظل النتائج والمستويات الفنية غير المرضية، وأعتقد بأن مجلس الادارة يرغب باقالة المدرب، ولكن هناك عائقا يقف، وأعتقد أنه لن يطول وقوفه، ففي نهاية الامر سيتخذ المجلس القرار، مع انني اعتقد بان المدرب ليس هو المسؤول عن ما يحدث للفريق بشكل كامل ولكن سيكون هو الضحية.

تغيير المدربين ليس هو الحل، فأغلب الفرق التي غيرت مدربيها لم يحدث لها تغير كبير، والتغير لابد ان يكون من خلال اللاعبين أنفسهم وتدعيم الفريق باللاعبين الأجانب المؤثرين.

في الاتفاق المطالبات لا تتوقف على تغيير المدرب بل هناك عدم ثقة بمجلس الادارة بقيادة الفريق الى ساحة المنافسة، واعتقد بأن المجلس عاجز فقد اعتقد ان قيادة الاتفاق بالأمر السهل ولكن قيادة فريق له تاريخ وجماهير كبيرة لا يرضى الا بالتفوق والمنافسة وهذا لم يتحقق.

الاتفاق الجميل كان من احد اهم عوامل تميزه وحب الناس له روح الفريق، والاتفاق الحالي يفتقد الروح وإذا فقدت الروح فقل على الفريق السلام، وكيف تأتي روح للاعبين ليس لديهم ولاء لفريق يرتدون شعاره فقط ومرتبطون بعقد احترافي.

الاتحاد تميز على الاتفاق رغم النقص العددي والمؤثر على الفريق بروح اللاعبين والاتفاق لم يستطع ان يحقق الفوز عليه لان روح اللاعبين غطت على اي نقص وتفوق الاتحاد حتى لو خسر فلن يلام ومع ذلك كان الفريق في التمام.

متى سيفيق الاتفاق؟!

حمد الدبيخي ديسمبر 6, 2017, 3 ص