منتدى الجبيل للاستثمار يناقش تعزيز الاستثمار في الطاقة

مشاري العقيلي

يستعرض خبراء اقتصاديون مشاركون في منتدى الجبيل للاستثمار 2017 محاور عدة في الشأن الاقتصادي أبرزها: سبل تعزيز البيئة الاستثمارية في مجالات الطاقة، وزيادة المحتوى المحلي ودعم اقتصاد المعرفة.

وأوضح رئيس مجلس الأعمال بفرع غرفة الشرقية بمحافظة الجبيل مشاري العقيلي، أن الحدث الذي تنظمه الغرفة -ممثلة بالمجلس برعاية أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف وبشراكة إستراتيجية مع الهيئة الملكية بالجبيل يومي 17و18 ديسمبر الجاري، ويحتضنه مركز الملك عبدالله الحضاري في الجبيل الصناعية- سيناقش من خلال مختصين الخارطة الاستثمارية للمحافظة، وإبراز فرص الاستثمار الهامة فيها من خلال تحسين بيئة ممارسة الأعمال كإستراتيجية فاعلة؛ وذلك لتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني.

وعن أهم مميزات الاستثمار في المحافظة قال العقيلي: إن الجبيل تتضمن العديد من المزايا التي يتم توفيرها للقطاع الصناعي، فالجبيل الصناعية تقع على شاطئ الخليج العربي ويتميز موقعها بقربها من مصادر الطاقة والمواد الخام اللازمة، وقربها من الممرات البحرية الدولية مما يوفر للشركات العاملة في المدينة ميزة الوصول المباشر إلى الأسواق العالمية، كما تتميز موانئها بوفرة المواد الأولية، وتوافر التجهيزات الأساسية، والخدمات الصناعية وتسهيلات حركة البضائع، والمناخ الاستثماري الملائم، والدعم اللوجستي المتطور، بالإضافة إلى ميزة ستضاف إلى تلك الميزات العام المقبل وهي السكك الحديدية التي ستربط جميع المصانع العاملة.

وقال العقيلي: إن الاستعدادات قائمة وبشكل كبير على تنظيم الحدث بأعلى المستويات للخروج بصورة إيجابية ورسالة واضحة إلى المستثمرين الذين يرغبون في الدخول إلى عالم الاستثمار بكافة أشكاله في الجبيل، مشيرا إلى معرض مصاحب لفعاليات المنتدى.

يذكر أن المنتدى يهدف إلى تسليط الضوء على دور المحافظة في تحقيق رؤية السعودية 2030، وتعزيز دور القطاع الخاص في الاقتصاد الوطني، وتوطيد مفهوم المنطقة الشرقية عاصمة الصناعة الخليجية، وجذب الاستثمارات الخليجية والعالمية لمدينة الجبيل، بالإضافة إلى تعظيم أوجه الاستفادة من المزايا التنافسية للمحافظة.

الجدير بالذكر أن مدينة الجبيل تعد من أهم مدن المنطقة من الناحية الاستثمارية، حيث يتوفر بها العديد من الفرص في عدد من الأنشطة الاقتصادية، فهي تقع في شرق المملكة على ساحل الخليج العربي على بعد 100 كم شمال الدمام عاصمة الشرقية، وهذا الموقع يوفر لها ميزتين هامتين، وهما قربها من الممرات البحرية الدولية على الخليج وتحوي ميناءين تجاري وصناعي، وقربها من مصادر الطاقة والمواد الخام اللازمة لصناعة التكرير والصناعات البتروكيماوية، والصناعات المساندة والأنشطة الاقتصادية والتنموية المختلفة التي ترتبط بهذه الصناعات؛ مما يجعل من هذه المدينة مركزا استثماريا متميزا.

اليوم - الدمام ديسمبر 6, 2017, 3 ص