عدم مناسبة الاستمرار في دراسة مقترح «نظام منع الكسب غير المشروع»

«الشورى»: بفارق صوت واحد.. توصية تعيين سفيرات «تسقط»

أعضاء مجلس الشورى ناقشوا العديد من تقارير اللجان أمس (اليوم)

سقطت توصية مجلس الشورى -وبفارق صوت واحد- بتمكين السعوديات من تولي مناصب قيادية في السفارات وقنصليات المملكة ودعم وصولهن لمناصب في المنظمات الدولية، والتي قدمها عطا السبيتي ولطيفة الشعلان والدكتورة منى المشيط على تقرير وزارة الخارجية، وتبنتها لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس.

فيما وافق «الشورى» على عدم مناسبة الاستمرار في دراسة مقترح نظام منع الكسب غير المشروع المقدم من عضو المجلس عطا السبيتي وعضو المجلس السابق د.فدوى أبو مريفة؛ نظرا لوجود نظام رفعته الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بعنوان «مشروع النظام الجزائي للإثراء غير المشروع».

وأكد المجلس -خلال انعقاد جلسته العادية الثانية من السنة الثانية للدورة السابعة، في الرياض أمس، برئاسة الشيخ د. عبدالله آل الشيخ على تحديث لائحة الوظائف الدبلوماسية وما تتضمنه من واجبات وحقوق بما ينسجم مع تحديات العمل الدبلوماسي وما تقتضيه خطة التحول الإستراتيجي لوزارة الخارجية ويرتقي بأداء الدبلوماسية السعودية.

كما طالب «الشورى» وزارة الخارجية بصياغة وثيقة للسياسة الخارجية تتضمن تشخيص الوزارة للبيئتين الإقليمية والدولية، وما فيهما من فرص وتحديات وتحديد الأولويات على مستوى الدول، وتكون القضايا مرشدا للدبلوماسيين، وتوضح رؤية المملكة السياسية وتوجهاتها للمهتمين كافة مع ضرورة تحديثها.

ومن ضمن مطالب «الشورى» لوزارة الخارجية، دعم مندوبيات المملكة وبعثاتها في نيويورك وجنيف وبروكسل وفيينا بكوادر تتمتع بتأهيل عال وخبرة في مجالات العلاقات الدولية والقانون الدولي والإعلام، مؤكدا «الشورى» في الوقت ذاته على قراره السابق بدعم وزارة الخارجية باعتماد وظائف قانونية.

أيضا تطرق «الشورى» إلى بوابة وزارة الخارجية الإلكترونية، وطالب بتطويرها، وإثرائها بالمعلومات المهمة عن المملكة باللغات الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، كما طالب «الشورى» من الخارجية وبالتنسيق مع وزارة الخدمة المدنية دراسة وضع حوافز للموظفين الدبلوماسيين والإداريين للعمل في دول غير جاذبة في إفريقيا وآسيا.

وحول التقرير السنوي للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني للعام المالي 1437- 1438هـ، الذي ناقشه المجلس، قال عضو «الشورى» د.أحمد الغامدي: إن مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي لا تزال ضعيفة، ونأمل في مستقبل أفضل في ظل المشروعات الكبيرة.

من جهتها، أشارت عضو «الشورى» د.سلطانة البديوي إلى أن تقرير «السياحة والتراث» لم يتضمن إحصائيات عن المسافرين للخارج من المواطنين للسياحة، وأكدت أن الهيئة بحاجة إلى مزيد من مبادرات التعاون مع مختلف الجهات لتخطي معوقات أدائها التي ضمنتها التقرير.

فيما تساءل عضو «الشورى» د.سلطان آل فارح عن أسباب إحجام المستثمرين في القطاع السياحي، كما أشار إلى وجود بيروقراطية يواجهها المستثمر.

وفيما يخص مناقشة «الشورى» للتقرير السنوي للهيئة العامة للموانئ للعام المالي 1437- 1438هـ، قال عضو «الشورى» الأمير د.خالد آل سعود: لم أجد في تقرير الهيئة العامة للموانئ أي تبرير لزيادة مصروفاتها وانخفاض إيراداتها مقارنة بالعام السابق للتقرير الحالي.

إلى ذلك، قال عضو «الشورى» د.عبدالإله ساعاتي: من المهم منح الهيئة العامة للموانئ استقلاليتها عن وزارة النقل.

وذكر عضو «الشورى» محمد العقلا -على خلفية مناقشة التقرير السنوي للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي للعام المالي 1437-1438هـ- أنه يجب على الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إعادة بناء هيكلها التنظيمي.

بينما أشار عضو «الشورى» د.محمد آل عباس إلى أهمية مراجعة أعداد الوظائف في الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بشكل أدق وتطوير الإدارة المعنية بالموارد البشرية.

وتطالب عضو «الشورى» د.زينب أبو طالب بتوظيف نساء متخصصات بالشريعة يقدمن الدروس لزائرات الحرمين الشريفين أسوة بالرجال. ولاحظ عضو «الشورى» م.محمد العلي نقصا في العمالة المخصصة للصيانة والتشغيل في الحرمين الشريفين.

image 0

د. عبدالله ال الشيخ في إحدى المداخلات

.. وأعضاء: خدمة الإسعاف الجوي غير مفعلة

ناقش «الشورى» التقرير السنوي لهيئة الهلال الأحمر السعودي للعام المالي 1437- 1438هـ، حيث قال عضو «الشورى» م. مفرح الزهراني: خدمة الإسعاف الجوي غير مفعلة بالشكل المطلوب رغم أهميتها واتساع المملكة.

وشاطره الرأي عضو «الشورى» د. عدنان البار، بقوله: على كل الجهود التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر إلا أن المواطن لا يزال يلمس بطئاً في مباشرة الحالات. وقالت عضو «الشورى» د. سامية بخاري: المتوافر لدى هيئة الهلال الأحمر حالياً لا يواكب الاحتياج للخدمات الإسعافية.

وأشار عضو «الشورى» عبدالله السعدون، إلى أن هيئة الهلال الأحمر لديها معوقات مالية وبشرية ونقص في الحوافز، ويؤكد السعدون على أن تطوير هيئة الهلال الأحمر مرتبط بتطوير النظام الصحي في المملكة إجمالاً.

خلف الخميسي - الرياض نوفمبر 29, 2017, 3 ص