أهمية مواصلة المؤسسة الشراكة مع الجهات التي تتقاطع مع أهدافها

أمير الشرقية يشدد على قياس أثر مبادرات مؤسسة «قبس»

اجتماع مؤسسة «قبس» أقر عددا من المبادرات (اليوم)

شدد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس أمناء مؤسسة الأمير محمد بن فهد بن جلوي للقرآن والسنة والخطابة (قبس)، على أهمية أن تواصل المؤسسة عملها من خلال الشراكة مع كافة الجهات التي تتقاطع مع المؤسسة في أهدافها، وأن يتم قياس أثر كافة المبادرات التي يتم إطلاقها، ومدى تحقيقها للأهداف المرسومة لها.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه الاجتماع الأول لمجلس أمناء المؤسسة، صباح أمس، بقاعة الاجتماعات بديوان الإمارة، بحضور أصحاب السمو والفضيلة والمعالي والسعادة أعضاء مجلس أمناء المؤسسة.

ونوه سموه بما تحظى به المؤسسات الخيرية في المملكة من دعمٍ واهتمام من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله-، وما يتميز به المجتمع السعودي من حبٍ لأعمال الخير والبر، وسعيا لتطوير المجتمع من خلال هذه المؤسسات باختلاف توجهاتها واهتماماتها، مؤكدا أن مؤسسة «قبس» تحمل اسم رجلٍ قدم لمحافظة الأحساء الكثير، واهتمامها بمجال القرآن والسنة والخطابة، هو تجسيد لما اهتم به رحمه الله، مثمنا سموه لأعضاء مجلس الأمناء اهتمامهم بالمؤسسة ونشاطاتها، مؤكدا أهمية هذه الاجتماعات في متابعة أعمال المؤسسة وخططها، وتقييم ما أطلقته من مبادرات في هذا الشأن.

وناقش المجلس التقرير الذي قدمه أمين المجلس د. أحمد البوعلي، وأقر المجلس المبادرات والبرامج التي تم تقديمها ومنها: الملتقى الثاني بعنوان (شباب الرؤية 2030)، والمسابقة الكبرى للقرآن والسنة والخطابة، والمقرأة الإلكترونية.

من جهته، قدم صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن جلوي نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على المؤسسة، الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية؛ على تفضل سموه برئاسة مجلس الأمناء، وعلى تحفيزه المستمر، وعطائه الدائم لكل أعمال البر والتنمية. كما شكر نائب رئيس مجلس الأمناء، أصحاب السمو والفضيلة والمعالي والسعادة أعضاء المجلس؛ على ما يبذلونه من جهد لتحقق المؤسسة أهدافها، شاكرا لوزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ونائبه، ما تحظى به المؤسسة من رعاية.

يشار إلى أن مؤسسة (قبس) تشرف عليها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وأنشئت عام ١٤٣٣هـ وتقيم عددا من المسابقات النوعية للقرآن والسنة والخطابة.

ويضم مجلس الأمناء في عضويته ثلاثين عضوا، من أصحاب السمو والفضيلة والمعالي والسعادة، من مختلف التخصصات والخبرات، لإثراء عمل المؤسسة، ومتابعة تحقيقها لأهدافها، ومن أبرز أعضاء مجلس الأمناء: صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن سعد بن جلوي، وصاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي، وصاحب السمو الأمير فيصل بن فهد بن جلوي، وصاحب السمو الأمير سعد بن تركي بن جلوي، والأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، والأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، ود. توفيق بن عبدالعزيز السديري، والشيخ الدكتور قيس بن محمد آل الشيخ مبارك.

image 0

الأمير سعود بن نايف خلال ترؤسه الاجتماع

.. ويرعى ملتقى «حصاد جامعة الإمام عبدالرحمن» اليوم

برعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية، يفتتح سموه الملتقى السنوي الثالث لحصاد جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل للمجتمع، ويكرم الفائزين بجائزة سموه لسنابل الحصاد في دورتها الثانية، اليوم الثلاثاء، بحضور وزير التعليم د. أحمد العيسى، ومدير الجامعة د. عبدالله الربيش، ووكلاء الجامعة وعمداء الكليات ورجال الأعمال ورواد المسؤولية المجتمعية من القطاع العام والخاص والخيري في قاعة المؤتمرات الكبرى في المدينة الجامعية.

وذكر د. الربيش، أن تشريف صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية فخر للجامعة ومنسوبيها ودليل على دعم سموه لكافة فعاليات ومناشط الجامعة.

من جانبها، قالت عميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة د. نجاح القرعاوي: إن رعاية سموه لحفل حصاد الجامعة للمجتمع هو دعم لمسيرة الجامعة المجتمعية، وأن حصادنا هذا العام يختلف عن سابقه وذلك بورشة عمل برعاية وزير التعليم بعنوان «التقنية والمسؤولية المجتمعية في الجامعات – تجارب تقنية رائدة لتنظيم وقياس المسؤولية المجتمعية» وعرض تجارب ثلاث جامعات وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل والتدريب على بنك المسؤولية المجتمعية، وأخيرا التوصيات وختام ورشة العمل والتكريم، كما سيتخلل الملتقى توقيع ثلاث اتفاقيات بحضور سمو أمير الشرقية.

اليوم - الدمام نوفمبر 21, 2017, 3 ص