ملتقى لتعزيز دور الخطاب الديني في حماية البيئة يناير المقبل

الأمير فيصل بن سلمان

تحت رعاية الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، تُطلق الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة ملتقى (دور الخطاب الديني في حماية البيئة) في يناير القادم 2018م، بالمدينة المنورة بالشراكة مع وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، بهدف تعزيز البيئة من منظور إسلامي، بمشاركة نخبة من العلماء والخطباء والمعنيين.

وأوضح الرئيس العام للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة د. خليل الثقفي، أن الملتقى يأتي انطلاقا من حرص الهيئة على تنفيذ ما ورد في النظام العام للبيئة في المملكة في فقرته الثالثة والرابعة التي تنص (تقوم الجهة المختصة بدعم ومتابعة جهود الجهات المسؤولة عن الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في تعزيز دور المساجد من منظور إسلامي).

ويستعرض الملتقى الذي يستمر يومين أهمية تبني المبادئ الإسلامية في تنمية البيئة والمحافظة عليها، والتركيز على أهمية التوعية البيئية لأفراد المجتمع من خلال الدعاة وخطباء المساجد، وربط البعد الديني في تناول القضايا البيئية، وتشجيع البحث العلمي في المجالات البيئية وعلوم الشريعة؛ لتتماشى مع القضايا البيئية المعاصرة، وتبني المنظور الإسلامي فيما يتعلق بالمسؤولية المجتمعية البيئية تجاه الإنتاج واستهلاك الموارد، والتأكيد على أهمية توجيه البذل والعطاء لما فيه استصلاح البيئة واستدامتها وأثر ذلك على الفرد والمجتمع، والتأكيد أيضا على دور التربية البيئية والتطوع في العمل البيئي وفق منظور إسلامي، كما يتناول التعريف بالقضايا البيئية في المملكة وسبل معالجتها وتبسيطها بما يتناسب مع الدعاة والخطباء لإيصالها للمجتمع.

عبدالعزيز العمري - جدة نوفمبر 20, 2017, 3 ص