الطريق المتعرج يتسبب بمعاناة للأهالي خاصة المرضى منهم

الأهالي ينتظرون.. النقل تعِد بتسليم جسر «شجعة» خلال أسبوع

إغلاق الجسر زاد من معاناة الأهالي (تصوير: عبداللطيف المحيسن)

عبداللطيف المحيسن- الهفوف

على إثر معاناتهم في التنقل على الطريق من الهجرة إلى الأحساء، طالب أهالي هجرة شجعة بسرعة افتتاح الجسر الواقع على طريق شجعة وهو الطريق المتفرع من طريق الزايدية - الأحساء.

يقول أحد سكان الهجرة، مبارك المري، إن هجرة شجعة تعتبر من الهجر الكبيرة، حيث تمتاز بالعمران وعدد سكانها حوالي 3500 نسمة، بينما مساحتها شاسعة ومترامية الأطراف، وتقع بالقرب منها سكة القطار.

التحويلة الترابية

ويضيف: نحن في الهجرة نعاني بسبب عدم افتتاح الجسر الواقع على طريق شجعة، فمعاناة الأهالي في سلك الطريق كبيرة، فهو طريق غير مسفلت فضلا عن التحويلة التي وضعت مؤخرا وتسببت في أضرار وخسائر مادية كبيرة في السيارات، ويتابع: حاولنا مرارا وتكرارا مراجعة الوزارة بمحافظة الأحساء إلا أننا لم نجد إجابة، ومن هنا نتمنى على الأقل سفلتة التحويلة التي وضعتها الوزارة حيث يصعب على السيارات الوصول إلى الطريق الآخر إلا بشق الأنفس.

ويؤكد أحد السكان، عبدالله المري، أن الأهالي يعانون يوما بعد يوم مع وجود تحويلة ترابية تسببت لهم في الكثير من المعاناة خصوصا المرضى منهم.

ازدياد الخطورة

ويرى محمد المري أنه من المهم افتتاح الجسر الذي سيخفف من معاناة الأهالي الذين يسلكون هذا الطريق بشكل يومي من أجل مراجعة الدوائر الحكومية والمستشفيات وكذلك المدارس والجامعات، فالوضع يزداد خطورة خصوصا مع قرب موسم الأمطار.

أمل كبير

ويشير ناصر المري إلى أن الأهالي يعولون على افتتاح الجسر من أجل تخفيف معاناتهم التي دامت طويلا، خصوصا وقد أصبح أملهم أكبر في ظل دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- للمشاريع الخدمية في جميع مناطق المملكة.

خطر الحوادث

وينوه علي المري أن هناك الكثير من الحوادث وقعت بسبب هذه التحويلة خصوصا خلال ساعات الليل، فمن الصعب بمكان أن نسلك طريقا متعرجا بهذا الشكل فقد يؤدي إلى الموت، وقد طالبنا فرع وزارة النقل في الأحساء بالتحرك من أجل افتتاح الجسر خصوصا أن عملية الإنشاء به قد انتهت.

رد النقل

من جانبه أكد المتحدث الرسمي بوزارة النقل، تركي الطعيمي، لـ (اليوم) أنه تم فتح الجسر خلال عيد الأضحى 1438هـ الماضي بشكل مبدئي تعاونا وخدمة للأهالي في المنطقة ولتسهيل الحركة، إلا أنه بعد فتح الطريق لفترة كان هناك بعض التجاوزات من بعض مستخدمي الطريق في التجمهر وإساءة استخدام عوامل السلامة على الطريق، مما شكل خطرا على قائدي المركبات خاصة بعد فقدان اللوحات الإرشادية في الموقع والتي تدل على الاتجاهات، مما اضطر الشركة المنفذة إلى إغلاق الجسر مرة أخرى إلى حين الانتهاء من تنفيذ الطريق ووضع العلامات واللوحات الإرشادية لتحقيق السلامة بشكل نهائي، ومن المتوقع أن يتم فتح الطريق قبل نهاية الأسبوع بعد المعاينة والاستلام النهائي للموقع من قبل المختصين.

image 0

من أعمال الجسر

image 0

التحويلة الترابية قد تؤدي لحوادث وأعطال

عبداللطيف المحيسن- الهفوف نوفمبر 18, 2017, 3 ص