اعترف بوجود نقص كبير في طب الأسرة

وزير الصحة: المباني المستأجرة ستنتهي خلال 6 سنوات

د. الربيعة خلال وقوفه على مراكز جديدة بأحياء في الرياض (اليوم)

أكد وزير الصحة د. توفيق بن فوزان الربيعة حرص الوزارة على تقديم خدمة صحية متميزة، خاصة أن مراكز الرعاية الصحية تتميز بقربها من الناس وتقديم خدمة سريعة، وستكون محورا كبيرا في تطوير الخدمات الصحية بوزارة الصحة خلال الفترة القادمة.

جاء ذلك خلال تدشينه وافتتاحه امس، نماذج التصميم الجديد لمراكز الرعاية الصحية الأولية الجديدة داخل أحياء السليمانية، الوادي، الخليج، المربع، المنصورة، وهذه المراكز نموذجية وسيتم إعادة وتأهيل كل المراكز التي تتبع الوزارة المبنية حديثاً بنماذج مشابهة، كذلك بناء مراكز جديدة، فالوزارة لديها 2400 مركز، ولو استطعنا بناء وإنجاز 200 مركز في السنة -وهذا يعد عددا كبيراً جدا من حيث التمويل وإيجاد مهندسين ومتابعتها- فإننا نستطيع أن ننجز جميع المراكز من مستأجرة إلى مملوكة بهذا الرقي والتطوير في غضون 6 سنوات بحكم الأعداد الكبيرة جداً على مستوى المملكة.

وقال: نحن لا نتحدث فقط عن المباني ولكن نتحدث عن تشغيل هذه المباني واحترافية الخدمة والرقي بها، وهي جزء من المنظومة التي نعمل عليها، وبلا شك فإن هذا التطوير يحتاج إلى الوقت وعدة سنوات نظراً لضخامة العمل، ولكن مع مرور الوقت سترون مثل هذه المراكز أفضل بإذن الله. وفي كل عام سترون عملا أفضل من سابقه، موضحا أن مراكز الرعاية الصحية الأولية يعمل بها أطباء أسرة متخصصون ينظرون الى الحالات المرضية التي تصيب الناس بكثرة ويقيمون الحالات التي تحتاج إلى نقل إلى المستشفيات في تخصص محدد، لذا فهم خط الدفاع الأول وهم من يساهمون في تقديم وصرف العلاج في فترة قصيرة، وهو الأسلوب المتعارف عليه في جميع انحاء العالم.

واعتبر الوزير طب الأسرة من التخصصات المهمة جداً والتي تعاني الصحة نقصا فيها، وهو ما سيكون محور الخدمة في الفترة القادمة، حيث إن أطباء الاسرة يقومون بدور رئيسي، وفي الدول المتقدمة نشاهد لهم دورا محوريا لتقديم خدمات متكاملة لأفراد المجتمع.

وتشهد وزارة الصحة حراكاً واسعاً في سبيل تحسين وتطوير خدماتها الصحية والعلاجية والتي تعد مراكز الرعاية الصحية الأولية واحدة من أهمها، حيث تدخل مرحلة جديدة، ويعتبر افتتاح نماذج المراكز الصحية الجديدة في حي السليمانية، والوادي، والخليج، والمربع، المنصورة بداية لمنظومة مبادرة إصلاح وإعادة هيكلة الرعاية الأولية، وهي إحدى أهم مبادرات تحول القطاع الصحي.

وستقدم هذه المراكز بحلتها الجديدة كافة خدماتها الوقائية والصحية والمجتمعية مع تطبيق كافة معايير الجودة الطبية (سباهي)، وسيكون من خدماته العيادات الاستشارية والعيادات النفسية الأولية، وباقي الخدمات الأخرى من تطعيمات ورعاية أمومة وطب أسرة وكافة خدمات الكشف المبكر عن الأمراض المزمنة، مع مشاركة مجتمعية من الحي بتشكيل مجلس الأهالي للمشاركة في تخطيط الخدمات الصحية، وسيضم مركزاً تدريبياً لزمالة طب الأسرة مع تطبيق ملف الكتروني موحد، وتمتاز هذه المراكز الحديثة باستخدام الطابع المعماري الحديث بطراز متميز، وكذلك الاهتمام بتوفير وسائل السلامة اللازمة، علماً بأنه جار حالياً البدء بمرحلة المراكز الكبيرة (ميغا سنتر) وفق الهوية المعتمدة من بيئة العمل بوزارة الصحة.

واس - الرياض نوفمبر 17, 2017, 3 ص