إيطاليا تحاول استيعاب صدمة عدم التأهل لكأس العالم

بوفون

أ ف ب – روما

تحاول إيطاليا الثلاثاء الاستيقاظ من الصدمة وخيبة الأمل جراء فشل منتخبها في التأهل إلى كأس العالم لكرة القدم 2018، وغياب أبطال العالم أربع مرات عن المونديال للمرة الأولى منذ 60 عاما.

وتعادلت إيطاليا على أرضها مساء الاثنين الماضي سلبا مع السويد، في إياب الملحق الأوروبي المؤهل الى نهائيات المونديال الروسي، لتخرج من المنافسة بعد خسارتها ذهابا صفر-1، وتغيب عن كأس العالم التي رفعتها أربع مرات، للمرة الأولى منذ مونديال 1958 في السويد.

وبعد دموع الحارس الأسطوري جانلويجي بوفون، والذي أعلن اعتزاله دوليا عن 39 عاما بعدما حرم فرصة خوض المونديال للمرة السادسة في مسيرة زاخرة بالإنجازات، كان الموعد أمس الثلاثاء مع التعليقات القاسية للصحافة الايطالية التي لم ترحم منتخب بلادها. وعنونت صحيفة «لا ستامبا»، «نهاية العالم (...) وداعا للمونديال»، معتبرة أن ما جرى يمثل «قفزة الى الخلف».

وأضافت: «هناك ما هو أسوأ في الحياة. لكن في هذا السياق، يصعب هضم ما جرى. إنها قفزة إلى الخلف لـ60 عاما وفي عصر خرجت فيه إيطاليا بشكل قاس مرتين من دور المجموعات»، في إشارة الى إقصاء المنتخب في 2010 و2014 من الدور الأول للنهائيات.

وعنونت «كورييري ديللا سيرا»: «من دون مونديال بعد 60 عاما»، مع صورة لبوفون وهو يبكي، بينما كرست «لاغازيتا ديللو سبورت» صفحتها الأولى لعنوان عريض هو «النهاية» مع صورة أيضا لبوفون.

وقال بوفون وهو شبه منهار لقناة «راي» الإيطالية: «لا أشعر بالأسى تجاه نفسي بل تجاه الكرة الايطالية. لقد فشلنا في أمر يعني الكثير على الصعيد الاجتماعي»، مضيفا: «أنا واثق من وجود مستقبل لكرة القدم الإيطالية لأننا شعب يملك كبرياء وتصميما وبعد السقوط نجد دائما وسيلة للنهوض».

أ ف ب – روما نوفمبر 15, 2017, 3 ص