تحت شعار «الإبداع والابتكار في سياق اقتصاد المعرفة»

انطلاق منتدى أسبار الدولي 2017 برعاية أمير منطقة الرياض

د.فهد الحارثي

تشهد الرياض اليوم انطلاق فعاليات منتدى أسبار الدولي 2017 في نسخته الثانية، ومعرض وجائزة ابتكر تحت شعار «الإبداع والابتكار في سياق اقتصاد المعرفة (الثورة الصناعية الرابعة)»، لمدة 3 أيام، برعاية كريمة من أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، وبمشاركة 66 متحدثا محليا ودوليا يمثلون قيادات حكومية، وشركات رائدة، وجمهور عريض من الشباب السعودي، ويركزون على تحقيق رؤية المملكة 2030 القائمة على تعزيز دور رأس المال البشري القادر على الابتكار وتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، عن طريق نشر وتعزيز ثقافة الابتكار بالمجتمع. كما يتواءم المنتدى مع الأهداف الإنمائية المستدامة للأمم المتحدة، ومع مستويات الجودة العالمية في كافة عمليات التنظيم والإدارة والمنتجات والشراكات الفاعلة.

وأكد رئيس مجلس إدارة منتدى أسبار الدولي 2017 الدكتور فهد العرابي الحارثي أن المنتدى يسلّط الضوء من خلال فعالياته المتعددة على الإبداع والابتكار في الثورة الصناعية الرابعة، مبيناً أن التوجه السائد كان نحو الابتكار المستمر منذ فترة طويلة في قطاعات حيوية عديدة تخدم الاقتصاد وتدعمه من أجل التغلب على عوائق التنمية الحالية (ندرة الموارد الطبيعية)، بينما مثل هذا التوجه في صياغة السياسات وفي التشريع والحماية ودعم وانتشار هذا التوجه على نطاق واسع كان غائباً في المملكة.

وأضاف د.الحارثي: إنّ المنتدى يأتي استجابةً لضرورة توفير منصة عالمية لتأطير الابتكار وطرح العوائق والحلول، وتهيئة البيئة المناسبة لصانعي القرار والخبراء والعاملين في مجال الابتكار والاقتصاد المعرفي، لتبادل الأفكار التي تثمر عن إستراتيجيات وحلول وتشريعات تخدم الابتكار، والمبتكر وبيئة الابتكار.

وشدّد على أنّ الابتكار هو الفكرة الرئيسية في المساهمة في تنمية المجتمع، فبزيادة المبتكرين تنمو المجتمعات وتزدهر، وهي أساس التنمية للاقتصاد المزدهر، مشدداً على أن هذه الأفكار الإبداعية ستساهم كثيراً في نمو الاقتصاد المعرفي والاقتصاد الوطني بشكل عام.

وقد حُشد لهذا اللقاء الدولي مجموعة من المتحدثين من كبار الخبراء على مستوى العالم بالإضافة إلى الشركات العلمية مع كبريات المنظمات المختصة وذلك في إطار علمي ومنهجي ستنجم عنه بإذن الله منظومة من الأفكار والمخرجات التطبيقية التي ستحظى باهتمام المعنيين والمستفيدين النهائيين.

وبلغة الأرقام، سوف يتحدث في المنتدى 66 متحدثاً، في 10 جلسات على مدار يومين، و6 ورش عمل متخصصة مع أبرز خبراء الابتكار والتقنية، و6 محاضرات عامة، وعدد من حلقات النقاش والمقابلات. كما يعمل في المنتدى أكثر من 150 شخصاً في 8 لجان منظمة وعاملة، ويستخدم المنتدى 10 منصات إعلامية متنوعة.

وحول معرض ابتكار الذي تطلقه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بالشراكة مع منتدى أسبار الدولي، سوف يتيح المعرض لرواد الأعمال ذوي الأفكار الابتكارية عرض مشاريعهم على المستثمرين.

كما سوف يتم إطلاق جائزة «ابتكر» للمرة الأولى، واختيار الفائز بها من المشاركين في المعرض، وسيتم اختيار المشاركات حسب المرحلة التي وصلت لها لإبراز المراحل وبناء شبكة من العلاقات بين المخترعين، من خلال المستويات التالية: مستوى يناسب المشاريع التي في طريقها لإنشاء شركة صغيرة، ومستوى مشروع أنشئت له شركة وفي طريقها للجولة الأولى لرفع رأس المال، ومستوى شركات نجحت في الدورة الأولى لرفع رأس المال وفي طريقها للدورة الثانية Startup، ومستوى شركات نجحت في الدورة الثانية لرفع رأس المال وفي طريقها للدورة الثالثة.

تجدر الإشارة إلى أنّ منتدى أسبار الدولي في نسخته الأولى 2016 سعى إلى تسليط الضوء على مجموعة من قضايا الاقتصاد المعرفي تحت شعار (المعرفة قوة).

اليوم - الرياض نوفمبر 14, 2017, 3 ص