المملكة أكثر دولة ساعدت لبنان وعلى إيران الكف عن التدخل في شؤوننا

في أول إطلالة بعد استقالته.. الحريري: أنا حر

قال رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري، مساء الأحد «إن ما يجري إقليميا من إيران خطر على لبنان»، مؤكدا أنه «حر» واستقالته من أجل مصلحة بلاده، وشدد على متانة علاقته بالقيادة السعودية، ومدى رغبة المملكة في استقرار لبنان.

وأشار الحر يري خلال مقابلة «مباشرة» مع تليفزيون المستقبل إلى أنه استقال، قائلا «أنا حر هنا وإذا رغبت بالسفر غدا سأسافر» مضيفا «أنا كتبت بيان الاستقالة بيدي». في إشارة لبعض المرجفين الذين ادعوا أنه قيد الإقامة الجبرية في المملكة.

وانتقد تدخلات حزب الله في لبنان والمنطقة العربية، وقال «تحدثت الآن لأن هناك لغطًا حول الاستقالة»، مشيرا إلى انه أراد بتقديمها إحداث صدمة ايجابية.

أساس الاستقرار

وأكد سعد الحريري علاقته الوطيدة بقيادة المملكة بقوله «إن الملك سلمان يعتبرني مثل ابنه، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان يكن لي كل الاحترام»، مشيرًا إلى أن استقرار لبنان من كل النواحي أساسي لدى الملك سلمان وولي العهد.

وأوضح أن المملكة أكثر دولة ساعدت لبنان خلال حرب 2006، مشددا على إيران بضرورة الكف عن التدخل في شؤون لبنان والدول العربية، وأكد أن السعودية تطلب دائما مصلحة لبنان وضرورة النأي بنفسه.

‏وجدد الحريري رفضه أن تأخذ إيران لبنان إلى محور ضد الدول العربية، مؤكدا أنه خسر شعبيا أمام الناس عندما قام بالتسوية لكن الآخرين لم يلتزموا، وقال «إن استهداف الرياض بصاروخ ليس مسألة عادية».

‏وتابع الحريري في اللقاء المباشر «لا مصلحة لنا كلبنانيين إضافة عقوبات عربية علينا»، وقال «إن تحييد لبنان عن صراعات المنطقة لم يحترم من قبل حزب الله»، وأبدى تساؤله عن مصير 400 ألف لبناني في الخليج إذا وضعنا أنفسنا في محاور؟.

وأضاف أنه لا يمكن أن يكون الوحيد الذي يقدم تنازلات في الوقت الذي يفعل فيه الآخرون ما يحلو لهم، في إشارة إلى ميليشيات حزب الله وحلفائها.

إجراءات حماية

وعن السبب الذي جعله لا يقدم استقالته في بلاده، قال «كان يتوجب عليّ اتخاذ إجراءات أمنية لحماية نفسي»، مضيفا «من حقي أن أحمي نفسي وعائلتي».

وأضاف، في لقاء أجرته معه إعلامية لبنانية من منزله في الرياض، «أشكر كل اللبنانيين واللبنانيات الذين يريدون عودة الحريري، سعد الحريري لن يترك البلد».

وأوضح أن ما يحصل إقليميا خطير على لبنان، وقال «كل تركيزي على مصلحة لبنان، حين قدمت استقالتي كانت لمصلحة لبنان بعدما رأيت أمورا كثيرة تحدث في المنطقة».

واستدرك رئيس الوزراء المستقيل في حواره المباشر على قناة «المستقبل»، «موت الحريري ليس مهما، لكن المهم هو أن تبقى البلاد بخير»، مشيرا إلى «أن هناك فريقا في لبنان يحاول ضرب الاستقرار الخليجي».

يشار إلى أن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري كان قد قدم استقالته، في كلمة متلفزة الأسبوع الماضي، بسبب تصاعد الانتهاكات الإيرانية في المنطقة، وذراعها اللبنانية ميليشيات حزب الله.

image 0

اليوم - الدمام نوفمبر 13, 2017, 3 ص