أكدوا تواصلهم مع السفارة.. وأنهم علموا بالنبأ المفجع عن طريق زوجته السورية

عائلة المخطوف بلبنان تكشف: لا نعرف دوافع خطف البشراوي

جعفر الصفار – القطيف

أكدت أسرة المواطن المختطف في لبنان علي البشراوي إحاطة سفارة خادم الحرمين الشريفين في بيروت بقضية اختطاف ابنها على يد مجموعة مجهولة منذ الخميس الماضي، مشيرة إلى أن جهود السفارة كبيرة وغير خافية، حيث قامت بالتواصل مع الجهات الأمنية اللبنانية؛ لكشف ملابسات عملية الاختطاف، وكذلك حث الجهات الأمنية على إلقاء القبض على الجناة وإطلاق سراحه.

وقال محمد البشراوي، شقيق المخطوف: إن الأسرة في تواصل مستمر مع لبنان، إذ تقوم بالاتصال بشكل أسبوعي، مضيفا: إن الأسرة علمت بخبر اختطاف شقيقه بواسطة زوجته السورية عبر الاتصال المباشر بشأن اختفاء زوجها دون معرفة مصيره، مشيرا إلى أن أخاه سافر إلى لبنان بغرض الاستقرار النهائي قبل 6 أشهر تقريبا، مبينا أن شقيقه دائم التردد على المملكة بين فترة وأخرى.

وذكر أن أخاه المخطوف استقر في المملكة قبل قرار السفر إلى لبنان مع زوجته لمدة عام تقريبا، مضيفا: إن شقيقه متزوج من فتاة سورية منذ سبع سنوات، وهو أب لطفل واحد اسمه وسام، موضحا أن أخاه يأتي في المرتبة الثانية بين إخوانه الستة.

وفيما يتعلق بالجهود المبذولة لإطلاق سراحه، أوضح أن العائلة لديها ثقة تامة في جهود سفارة خادم الحرمين الشريفين لمتابعة القضية، وأشار إلى أن المسؤولين في السفارة حريصون على متابعة الملف مع مختلف الجهات الأمنية اللبنانية، مؤكدا أن السفارة ستواصل الجهود بصورة مكثفة للتوصل إلى معلومات بشأن الجهات الخاطفة.

وفيما يتعلق بتلقي الأسرة معلومات بشأن مطالب الجهات الخاطفة ذكر أن العائلة لا تمتلك معلومات بشأن دوافع عملية الخطف أو معلومات بشأن المطالبة بأموال لإطلاق سراحه، داعيا الجناة لإطلاق سراح شقيقه دون شرط أو قيد.

وكانت سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان أصدرت بيانًا حول المواطن المختطف في لبنان. وأوضحت السفارة في بيانها أنها «تتواصل مع السلطات الأمنية اللبنانية على أعلى المستويات للإفراج عنه دون قيد أو شرط، في أقرب فرصة ممكنة».

بدوره، كشف وزير الداخلية والبلديات اللبناني نهاد المشنوق عن أنه يتابع مصير المواطن عن كثب.

وأكد «المشنوق» أن سلامة وأمن المواطنين السعوديين المقيمين والزائرين، كما جميع المقيمين العرب والأجانب، أولوية للسلطات اللبنانية بكافة مؤسساتها وأجهزتها.

وكان المواطن السعودي علي البشراوي من مواليد عام 1984م اختطف من منزله مساء الخميس، في لبنان «جوار أدما»، وذلك بعد أن تم استدراجه من قبل مجهولين إلى خارجه. وأبلغت زوجته عن غيابه.

وأكدت مصادر أن هناك دوريات أمنية مكثفة بمحافظة كسروان على نحو خاص، والأماكن المشتبه بها، كما حركت الأجهزة الأمنية دوريات أخرى على مداخل محافظة البقاع، وسط انتشار لرجال شعبة المعلومات في مسعى لتضييق الخناق على الخاطفين وتفادي نقل المختطف إلى أماكن أكثر صعوبة في البحث والمتابعة.

image 0

علي البشراوي

جعفر الصفار – القطيف نوفمبر 13, 2017, 3 ص