الشباب وتوهج الدوري

جماهير جميع الأندية باستثناء الجمهور الهلالي كانت سعيدة بتعادل الشباب مع الهلال، وإعادة التوهج للدوري بالذات بعد تعثر الأهلي، ورغبة الجميع بأن تتسع دائرة المنافسة وألا يزداد الفارق النقطي إلى حد قد يقتل الدوري في حال ابتعاد ثنائي المقدمة كثيرا بالذات ونحن لا نزال في الثلث الأول منه!

تعثر الأهلي ومن ثم الهلال فتح باب المنافسة من جديد وأعطى الفرصة للفرق من المركز الثالث حتى السابع للعودة ومزاحمة الصدارة من جديد بعد فترة التوقف لأيام الفيفا، والطريف أن الهلال وبرغم غيابه عن الجولتين القادمتين إلا أنه غالبا لن يفقد الوصافة بسبب نقاطه العشرين!

معظم الجماهير الهلالية أبدت امتعاضها من التعادل أمام الشباب وعدم ظهور الفريق بالمظهر الذي كانوا يأملونه قبل النهائي الآسيوي، ومن ثم التفريط في نقطتين مهمتين كانتا في المتناول، ولم تتوقف تلك الجماهير كثيرا أمام الخطأ التحكيمي الذي كان سببا في النتيجة النهائية وهذه ثقافة كروية جديدة بأن يكون التركيز على ما يقدمه الفريق داخل الميدان، وترك هفوات الحكام مهما كانت فداحتها؛ لأنها جزء من اللعبة!

الأحوال الجوية رأفت بحال الباطن والعالمي فتأجل لقاؤهما حتى نهاية ديسمبر، مما يعطيهما فرصة لالتقاط الأنفاس بعد خسارتيهما في الجولة الماضية بخماسية من الرائد وثنائية الديربي، وشخصيا أعتقد أن عودة النصر ستكون قوية بعد التوقف، فمدربه يبدو أنه يملك فكرا تكتيكيا عاليا ولكنه يحتاج للصبر والتركيز وبعدها سيكون حضوره مؤثرا وقويا!

شكرا لنجوم الليث، فقد أعادوا للدوري توهجه، مع كامل الأمنيات أن يستعيد الليث مكانته المعهودة، ومبروك للأهلي والهلال الاشتراك في الصدارة.. وللجميع نقول الميدان وسيع وفالكم التوفيق!

د. خليفة الملحم نوفمبر 5, 2017, 3 ص