توالى ظهور الصيدليات تباعا في فترات زمنية متقاربة مع انتشار العيادات

لمحة عن تاريخ ظهور الصيدليات في الخبر

أجزخانة الشفاء في شارع الأمير (الملك) خالد عام 1958 (المحل الأول إلى يسار الصورة) ـ (أرشيف أرامكو)

يسرد القصة : د. عبدالله المدني

بحلول عقد الخمسينيات من القرن الماضي كان في الخبر ست صيدليات (أو ما اصطلح على تسميتها مستودعات الأدوية)، وأضيفت إليها واحدة أخرى في الستينيات. بعض هذه الصيدليات استمرت في العمل حتى نهايات السبعينيات، والبعض الآخر حتى أواخر الثمانينيات، بينما أغلق البعض الثالث أبوابه في الستينيات بسبب قلة العائد من تجارة الأدوية، معطوفا على سبب آخر هو ارتفاع بدلات الإيجار السنوية، لاسيما وأنها كانت تشغل مواقع استراتيجية في قلب الأسواق التجارية.

الأدوية الشعبية

قد يتساءل القارئ عن كيفية حصول الناس في مجتمع الخبر على الدواء في الفترة السابقة لعقد الخمسينيات، إن كانت الصيدليات لم تظهر إلا في الخمسينيات؟ نجيب فنقول إن السواد الأعظم من الناس آنذاك كان يتداوى بالأعشاب والأدوية الشعبية، أما القلة التي كانت تتعالج في العيادات الطبية الخاصة المعدودة، أو في مستشفى الظهران المركزي التابع لشركة الزيت العربية الأمريكية (أرامكو) فكانت تحصل على الدواء مباشرة من قبل الطبيب المعالج في تلك العيادات أو في مستشفى الظهران الذي بدأ عمله في عام 1945. وفي بعض الحالات كانوا يرسلون في طلب وصفة الدواء من البحرين، إذا ما تعذر الحصول عليها محليا.

أولى الصيدليات التي عرفتها الخبر كانت «مستودعات الهاجري للأدوية» التي كان مقرها الرئيسي في جدة. حيث قام أصحابها بافتتاح فرع في الخبر في الثامن من شعبان سنة 1374 للهجرة الموافق لعام 1954 ميلادي. وكان مقرها في مواجهة المكتبة الأدبية بشارع التقاطع الثالث ما بين شارعي الأميرين خالد ومحمد ضمن عمارة عبدالرحمن السرور الصبان التي كانت تعج بعيادات الأطباء المصريين، وأشهرها عيادة الطبيب محمد فخري (صاحب المستشفى المعروف باسمه لاحقا). وقد بدأت هذه الصيدلية عملها تحت إدارة الصيدلي اللبناني المرح زيدان رضوان الذي افتتح لاحقا صيدلية صغيرة خاصة به تحت اسم «صيدلية الشرق» بالقرب من فندق البحرين، وتحديدا في الزاوية المطلة على شارع الأمير ناصر وشارع التقاطع الأول قبل أن ينقل صيدليته إلى شارع الأمير منصور لتكون قريبة من مستشفى السلامة، علما بأن زيدان هذا غادر المملكة مع عائلته نهائيا في منتصف الثمانينيات.

image 2

متجر العلم الأخضر في شارع الملك خالد بجانب صيدلية العلم الأخضر (من أرشيف أرامكو)

العلم الأخضر

والمعروف أن «مستودعات الهاجري للأدوية» تحولت فيما بعد إلى «مستودع الأدوية العربي السعودي» تحت إدارة شاب مثقف وأنيق يدعى محمد قديح، وقد استمرت في العمل حتى التسعينيات. ومما أتذكره عن هذه الصيدلية وجود خزانة زجاجية في واجهة مدخلها كتب فوقها «مخدرات» كترجمة لكلمة drugs الانجليزية، فكان ذلك أمرا يثير فينا التساؤلات ونحن في سن الطفولة، خصوصا وأن أفلام السينما المصرية التي كنا نشاهدها من خلال تلفزيون أرامكو كانت قد زرعت فينا رهبة من كل ما له علاقة بالمخدرات وتجارها.

بعدها جاءت صيدلية العلم الأخضر التي افتتحها مالكها الصيدلي البحريني عيسى عاشور -رحمه الله- في الموقع المطل على شارع الأمير (الملك) خالد وشارع التقاطع (أ) ضمن أملاك السادة صدقة وسراج كعكي.

وكان عاشور يدير الصيدلية بنفسه مع مساعده البحريني الظريف إسماعيل أكبر الذي عرف لدى أبناء الخبر من الرعيل الأول بعشقه الجنوني لبرامج المصارعة الحرة من تلفزيون أرامكو. أما اسم صيدليته فقد استعاره من اسم المتجر الملاصق له وهو «متجر العلم الأخضر» لصاحبيه الأخوين البحرينيين علي وجاسم بن الشيخ، وكان وقتها متجرا معروفا ببيع السلع الفاخرة من حقائب وساعات وأقلام وكاميرات تصوير وآلات طابعة، علاوة على أطقم السفرة الخزفية والمكانس الكهربائية.

هذه الصيدلية ظلت تعمل وتقدم خدماتها للجمهور حتى منتصف الستينيات عندما قرر صاحبها تصفيتها والعودة إلى البحرين مع عائلته من بعد سنوات طويلة قضاها في المملكة وعمل خلالها معلما في شركة أرامكو.

في وقت متزامن مع افتتاح صيدلية العلم الأخضر أو قريب منه كانت الخبر على موعد مع افتتاح صيدلية أخرى تحت اسم «مستودع أدوية الأهالي». وهذه الصيدلية افتتحها صاحبها رجل الأعمال البحريني المعروف في قطاع بيع الأدوية بالجملة في البحرين المرحوم يوسف محمود حسين في منتصف عام 1375 للهجرة الموافق لعام 1955 للميلاد في محل مطل على شارع الأمير محمد وشارع التقاطع (أ) ضمن أملاك السادة صدقة وسراج كعكي، وتحديدا في الزاوية المواجهة للمكتبة العالمية. وقد امتازت هذه الصيدلية بمساحتها الواسعة، وأناقة ديكورها، وعرضها للوحات زيتية كثيرة عن العمليات الجراحية التي كانت تجرى في القرون الوسطى في أوروبا.

وأتذكر أن هذه اللوحات كانت تبث الرعب في قلوبنا كلما مررنا بالصيدلية ونحن في طريق العودة من مدرستنا الابتدائية في جنوب الخبر، أو كلما ذهبنا إلى الصيدلية للحصول على قوائم برامج تلفزيون أرامكو التي كانت الصيدلية تساهم في توزيعها مجانا.

صيدلية الشفاء

بعد ذلك توالى ظهور الصيدليات تباعا في فترات زمنية متقاربة، خصوصا مع انتشار العيادات الطبية الخاصة آنذاك، وسماح الجهات الرسمية لأصحاب الصيدليات بتعزيز عوائدهم من خلال بيع العطورات ومستحضرات التجميل ولوازم الأطفال الرضع، لأن العائد من بيع الدواء لم يكن يتجاوز 25 بالمائة من سعره بحسب التعليمات الرسمية.

فقد ظهرت صيدلية الشفاء كنتاج لشراكة (انتهت سريعا) بين رجل الأعمال البحريني محمد عبدالعزيز الوزان والصيدلي إسماعيل فهيمي من عائلة الفهيم المعروفة في دبي وأبوظبي والذي كان قد تعلم مبادئ الطب والصيدلة والتمريض في الهند فأطلقوا عليه لقب «دكتور» تجاوزا، خصوصا وأنه كان يزور المرضى في بيوتهم للكشف عليهم وإعطائهم الحقن. وتميزت هذه الصيدلية، التي استمرت في العمل حتى أوائل التسعينيات، باسمها. حيث رفعت لسنوات طويلة على واجهتها لافتة عليها عبارة «أجزا خانة الشفاء» أي على نحو ما كان شائعا في مصر، فكانت الوحيدة التي تستخدم في اسمها كلمة «أجزاخانة» التركية المعربة بدلا من الصيدلية أو مستودع الأدوية.

أما الذي أدارها خلال معظم سنوات عمرها الذهبي فهو الشاب الخلوق محمد شريف يوسف الهاشمي، الذي يقيم حاليا في دبي بعد أن صار من كبار رجال أعمالها. وأما مقرها فقد كان في مدخل شارع الأمير (الملك) خالد من جهة شارع الظهران ضمن أملاك صدقة وسراج كعكي، وتحديدا بالقرب من «مخزن السرور» الذي لم يكن يفصله عنها سوى زقاق طويل نسبيا سرعان ما اختفى بتحويله إلى محل تجاري (متجر عبدالله سعيد بادغيش وكيل شراشف وأغطية كانون الامريكية).

ومما أتذكره عن هذه الصيدلية، بحكم ترددنا على الزقاق المحاذي لها للعب واللهو في سنوات الطفولة، أن «فاتريناتها» الجانبية كانت تمتلئ بلوحات دعائية تصور محاربا رومانيا وقد صرع نمرا متوحشا ووقف فوق جثته منتشيا، كنتيجة لتناوله مشروبا من مشروبات الطاقة الذي كانت الدعاية تسوق له، وهو مشروب قديم اسمه «رومانوف». وبطبيعة الحال لم تكن أعمارنا آنذاك تسمح لنا بفك لغز المشروب وطبيعته، فكان رد فعلنا الطبيعي هو الخوف منه ومن صاحبه قاتل النمر!

التعاون للأدوية

بـُعيد افتتاح صيدلية الشفاء بوقت قصير قام محمد عبدالعزيز الوزان، الذي كان دائم التردد على الخبر لزيارة ابنتيه المقيمتين بها بحكم زواج إحداهما من التاجر البحريني محمد يوسف الشيخ سليمان (صاحب متجر الوطني) والأخرى من السعودي إسماعيل قبوري (أول مدير لفرع وزارة البرق والبريد والهاتف بالمنطقة الشرقية) بافتتاح صيدلية أخرى خاصة به في قلب شارع الأمير (الملك) خالد ضمن عمارة الدغيثر، وعهد بإدارتها إلى شخص يدعى جعفر محمد جعفر آل جعفر من الإمارات. وكان هذا قد تعلم اللغة الانجليزية ومبادئ الصيدلة والتمريض والاسعافات الأولية أثناء عمله في القاعدة البريطانية في الشارقة قبل نزوحه إلى البحرين وتعرفه على التاجر الوزان.

ثم ظهرت في أواخر الستينيات صيدلية ومتجر التعاون للأدوية ومستحضرات التجميل في قلب شارع الأمير (الملك) خالد في عمارة الدغيثر، وتحديدا بجانب «متجر الجناحي» لبيع الملابس الرجالية. وقد أدار هذه الصيدلية منذ افتتاحها وحتى سنوات ذروة الطفرة النفطية الإماراتي أحمد الفهيم، بمساعدة نفر من أقاربه.

ولا تفوتنا هنا الإشارة أيضا إلى افتتاح فرع للشركة العربية السعودية للمنتجات الطبية (سامكو) في الخبر في الزاوية المطلة على شارع الظهران وشارع الأمير (الملك) خالد، ضمن أملاك صدقة وسراج كعكي، وذلك في منتصف خمسينيات القرن الماضي. غير أن هذه الشركة وفروعها كانت تبيع الأدوية بالجملة وليس بالتجزئة، وهو ما فعلته لاحقا شركات مماثلة قدمت من الحجاز واتخذت من الأدوار العلوية لمباني الكعكي بشارع الأمير خالد مقرا لها مثل شركتي «تـمر» و«ناغي».

بقي أن نقول إن كل الصيدليات المذكورة كانت حريصة على تنفيذ لوائح مديرية الصحة بالمنطقة الشرقية فيما خص عملية المناوبة التي كانت تفرضها الأخيرة عليها والتي كانت تقضي بمداومة الصيدلي داخل صيدليته مرة في الاسبوع من الساعة 12 ليلا إلى السادسة صباحا لمواجهة الطلبات الطارئة، علما بأن جداول المناوبة كانت تذاع كل مساء من محطة تلفزيون أرامكو.

image 0

نموذج من اللوحات التي كانت تزين فترينات صيدلية الأهالي

image 1

صورة من عام 1957 لمقر الشركة السعودية للمنتجات الطبية (سامكو) بشارع الملك فيصل بالدمام

image 3

صيدلية الأهالي في شارع الأمير محمد، تقاطع «أ» (أرشيف قافلة الزيت)

يسرد القصة : د. عبدالله المدني أكتوبر 27, 2017, 3 ص