نجم العواء.. موسم انعطاف الأجواء للبرودة

عبدالرحمن إدريس - جدة

أكد متابعون للأنواء أن دخول نوء الوسم لا يعني أن بدايته تكون ممطرة في جميع المواسم، الذي يعتمد بعد المشيئة الإلهية على عدد من العوامل المساعدة وخاصة بحركة المنخفضات الجوية.

فيما تشير بعض التنبؤات للمختصين في الطقس إلى احتمال الأمطار في نهاية أكتوبر، مع وجود بوادر لحالات خفيفة من عدم الاستقرار الجوي بالشمالية وشمال منطقة الخليج في اليومين المقبلين.

وفي ذات السياق، يوضح الباحث في الظواهر الجوية والفلك، سلمان آل رمضان، أنه لا توجد مؤشرات حالية للهطولات في أغلب المناطق، وبالتالي قد يكون الترقب بمرور أسبوعين تقريبا.

ويضيف الفلكي آل رمضان: إن المتغيرات مع دخول طالع العواء في بداية الوسم، ستكون متميزة بانخفاض درجات الحرارة نهارا إلى بداية ومنتصف الثلاثينات وبالعشرينات في المتوسط ليلا.

وفي السواحل الشرقية ما زالت الرطوبة حاضرة وهي تخف تدريجيا نهاية هذا الأسبوع، وقد تتحول صباحا لضباب، مع العلم أن أكتوبر هو من الأشهر التي يكثر فيها الضباب.

وقال آل رمضان: إن «العواء» هو أول طوالع الوسم، ورابع منازل فصل الخريف، والثالث عشر من النجوم الشامية، واستمرار منزلة «العواء» تكون لمدة 13 يوما، ويستدل عليها بمشاهدة أربعة نجوم، وسميت بذلك للانعطاف والالتواء الذي فيها، وفيها يعتدل الجو فيه نهاراً ويبرد في الليل لاحقا.

وفي الأيام الأولى من الوسم قد تسقط بعض قطرات المطر، إلا أن هذه القطرات تتبخر قبل أن تصل إلى الأرض، وفي آخر الوسم تهب الرياح الشديدة الباردة خاصة الجنوبية المؤذنة بدخول فصل الشتاء، ويستمر فيه غرس النخيل والخضار الشتوي وفيه تتوالد الأغنام ويبدأ فيه هيجان الإبل.

عبدالرحمن إدريس - جدة أكتوبر 17, 2017, 3 ص