أمريكا والخليج أكدا أن الميليشيا وحرس إيران يلعبان دورًا مهمًا في زعزعة استقرار المنطقة

واشنطن تقلّم أظافر إيران بمعاقبة «حزب الله» واعتقال مسؤوليه

صفاء قرة ـ بيروت

يوماً بعد يوم يشتد الخناق الأمريكي والخليجي على إيران وأذرعها الإرهابية كالحرس الثوري الإيراني و«حزب الله» والميليشيات الأخرى التي تزعزع أمن المنطقة، وتأتي دعوة واشنطن دول العالم إلى الانضمام إليها في معاقبة ومنع نشاطات «حزب الله» اللبناني بالتزامن مع رصد وزارة الخارجية الأمريكية مكافأة قيمتها 12 مليون دولار لاعتقال القياديين في «حزب الله» طلال حمية وفؤاد شكر، لارتباطهما بالعديد من الاعتداءات الإرهابية وعمليات خطف استهدفت أمريكيين، وفي السياق ذاته تقليم أظافر إيران في المنطقة، فما هي انعكاسات هذه الإجراءات على الداخل اللبناني ومدى أهميتها في الحدّ من الخطر الإيراني وإبعاد لبنان عن خطر الانزلاق والتورط في أي حرب محتملة.

تقليم أظافر إيران

ويوضح الكاتب والمحلل السياسي يوسف دياب في تصريح لـ«اليوم»، أن «التركيز اليوم على حزب الله، وسبق ذلك إعلان الحرس الثوري الايراني أنه منظمة إرهابية على لائحة العقوبات الأمريكية، لهذا فإن الهدف الأول منه هو تقليم أظافر إيران في المنطقة فهما قوتان عسكريتان أساسيتان بالنسبة الى ايران؛ التي من خلالهما تتمكن من لعب دور سلبي في دول المنطقة».

ويلفت دياب الى أنه «بحسب التوصيفات الأمريكية والخليجية والأوروبية، فإن الحزب والحرس الثوري يلعبان دوراً مهماً في زعزعة استقرار عدد من الدول الأساسية في الشرق الأوسط، لذلك فالهجمة على حزب الله تأتي من ضمن السياسة التي اعتمدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حملته الانتخابية وأكد من خلالها أن التعامل مع إيران سيكون مختلفاً في عهده»، مشيراً إلى «أن الإدارة الأمريكية لا تريد مواجهة مباشرة مع الدولة الإيرانية، بل تسعى بداية الى تضييق الخناق عليها كي تتمكن من انتزاع منها الكثير من التنازلات، وهذا التضييق يكون من خلال وضع الحرس الثوري الايراني على لائحة التنظيمات الارهابية، الذي يؤدي الى تقييد الكثير من نشاطاته، وايضاً عرقلة تمويله والتعاطي معه، ومن ثم تأتي مسألة إضعاف (حزب الله) اليوم، الذي لم يعد فقط عبارة عن منظمة مسلحة لها دور فقط في لبنان لا بل يلعب دوراً كبيراً في المنطقة وعلى نطاق واسع». ويؤكد دياب أن «السياسة الأمريكية باتت واضحة اليوم، وإنها المرة الأولى التي يظهر الايرانيين وحتى المسؤولين في حزب الله ان هذه العقوبات مؤذية جداً لهم، وبدا ذلك واضحاً من ردود الفعل العنيفة عندما يقول الحرس الثوري: إذا تم تصنيفنا كتنظيم إرهابي نحن على استعداد لضرب كل القواعد الأمريكية في المنطقة والتعامل معها على أنها تنظيم داعش».

ردة فعل الحزب

ويواصل يوسف دياب قائلا «علاوة على أن ردة فعل حزب الله كانت عنيفة لناحية خطابات الامين العام حسن نصرالله، الذي ذهب باتجاه التصعيد مع إسرائيل، ولا يمكن أن ننسى التهديدات الإسرائيلية المتزايدة وما جاء على لسان وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، الذي قال: إن أي مواجهة مقبلة سنعتبر سوريا ولبنان في جبهة واحدة، لهذا نرى هذا التسخين القائم على مستوى واسع، الذي يعد محوره ايران، فعندما تقول إسرائيل: إن سوريا جبهة واحدة مع لبنان فهذا يعني أنها تتحدث عن جبهة إيران، فمن الواضح أن مَنْ يمسك في الارض في سوريا هو إيران من خلال الحرس الثوري وحزب الله والميليشيات الطائفية الممولة والمسلحة من ايران، وعندما يقصد الساحة اللبنانية فهو يعني تنظيم حزب الله كمنظمة مسلحة تشكل تهديد لأمن إسرائيل في المدى المنظور، كل هذه العوامل تتخذ بعين الاعتبار بحيث إنها تبرر بحسب الرؤية الأمريكية التصعيد والذهاب باتجاه مواجهة مع إيران وأدواتها العسكرية في المنطقة».

بدوره، ويرى الكاتب والمحلل السياسي أحمد الغز في تصريح لـ«اليوم» أن «عدم وجود اي سلاح خارج الدولة اللبنانية هو خلاص لكل اللبنانيين بدون استثناء، فلا نستطيع أن نتحول الى أطرف موضوع للنزاع الداخلي اللبناني، فهذا أمر لا يخدم الاستقرار في لبنان وفي الوقت ذاته السلاح خارج الدولة لا يخدم الاستقرار في لبنان، لهذا فالمطلوب هو نوع من الحس الوطني لرفع كأس العقوبات والتهديدات عن كامل المجتمع اللبناني كما حصل في العام 2006، حينما تعرض لبنان لعدوان كبير دمرت بنيته التحتية وتعطل اقتصاده وبالتالي ما هي النتيجة».

ويوضح أن «الجميع يعلم أن تعاظم دور إيران في المنطقة كان بالتكافل والتضامن مع الأمريكي منذ العام 2003 لغاية انتخاب الإدارة الحالية، وهذا التعاظم والاتفاقيات والانسحاب الأمريكي من المنطقة كان من نتائجه أن تدفع سوريا ولبنان والعراق وليبيا واليمن أثمان هذا الانسحاب لمصلحة التمدد الإيراني في المنطقة وأعتقد أن العودة الى التوازن وإلى أن تعود إيران دولة جوار وألا تتدخل في شؤون دول الجوار هو أمر في مصلحة كل الأطراف»، وحول المكافأة الأمريكية، يعتبر العز «أنها تعكس مدى جدية التوجه الأمريكي».

مكافأة مليونية

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، قد أعلنت عن مكافأة بقيمة سبعة ملايين دولار لأي معلومات تؤدي إلى اعتقال القيادي بـ«حزب الله»، طلال حمية وخمسة ملايين دولار لأي معلومات عن قيادي آخر يدعى فؤاد شكر.

وأكد منسّق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأمريكية، ناتان سايلز، خلال مؤتمر صحفي، «أنه في إطار استراتيجية ترامب، التي ستعلن قريبا بخصوص إيران، سوف تضغط واشنطن على الدول التي لم تصنف حزب الله حتى الآن جماعة إرهابية دولية»، ومضى يقول «إن تصنيف الجماعة منظمة إرهابية ليس مجرد إجراء رمزي»

ودعا حلفاء الولايات المتحدة الى تصنيف الحزب اللبناني المدعوم من إيران كـ«منظمة إرهابية» وعدم القيام بـ«الفصل الخاطئ» بين ذراع سياسية للحزب وذراع عسكرية، وقال «حزب الله تنظيم إرهابي من الألف إلى الياء».

ويعتبر الاتحاد الأوروبي الذراع العسكرية لـ«حزب الله» تنظيمًا إرهابيًا، ولكن ليس ذراعه السياسية التي تشارك في الحكومة اللبنانية.

من جانبه، قال مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة، نيكولا راسموسن، إن «حزب الله لايزال يشكل تهديدا للولايات المتحدة، وأن الولايات المتحدة تواصل مراقبة تحركاته، لاسيما في الأراضي الأمريكية».

ولفت إلى أن الجهود لمحاربة «داعش» و«القاعدة» لن توقف متابعة «حزب الله»، مشيرا إلى أن القوات اللبنانية تواصل مساعيها لتوفير خيار لضرب الأراضي الأمريكية، وأنها تشكل خطرًا على لبنان والخليج والمنطقة.

صفاء قرة ـ بيروت أكتوبر 12, 2017, 3 ص