حرس الحدود: تعميم التجربة وتجهيزات تحقق الأمن والأمان والسلامة

مواقع لسباحة ذوي الاحتياجات الخاصة

تخصيص مواقع لسباحة ذوي الاحتياجات الخاصة وتعميم التجربة (اليوم)

أحمد المسري - الدمام

بعد نجاح مشروع تخصيص مواقع لسباحة ذوي الاحتياجات الخاصة بجدة، يتوجه حرس الحدود بالمملكة لتقديم وتعميم ما يمكن تقديمه من اسهامات ترفيهية ومطالب لهذه الفئة على السواحل البحرية المختلفة، من أجل الترويح عنهم أثناء تواجدهم على الشواطئ والمتنزهات، وذلك بعمل مواقع خاصة للسباحة لهم بعد دراسة لتلك المواقع لتحمل بين طياتها كافة التجهيزات والاحتياجات التي تحقق الأمن والأمان والسلامة وبكل اتقان ومهارة، وفق المعايير الدولية والتي تضمن تحقيق رغبة فئة الاحتياجات الخاصة.

وقال المتحدث الرسمي لحرس حدود المملكة العقيد ساهر الحربي: إن المشروع جاء بعد أن وجه مدير عام حرس الحدود بالمملكة بسرعة العمل على تجهيز مواقع مخصصة للسباحة لذوي الاحتياجات الخاصة، علما بأن العمل سيكون على مراحل حتى يتم تعميمها على جميع المواقع المخصصة للسباحة. مبينا أن هذه المواقع سيتم تجهيزها بكافة التجهيزات التي تحقق السلامة لهذه الفئة وفق المعايير الدولية، والتي تسمح لذوي الاحتياجات الخاصة بالاستمتاع بمزاولة السباحة في تلك المواقع المستهدفة.

وأشار العقيد الحربي الى بدء تجهيز مثل هذه المواقع بجدة، حيث تعتبر وجهة سياحية يتواجد بها عدد كبير من الزوار والمتنزهين، وتكتظ بالسياح والزوار على مدار العام.

image 0

توفير وسائل السلامة بمواقع سباحة ذوي الاحتياجات الخاصة

ولفت العقيد ساهر الحربي الى أن العمل على تجهيز المواقع الخاصة بالسباحة لذوي الإعاقة سيكون تكامليا ومشتركا مع العديد من الجهات ذات العلاقة، مؤكدا أننا نعمل دائما بروح الفريق الواحد لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأضاف الحربي ان السباحة في هذه المواقع سوف تعتمد على مواعيد السباحة المحددة وفق لائحة الأمن والسلامة لمزاولي الصيد والنزهة والغوص، وهي ستكون في فترات النهار فقط حفاظا على سلامة الفئة المستهدفة.

وعن إقامة مثل هذه المشاريع في مواقع مختلفة أسوة بجدة، سواء كان ذلك في المنطقة الشرقية أو غيرها أكد العقيد ساهر الحربي أنه يتم دراسة جميع مواقع السباحة من حيث الطبيعة الجغرافية والبيئية والأماكن المناسبة لمزاولة السباحة وعدم وجود التيارات المائية أو الانجرافات وفق اشتراطات لائحة الأمن والسلامة.

أحمد المسري - الدمام أكتوبر 8, 2017, 3 ص