ضرب المواطنين وتكميم الأفواه بالسلاح والاستيلاء على مليار ريال لتغطية تكاليف الاحتفال

المليشيات الإنقلابية تفشل فى الحشد لذكرى «النكبة».. ومصادر: 20 ألف ريال لكل مشترك

فشلت المحاولات الخادعة من قبل المليشيات الإنقلابية، لإظهار قوتها على الحشد فى ميدان "السبعين"، إذ وجهت عناصرها للاصطفاف بشكل متباعد، للإيحاء بإمتلاء الميدان، خلال فعاليات ما يسمى ذكرى "21 سبتمبر"، يوم إسقاط الشرعية، واستيلاء الحوثيين على مؤسسات الدولة.

وقالت مصادر يمنية، إن السيارات التى شاركت فى الفعاليات، مدفوعة الأجر، مشيرة إلى أن مليشيات الحوثى صرفت مبالغ مالية ووقود لكل من شارك بسيارته.

وأشار المصادر، إلى أن المليشيات، اشترطت على المشارك اصطحاب آخرين على متن سيارته، مقابل حصوله على 20 ألف ريال، و40 لتر وقود.

"ضرب المواطنين"

وأوضحت المصادر اليمنية، أن ميلشيا الانقلاب، تعدت بالضرب على المواطنين الذي هتفوا ضدهم وطالبوا بصرف الرواتب، وتوفير الغاز واقتادتهم لجهات مجهولة، مشيرة إلى أن الانقلابيين أرغموا الموظفين في العاصمة والمحافظات التي يسيطرون عليها على الحضور لميدان السبعين عُنوة.

ولجأت الميليشيات الحوثية إلى إغراء قيادات موالية للمخلوع صالح، ومشايخ وشخصيات قبلية بدفع مبالغ، تخطت الـ 10 ملايين ريال يمني لحضور فعاليتها فى بذكرى انقلابها على الشرعية واجتياحها للعاصمة صنعاء.

"تضليل الرأى العام"

ووصف مراقبون أن هدف ميليشيا الانقلاب من هذا الاحتشاد، إظهار تماسكها أمام المجتمع الدولي، بأن عناصرها ما زالت متواجدة على الأرض في ظل السخط الشعبي الكبير الذي تلاقيه من كافة أطياف الشعب اليمني.

وحاولت الميلشيات الانقلابية تكميم الأفواه بقوة السلاح، خلال احتفالاتها الكاذبة، التي يصفها الشعب اليمنى بـ«يوم النكبة»، جراء الأوضاع الإنسانية الصعبة التى يعيشها اليمنيون عقب سيطرة الانقلابيين على مؤسسات الدولة ومواردها المالية في المناطق التي ما زال الانقلابيون يفرضون بقوة السلاح – الذي بأيديهم – الهيمنة عليها، إلى جانب استمرارهم في ارتكاب المجازر، الواحدة تلو الأخرى، بحق المدنيين في عدد من المحافظات، وبالأخص محافظة تعز المحاصَرَة، التي تتعرض لقصف شبه يومي على يد ميليشيات الحوثي وصالح.

"نهب أموال الشعب"

وأشارت مصادر في الداخل اليمني أن ميليشيا الانقلاب، نهبت نحو مليار ريال يمني من فرع البنك المركزي بمحافظة الحديدة، لتغطية تكاليف احتفالاتها وسط تخمة واضحة للعيان أصابت قيادات الميليشيات، فيما يستمر استنزاف المواطنين عبر الجباية بكل الطرق.

"المخلوع"

من جهة أخرى، أكدت مصادر يمنية، أن المخلوع صالح، بدأ بالإعداد للانقضاض على زعيم التمرد عبد الملك الحوثي خلال الأيام المقبلة.

وقالت المصادر، إن زعيم التمرد يعمل على الاعداد للقبض على المخلوع، وتقديمه لمحاكمة عاجلة وشنقه انتقاما للهالك حسين الحوثي، مشيرة إلى أن الأيام المتبقية من شهر سبتمبر ربما تكون كفيلة ببدء تنفيذ كل منهما خطة الآخر، ما لم يستجد جديد يجعل المحرك الرئيسي لهما في طهران عبر الضاحية في بيروت يؤجل موعد هذه المواجهة الحتمية بينهما.

وتحل الذكرى الثالثة للانقلاب؛ بينما حقق الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مسنودة من قوات التحالف تقدماً كبيراً، أدى إلى سيطرة "الشرعية" على نحو 85 في المائة من الأراضي اليمنية، فيما بات الانقلابيون محصورين في العاصمة صنعاء ومحافظة ذمار وعمران.

اليوم - الوكالات سبتمبر 22, 2017, 2:11 ص