تقرير حقوقي يكشف انتهاكات وفضائح مونديال قطر

الوكالات - جنيف

اصدرت الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تقريرا حديثا عن «الفضائح القطرية» التي تشوب ملف استضافتها لنهائيات كأس العالم 2022، علاوة على الانتهاكات الحقوقية التي يتعرض لها العمال المنخرطون في أعمال الإنشاء الخاصة بالمونديال، وشبهات الفساد التي تلف طريقة اختيارها لاستضافة البطولة، فضلا عن تورطها في دعم التطرف.

وأعلن التقرير في مؤتمر صحفي عالمي نظمته الفيدرالية العربية، أمس الأربعاء، في نادي الصحافة السويسري في جنيف.

ويخلص التقرير إلى نتائج رئيسية ثلاث، تعزز القلق المتزايد من هذا المشروع وتجيب على أسئلة مهمة، هي: هل يمكن أن يكون كأس العالم 2022 خاليا من انتهاكات حقوق الإنسان والعمال؟ وهل سيكون الحدث خاليا من التطرف والإرهاب؟ وكيف يمكن أن يكون الحدث نظيفا من شبهة الفساد والرشوة؟

وتقول النتائج: «إنه في ظل انتهاكات قطر للقوانين الدولية، وممارساتها المنتهكة لحقوق الإنسان عبر الاعتداء على حقوق العمال، يجب إعادة النظر في استضافة الدوحة للبطولة».

ويشير التقرير إلى «أن الاجراءات السعودية والإماراتية والبحرينية والمصرية ضد قطر، تؤكد أن أنشطة الأخيرة الإرهابية تزعزع الاستقرار في المنطقة وتؤثر سلبا على الأمن الإنساني في المنطقة والعالم».

الوكالات - جنيف سبتمبر 21, 2017, 3 ص