مضخات الحقن في المستشفيات معرّضة للقرصنة

مضخات الحقن تنظم الجرعات التي تُعطى للمرضى (اليوم)

اليوم - وكالات

حذر خبراء من أن مضخات الحقن المُستخدمة في المستشفيات حول العالم بها عيوب يمكن استغلالها من جانب قراصنة إلكترونيين لتغيير الجرعات التي تُعطى للمرضى، ودفع هذا الاكتشاف وكالة الأمن القومي الأمريكية إلى إصدار تحذير بشأن مخاطر هذه المضخات، وقالت وكالة الأمن القومي الأمريكية إن أي شخص ينجح في استغلال هذه العيوب يمكنه الدخول غير المصرح به (للمضخة) والتأثير على وظيفتها الأساسية، وأن هذا الأمر قد يسمح للمهاجمين بالسيطرة على أجهزة الاتصال الخاصة بالمضخة، والتحكّم في أنظمتها.

واكتشف الخبير الأمني سكوت غايو ثمانية عيوب مختلفة في جهاز ضخ الحقن «ميد فيوشن 4000» الذي تصنعه شركة «سميث ميديكال» للمنتجات الطبية، مما يجعلها عُرضة لمجموعة من الهجمات الإلكترونية المعروفة، ويأتي التحليل الخاص ببرمجيات هذه المضخات بعد فترة قصيرة من اكتشاف عيوب في أكثر من 745 ألف جهاز لتنظيم ضربات القلب من الممكن استغلالها في اختراق هذه الأجهزة.

وتستخدم أجهزة حقن السوائل عن طريق الوريد، في المستشفيات لإمداد المرضى بجرعات مُحددة من العقاقير والدم والمضادات الحيوية وغيرها من السوائل المُهمة، وتُستخدم هذه المضخات أيضًا خلال العمليات الجراحية لضمان بقاء المرضى تحت تأثير المخدر، وأيضًا في أجنحة حديثي الولادة لعلاج الأطفال المولودين مبكرًا.

وتعتزم شركة «سميث ميديكال» إصلاح هذه الأجهزة بحلول عام 2018، وأكدت أن «من غير المرجّح بشكل كبير» أن يستغل أي قراصنة هذه العيوب، واعتذرت الشركة عن أي إزعاج قد يسببه اكتشاف هذه العيوب لعملائها.

اليوم - وكالات سبتمبر 14, 2017, 3 ص