الرياضة.. خذ حقك بيدك!

خلال الأسابيع القليلة الماضية وفي أكثر من دورة رياضية على المستوى العالم العربي وفي أكثر من مباراة حدثت مضاربات واشتباكات بالأيدي بين اللاعبين والحكام، وبين اللاعبين والإداريين، ولعل البعض يتساءل من ضرب من؟ ولكن المهم هو أن مقاطع الفيديو لتلك الحوادث تناقلتها وسائل الإعلام المختلفة، وللأسف حدثت في لقاءات رياضية التي من المفترض أن تكون لتهذيب الأخلاق وتحسين صحة الأبدان وتنمية الأذهان.

إن تكرار هذه الأحداث هو أمر مؤسف جدا، والذي يتأمل مقاطع الفيديو يعتقد أنها ليس كرة قدم، بل هي أشبه بضرب من أجل الانتقام أو ثأر!! فما الصورة التي نود أن ننقلها لجيل المراهقين الذين يحبون كرة القدم؟ هل سيكون الشعار: «خذ حقك بيدك»؟!

تلك المضاربات والاشتباكات في المجال الرياضي لا بد لها من رادع قوي وصارم، وقد قيل: (من أمن العقوبة أساء الأدب)، وإن لم نفعل فسوف تصبح ظاهرة متكررة ومستمرة، وللأسف الشديد أنها على مستوى عربي. وكان الهدف الرئيسي منها هو تقوية روابط الأخوة العربية! فهل فعلا هذا ما حدث؟ أم أن كرة القدم زادت الطين بِلة، وجعلتنا أكثر توترا فيما بيننا. وهل العرب في حاجة إلى أمور تفرقهم أكثر مما هم عليه الآن؟!

أتذكر عندما سجل مارادونا هدفه الشهير عام 1986م باليد في مرمى الإنجليز. قام اللاعبون بالاعتراض الشديد لكنهم لم يضربوا الحكم مع أنها بطولة كأس العالم وليست بطولة عابرة أو إقليمية، ما الذي كنا سنفعله ولكن في مثل موقفهم؟!

إن من الملاحظ أنه في كل فترة تخرج لنا قضية مشابهة فيها أحداث عنف لبعض من المباريات (وليس الكل حتى لا نعمم) ولكن هذه الظاهرة لا بد من معالجتها بشدة وإلا انفلت الحبل على الغارب.

ولعلنا نقف على بعض من النقاط المهمة. منها لماذا لا يتم تذكير اللاعبين قبل أي مباراة (خصوصا الدورات العربية) بأننا إخوان وأشقاء وأننا جئنا إلى هنا لنقوي الروابط الأخوية الرياضية، ثم بعد ذلك الفوز والمنافسة. نعم، لا بد من الحماس ولكن بعقل وضوابط. ولا بد من توضيح تلك الصورة إلى كل لاعب وبين الشوطين لتخفيف الشحن النفسي، وهذه مهمة الجهاز الإداري والكابتن أيضا ليضع اللاعبون نصب أعينهم الهدف الأسمى والأعلى للرياضة.

وهنا أقترح أن يكون مع كل بعثة أو فريق رياضي متخصص في التربية وعلم النفس؛ من أجل توضيح هذه القضايا، وأن الأصل في هذه النوعية من البطولات هو توثيق الصلات، وزيادة الخبرات، وكذلك نشر فكرة أن الرياضة هي أولا وأخيرا من أجل روح التنافس الأخوي.

لا بد أن نرتقي بهذه الرياضة الشعبية العالمية إلى مستوى أعلى مما هي عليه الآن. لا يعقل أنه كلما أخطأ حكم أو لاعب أو إداري استخدمنا أيدينا لحل المشكلة، إذا ما هي فائدة الأنظمة واللوائح والقوانين؟!.

ولا بد أن يعي هؤلاء اللاعبون أنهم قدوة لشريحة من الجماهير والمشجعين وخصوصا المراهقين منهم على مستوى العالم العربي.

ومن الملاحظ أيضا أن العقوبات المالية والإيقاف ليست رادعة للبعض، فهل تحويل تلك القضايا من المشاجرات والمضاربات إلى الجهات القضائية والجنائية يكون هو الحل الرادع والأمثل؟!.

يقول الكاتب الياباني نوبوأكي في كتابه (العرب وجهة نظر يابانية): «لكل شيء وقت، ولكن السؤال هو: كم يحتاج العرب من الوقت لكي يستفيدوا من تجاربهم ويصححوا أخطاءهم».

عبدالله الغنام أغسطس 12, 2017, 3 ص