رابطة العالم الإسلامي تدين تطاول إعلام قطر على علماءِ الأُمة

واس- مكة المكرمة

أصدرت الهيئة العالمية للعلماءِ المسلمين برابطةِ العالمِ الإسلامي بيانًا أدانت فيه تطاول الإعلام القطريِ على علماءِ الأُمةِ الإسلامية.

واستنكرت الأمانةُ العامةُ للهيئةِ ما صَدَرَ عن الإعلامِ القطري، من إساءةِ لكبارِ عُلماءِ الأمةِ الإسلاميةِ، ومن بينهم أعضاءُ في هيئتِها العالمية، واتهامِهم بالأوصافِ المنافيةِ للإيمانِ، وشددت على أنه يُعَبِّرُ بوضوحٍ عن تأثُّرِ الحاضنِ بفكرِ المحضونِ، الذي صدَّرَ للعالَمِ الإسلاميِّ نظرياتِ التطرفِ والعنفِ والتكفيرِ، والمُفَاصَلَةِ الشُّعوريةِ لأهلِ الإسلامِ، وتخرَّج في مدرستِهِ قادةُ داعشٍ والقَاعدةِ، ولفيفِهِم الضّال.

وأكدت الأمانة أنَّ الآليةَ الإعلاميةَ المسخرةَ لخدمةِ التطرف، تتولدُ عنها مثلُ هذه النماذجِ في تِيْهِ انسخلاها من أدبِ الإسلامِ في حفظِ الديانةِ واللسان، مشيرة إلى أن النشاز الإعلاميّ لا يلتقي إلا عندما تتكاملُ دائرةُ التنازُلِ الأخلاقيِّ، في سبيلِ الوصولِ لهدفِهِ المَشْبُوه، واضافت «كلُّ مستطلعٍ يُدركُ الأُسسَ التي ارتكزَ عليها ذلكُم الفكرُ المنبوذ إسلامياً والمدعومُ سياسياً ومادياً من قِبَلِ حاضنِةِ طرائدِ الإرهابيين، وقد تَمَوْضَعَتْ في خاصرةِ جُهودِ محاربتِهِ».

وشددت الهيئة في بيانها على أنه لم يبقَ سوى تدابيرِ الحذرِ من تطاولِ مَشروعِ الدعم الإرهابي، التي وُفّقتْ لاعتراضِها المملكةُ العربيةُ السعوديةُ وشقيقاتُها من الدولِ العربيةِ والإسلامية، ومتى كانت أرضيةُ ذلك العبثِ على موعدٍ مع صدمةِ الثراءِ فإن النتيجةَ لا تُحمَد.

ولفتت الأمانة إلى أن الإعلامُ إذا سابقَ في حظيرةِ الوضاعةِ، ولاسيما في تطاولِهِ على علماءِ الأمةِ فقد أفلسَ من كلِّ قيمةٍ وأدار ظهرَهُ متنازلاً عن كلِّ شيمة. ورصيدُ المفلسِ في متناوَلِ كلِّ لسانٍ، لكن النفوسَ الكبيرةَ تترفعُ عنه في عَتَهِ ألفاظٍ وأوصافٍ مَعيبة، يتداولها الإعلامُ الذي تجاوز حدَّ المُراهقةِ إلى السفهِ والإسفافِ والمطاولةِ.

واس- مكة المكرمة يونيو 19, 2017, 3 ص