متلازمة الشعر والألم في ديوان «عبرتني حلمًا»

غلاف الديوان

كتب - حمد حميد الرشيدي

«عبرتني حلمًا» ديوان شعر صدر عام 1435هـ عن (نادي الرياض الأدبي) بالاشتراك مع (المركز الثقافي العربي) بالدار البيضاء، الديوان للشاعرة دلال المالكي.

من اللافت في نصوص هذا الديوان أن شاعرته جعلت من الشعر حالة (طقوسية) خاصة، أو مناخا نفسيا استثنائيا، لا تطيب منادمته الا بالعزف والغناء على أوتار الألم، وكأننا نفهم من ذلك كله أنه (لا شعر بلا غناء، ولا غناء بلا ألم)!

ولذلك كثرت في الديوان (المتلازمة الثلاثية) لـ(الحقول الدلالية) لهذه المفردات: الشعر، الألم، الغناء، والتي تشكل- في مجملها- حجر الأساس في لغة الشاعرة، أو قاموسها الشعري.

ويندر أن تقع عين من يتصفح هذا الديوان على نص، أو حتى مقطع أو بيت شعري، يخلو من هذه المتلازمة التي لابد أن تسترعي انتباهه، أو تستوقف تفكيره عندها للبحث عن تفسير واضح لارتباط الشعر ارتباطا وثيقا بالألم والغناء!

وأمثلة ذلك كثيرة في النصوص التي ضمها الديوان، مثل قولها من نص بعنوان (في البدء كان الحلم):

حسبي وحسبك أن الحلم زورقنا

نراقص الموج تيارا وبحارا

وأننا حين نستجدي فيمنحنا

يذيبنا السحر في معناه اكبارا

وأننا اذ نغني شعره طربا

نموسق اللحن موالا ومزمارا

الديوان: ص 13.

وكذلك ما جاء في نص آخر، معنون بـ(دندنات اللقاء) إذ تقول من ضمنه:

هذا الحبيب تجلى فانتشى القدرُ

ودندن الحب عزفا منه ينهمرُ

فأطرب الغصن إذ قامت بلابله

تردد اللحن فوق الغصن تبتدرُ

قصائد العشق بالألحان تعزفها

فيطرب الناي والقيثار والوترُ

الديوان: ص 23.

وفي قراءة سريعة للديوان نقول إن لغة شاعرته بدت جميلة وسليمة، وتتسم بالجدة والطرافة، على الرغم من كونها تتعامل- من حيث الشكل- مع (القصيدة العمودية أو التناظرية) ذات الهيكل التقليدي، الذي يعتبره كثير من نقاد الشعر الحديث، في العصر الحالي عائقا، قد يحد من قدرة الشاعر على الانطلاق أو التحليق في آفاق شعرية شاسعة وجديدة، لم تعرفها القصيدة العربية بشكلها الكلاسيكي من قبل، غير ان الشاعرة استطاعت- بمهارة ومن خلال جميع النصوص العمودية التي تضمنها الديوان- أن تكسر هذه الرؤية المقولبة أو المؤطرة للإبداع، وأن تنجح في تعاملها مع البنية الداخلية الفنية للنص ومضمونه، وبغض النظر عن الشكل.

كتب - حمد حميد الرشيدي مايو 20, 2017, 3 ص