دراسة تبشر بعلاج مريضات العقم من السرطان

زرع مبايض صناعية لإناث فئران جعلها قادرة على الحمل (اليوم)

وكالات - شيكاغو

نجحت دراسة في زراعة مبايض صناعية في فئران، ما يبشر بحدوث الأمر ذاته للنساء اللاتي أصبن بالعقم نتيجة السرطان أو غيره.

وأفاد باحثون بنجاح تجربة زرع مبايض، جرى تطويرها داخل هياكل طبعت بنظام ثلاثي الأبعاد، داخل فئران عقمها الباحثون لكنها تمكنت من التكاثر بعد التجربة، وفق ما أوردت وكالة «رويتزر».

وقالت تيريزا وودروف، التي قادت فريق البحث في كلية فينبرج للطب بجامعة نورثويسترن في شيكاغو: «تزيد معرفتنا بالعوامل البيولوجية الأساسية للمبيض من خلال هذه الهياكل ثلاثية الأبعاد، وهذا العلم الجديد يساعد في الجيل المقبل من الخيارات التي نعمل عليها لصالح مريضات السرطان الشابات».

وتنتج المبايض التي تؤدي وظائفها على نحو ملائم بويضات وهرمونات مثل الاستروجين، وربما تضر علاجات معينة، مثل تلك المخصصة لتدمير الخلايا السرطانية، بالمبايض مما يؤدي إلى مشكلات تتعلق بالبلوغ والإنجاب وانقطاع الطمث.

ولاستعادة وظيفة المبيض في أنثى فأر معقمة طبع الباحثون هيكلا ثلاثي الأبعاد باستخدام أحبار بيولوجية لدعم أكياس المبايض المحتوية على بويضات غير ناضجة.

وقالت وودروف «وهكذا تمكنا من وضع أكياس مبايض، وصارت تؤدي وظيفتها»، حيث جرى زرع المبايض الصناعية في عدد من إناث الفئران التي صارت قادرة على الولادة الطبيعية والإرضاع.

ورغم نجاح التجربة مع الفئران فإن إمكانية تطبيقها على الإنسان لا تزال بعيدة، وعبرت وودروف عن أملها في إمكانية استفادة مريضات الأورام من كل الأعمار من المبايض الصناعية.

وقالت نينا ديساي، مديرة مختبر التخصيب في مستشفى كليفلاند، التي لم تشارك في البحث: «من الواضح أن هناك حاجة للمزيد من العمل، لكن القدرة على إظهار عمل المبايض ثلاثية الأبعاد تمثل انطلاقة كبيرة».

وكالات - شيكاغو مايو 20, 2017, 3 ص