دعونا نلمس التغيير

انتهى الموسم الرياضي مساء أمس، من خلال مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين، وهي الخطوة الأخيرة التي أعلنت تتويج الهلال أو الأهلي بآخر ألقاب موسم عاصف، قاد كرة القدم السعودية فيه اتحادان مختلفان، ومع هذين الاتحادين هناك عواصف عدة اجتاحت المسابقات والأندية السعودية، كعادتنا في كل موسم نؤكد أن لدينا الكثير من الخلافات والاختلافات التي تجتاح مسابقاتنا بين فترة واخرى، وفي النهاية المعني الأول والأخير هو اتحاد القدم والمعني هنا (اتحاد احمد عيد واتحاد عادل عزت) فلست مع أو ضد أحدهما، لأن لكليهما أخطاء وايجابيات على الرغم من أن اتحاد عزت لم يكمل العام الواحد على تسلمه المهام.

لعل آخر السلبيات، التي تطرق لها البعض وهي مواجهتا الذهاب والاياب اللتان يلعب فيهما ثالث دوري الأولى مع صاحب المركز الثاني عشر في دوري جميل، ففي لقاءي الذهاب والاياب وبحسب القوانين التي تصر على أن يلعب الفريق صاحب اللاعب الأجنبي الواحد في دوري الأولى، والذي يلعب بإمكانات أقل بحكم تواجده في دوري أقل وهجا من دوري جميل، ضد الفريق المدجج بعدد من اللاعبين المحليين والأجانب المميزين، ثم نطلب المستحيل من فريق نجران بالفوز على فريق الباطن، الذي استحق التواجد في جميل لعدم وجود حالة التوازن المنطقية من حيث الامكانات وعدد الأجانب ليخرج نجران في حالة متوقعة قبل اقامة المباراتين أصلا، اللتين لو لم تقاما في الأصل لكان أفضل.

البعض قد يفسر كلامي بأني ضد فريق الباطن أو ما شابه (كعادة تفسيراتنا التي تنتمي للتعصب الأعمى وليست مبنية على تفسير واضح وعقلاني)، ولأنني مقتنع بأن الباطن يستحق البقاء في جميل أصلا، فهل يعقل بفريق يملك لاعبين أجانب على مستوى كبير من الأداء أن يخسر من فريق امكاناته لا تتعدى حدود مركز ثالث في دوري الأولى؟ الموازين في المباراتين غير متساوية ولذلك على اتحاد القدم النظر في هذا الأمر بجدية وليس الابقاء على هذا القانون المضحك وإلغاء القرار وليبقى صاحب المركز الثاني عشر ويهبط الثالث عشر والرابع عشر فقط الى دوري الأولى.

هناك بعض القرارات والتنظيمات في دوري جميل وغيره من الدوريات الأخرى ولعلني أشدد على جميل لأنه هو الذي في الواجهة وهو مَنْ نشاهد كل مبارياته وهو الذي يلقى النقد أكثر من غيره، فلذلك لا بد من مراجعة كل شيء حتى تستقيم الأمور بشكل عام أما أن يبقى الحال على ما هو عليه فليس هناك داع اصلا حتى في تغيير ادارة الاتحاد لأنه ما دامت القوانين ستبقى فما الداعي لتواجد ادارة جديدة تسير على نهج الادارة السابقة؟

نعود من جديد الى نهاية الموسم الرياضي بين أفضل فريقين هذا الموسم، الهلال والأهلي، نعم أفضل فريقين من وجهة نظري الخاصة، ولأنهما الأفضل فإننا نشاهدهما في أقوى المنافسات مساء أمس، ولعل التعب والارهاق أخذ من اللاعبين مأخذه خاصة مع التواجد في مختلف البطولات هذا الموسم محليا وخارجيا ولهم العذر لو أخفق أحدهما في تحقيق اللقب مع هذا الكم الكبير من المشاركات.

علي اليوسف مايو 19, 2017, 3 ص