الزوري قلوب النهضاويين ليست متحدة

محمد الزوري

حاوره - علي اليوسف

ارتبط اسم النجم المميز « محمد الزوري « لاعب نادي النهضة السابق بجيل اللاعبين القدامى الذين أثروا الساحة الرياضية فنا وخلقا، ليظل اسم الزوري المدافع النهضاوي السابق لامعا لا يمكن تجاهله من خلال العطاء الكبير الذي قدمه لناديه ومنتخب وطنه، وليقدم بعد اعتزاله ابنه «عبدالله» لاعب فريق الهلال اسما لامعا في سماء كرة القدم السعودية، وليقف محمد الزوري معنا في هذا الحوار..

■ بدايتك مع كرة القدم؟

■■ كانت البداية في حي الدواسر ومع فريق اسمه «النصر» وكانت الانطلاقة حينها مع الزملاء محمد النجدي وحربي خميس ومحمد بكر وكان منافسنا في فرق الحواري فريق اسمه «الشعلة» وكان فريقا النصر والشعلة يلعب لهما بعض نجوم الاتفاق والنهضة ولذلك كانت مباريات النصر والشعلة تعتبر دربي مصغرا بين النهضة والاتفاق، حيث تحرص الجماهير على حضور مبارياتهما وكان ملعب الفريقين يقع بالقرب من البحر وهو الموقع الحالي لأمانة المنطقة الشرقية.

image 0

■ من اللاعبون الذين كنت معجبا بهم في السابق؟

■■ كنت حريصا على الذهاب الى ملعب المعارف بالدمام لمشاهدة مباريات النهضة والاتفاق عندما كنت صغيرا حيث الاثارة والمتعة في مباريات الفريقين الكبيرين وكان اكثر ما يشدني في لاعبي الاتفاق والنهضة الكثير من اللاعبين ولكن اكثر ما كان يشدني في طريقة لعبهم خليفة الجيب وصالح الراعي من النهضة ومحمد الفصمة ومحمد عطية من الاتفاق وهؤلاء اللاعبون يعتبرون من ألمع نجوم الفريقين واذكر انني كثيرا ما أذهب الى الملعب لمشاهدة هذه النخبة من النجوم مع صديقي أمان سعيد رحمه الله.

■ كيف تم تسجيلك في النهضة؟

■■ كنت على وشك التسجيل في نادي الاتفاق وبالفعل ذهبت الى مكتب رعاية الشباب للتسجيل في الاتفاق وبدون مقابل وكان يتواجد في المكتب مندوبون من النهضة والقادسية والاتفاق لتسجيل بعض اللاعبين وكان عامر عثمان القحطاني هو مندوب النهضة فأقنعني بالتسجيل للنهضة ووعدني بتلبية طلباتي وسجلت في النهضة الذي لعبت له في البداية في درجة الناشئين ثم الفريق الاول الذي برزت من خلاله حتى وصلت الى النضوج الكروي الذي أهلني لأن أكون كابتن الفريق الاول حيث حققت مع النهضة بطولات كثيرة على مستوى المنطقة الشرقية وعلى مستوى الدرجة الاولى ومنها بطولة كأس الدرجة الاولى عام 1397هـ حيث صعدنا الى الدوري الممتاز.

■ هل عرض عليك الانتقال إلى أندية أخرى؟

■■ بعد انضمامي الى المنتخب الاول تلقيت عرضا من ادارة نادي الهلال برئاسة الأمير عبدالله بن سعد رحمه الله وقد وافقت على الانتقال الى نادي الهلال الا ان ادارة نادي النهضة رفضت العرض الهلالي وكان يرأس نادي النهضة في تلك الفترة الاستاذ فهد زامل الحربي الذي اصر على عدم التنازل عني نظرا لحاجة الفريق لخدماتي بعد ذلك صدر قرار بعدم انتقال اللاعبين الى اندية اخرى، وأذكر ان قرار المنع هذا حرم سعود جاسم من الانتقال الى نادي الاتحاد وعيسى خليفة الى النادي الاهلي وهما من نجوم الكرة بالمنطقة الشرقية حيث كان سعود يلعب للقادسية وعيسى خليفة للاتفاق.

■ حدثنا عن المنافسة بين الاتفاق والنهضة؟

■■ المنافسة بين النهضة والاتفاق لها متعة ونكهة خاصة بين لاعبي وجماهير الناديين الكبيرين وهي حديث المجالس حيث تتزين منازل الدمام بأعلام الناديين قبل المباراة بأسبوع استعدادا لهذا الحدث الرياضي الكبير بين ابناء العمومة وكانت جماهير الناديين تحرص على حضور هذا المهرجان الرياضي الكبير للاستمتاع بالمباراة التنافسية لسنوات طويلة قبل ولادتنا حيث التنافس المعروف بين الاتفاق والنهضة وأذكر انه في حالة فوز احد الناديين تقام الافراح والعرضة وتوزع الحلوى والمشروبات الغازية بالمجان من قبل جماهير النادي الفائز وللعلم فقط ان الاتفاق كان اكثر فوزا على النهضة حينها ولكن مع بروز الجيل الذي كنت ألعب معه قلصنا الفارق وانتصرنا عليهم في العديد من المباريات وكان جيلي يضم لاعبين على مستوى عال من الكفاءة الكروية أذكر منهم احمد داود حارس المرمى الرائع وامان سعيد رحمه الله وداود الفوزان وحمد الجريان واحمد سعد ومطر الجوهر وعبدالعزيز الحويجي رحمه الله ومقبل الدنيني وعيسى حمدان وعبدالعزيز السلمي هؤلاء النجوم كانوا من ابرز اللاعبين الذين لعبوا في التشكيلة النهضاوية حيث مازالت جماهير النهضة تتذكر عصرهم الذهبي دائما.

■ ما مشاركاتك مع المنتخب؟

  • كانت أول مشاركة مع منتخب الناشئين أمام فريق سانتوس البرازيلي عام 1393هـ، وكان يضم الفريق البرازيلي أبرز نجوم الكرة البرازيلية ويأتي في مقدمتهم الجوهرة السوداء «بيليه» وقد اقيمت هذه المباراة على ملعب الملز (الأمير فيصل بن فهد رحمه الله حاليا) وقد حضرت هذه المباراة جماهير كثيرة من كل مناطق المملكة لمشاهدة نجوم البرازيل الذين استطاعوا الفوز بهذه المباراة 3 /‏0.

■ كيف أصبحت أساسيا في المنتخب؟

image 0

■■ كان النجم سليمان ابوداود قلب دفاع المنتخب على وشك الاعتزال ولقد شاركت مع زميلي سعود ابوحيدر كوجوه جديدة على المنتخب في دورة تبريز في ايران عام 1396هـ، ومنذ تلك البطولة اصبحت اساسيا في المنتخب الذي لعبت معه مباريات عديدة لا يمكن نسيانها لان اللعب للمنتخب هو اقصى ما يهم كل لاعب لخدمة وطنه.

■ هل هناك موقف بذاكرتك لا تنساه؟

■■ نعم يوجد موقف لا يمكن ان أنساه وهو مساندة الاستاذ عثمان السعد وتشجيعي على اللعب اساسيا في المنتخب وأذكر أننا كنا معسكرين في مصر وفي بيروت لعبت اساسيا بفضل مساندة الاستاذ عثمان السعد ومعه الجهاز الفني والاداري ومن الاشياء التي اذكرها اثناء انضمامي للمنتخب تعرضت للاصابة التي منعتني من اللعب في احدى المباريات ولقد سألني الجهاز الطبي عن امكانية مشاركتي في المباراة فقلت لهم لا استطيع اللعب واقترح عليكم ان يلعب مكاني المدافع مفتاح غريب لاعب الاتفاق فكان الرد بأن لعب مكاني خالد الجيزاني لاعب الوحدة من مكة المكرمة.

■ ما قصة عدم صعودكم في دورة المصيف بالطائف في الثمانينيات الهجرية التي على اثرها صعد القادسية؟

■■ القصة بدأت أمام عكاظ من الطائف حيث سجلنا خمسة أهداف لم يحتسب منها هدف واحد حيث انتهت المباراة صفر/‏صفر وفقدنا التأهل للدوري الممتاز وتأهل القادسية كأول ناد من الشرقية يصعد الى الدرجة الممتازة.

■ ما قصة صالح خليفة والظهير في المنتخب؟

■■ لم أتحد أي شخص ولم أعاند احدا مثلما حصل بيني وبين المدرب ابراهيم توفيق الذي كان يدرب منتخب الناشئين حيث سألته لماذا تضع صالح خليفة في مركز الظهير وهو افضل لاعب وسط بالشرقية والمملكة، وكانت جرأتي هذه سبب فقدان الود بيني وبين المدرب، وأحمد الله أن رأيي في صالح خليفة كان في محله واصبح افضل لاعب خط وسط في المملكة وخاصة في عام 1984هـ، عندما فاز منتخبنا ببطولة كأس آسيا.

■ ماذا كانت تمثل لك قيادة فريق النهضة لفترة طويلة؟

■■ عندما تلعب لناد مثل النهضة فهو بحد ذاته انجاز وعندما تصبح كابتن هذا الفريق الكبير فهو انجاز اكبر خاصة انني كنت اصغر لاعب في الفريق تقريبا ولقد حملت شارة القيادة وعاصرت ثلاثة اجيال فلي الفخر في ذلك.

■ حدثنا عن ابنك عبدالله الزوري لاعب الهلال؟

■■ عبدالله منذ ان كان صغيرا وهو لاعب موهوب وتوقعت له ان يكون من المدافعين المرموقين على مستوى المملكة نظرا لحماسه وجديته داخل الملعب حيث استطاع ولله الحمد البروز مع الهلال والمنتخب بشكل لافت للنظر ولقد عوضني بعدم اللعب للهلال فريقي المفضل والذي كنت أتمنى ان ألعب معه لولا الظروف التي ذكرتها في هذا الحوار.

■ كيف ترى تحقيق الهلال للقب الدوري بعد غياب خمس سنوات عنه؟

■■ أنا ضد هذه المقولة لأن الهلال لم يغب عن الانجازات أبدا فهو متواجد طيلة الخمس السنوات إما كثاني او ثالث يعني انه منافس، وفي هذا الموسم وجدنا فريقا متفاهما وكذلك اللاعبون الأجانب وأبرزهم ادواردو وعودة أسامة هوساوي لمستواه المعهود، وقرب ادارة النادي من اللاعبين، وليتذكر الجميع أن الهلال ثابت بالتواجد في البطولة الآسيوية والبقية متحركون.

■ هل تتمنى صعود النهضة الى دوري جميل في ظل الظروف التي هو فيها؟

■■ الشيء الذي يجب ان يعرفه الجميع أن النهضة ومن الوقت الذي كنت ألعب معه جميع اللاعبين ليسوا على قلب واحد، وأذكر في احدى السنوات كانت هناك مباراة بين النهضة والرياض اذا فزنا فيها نحقق الكأس وسألني الاعلامي سليمان العمير قبل المباراة من تتوقع أن يحقق اللقب قلت له سيفوز الرياض بهدف مقابل لا شيء وبالفعل لعبنا حتى الدقيقة 93 والنتيجة سلبية وقبل نهاية المباراة سجل الرياض هدف المباراة الوحيد بفضل استهتار لاعبي النهضة.

■ ماذا ينقص النهضة؟ المبالغ المالية مثلا؟

■■الحق يقال إنني لا أتمنى أن يصعد الفريق هذا الموسم لأنه بحاجة الى لاعبين مميزين واتفاق وتكاتف بين اللاعبين، أما عن المبالغ والدعم فالفريق عندما كان يلعب سابقا مع الاتفاق وتمتلئ المدرجات لم يكن الفريق يحظى بالدعم المالي اما الآن وفي زمن الاحتراف الذي أفسد كل شيء في اللاعبين والنهضة لا يجد من يدعمه.

image 0

حاوره - علي اليوسف إبريل 28, 2017, 3 ص