ملتقى طلابي بالقطيف يناقش رؤية 2030

الطلاب المشاركون في الملتقى الطلابي لرؤية 2030 (تصوير: محمد العواد)

محمد العواد - القطيف

نظمت وحدة النشاط الطلابي بتعليم القطيف، الملتقى الثاني لمجلس الحوار الطلابي بقطاع القطيف. وعقد الملتقى لهذا العام بثانوية المجيدية بحضور 40 طالبا مثلوا المدارس الثانوية في المحافظة، وخصصت الجلسة الحوارية الطلابية لتناول محاور ثلاثة هي «رؤية المملكة 2030، والبيئة المدرسية، وساعة النشاط». وفي الجلسة الافتتاحية، ذكر مشرف نشاط الطلاب محمد العمري أهداف المجلس وآلية عمله ومحاور الملتقى الثاني، فيما تطرق راعي الحفل مساعد مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف للشؤون التعليمية علي الشهري إلى أهمية الحوار كبرنامج نوعي يحظى بدعم القيادة الرشيدة وإلى أهمية إشاعة ثقافة الحوار الطلابي بشكل خاص، وذلك ليشارك في عملية التقويم التربوية والتعليمية بكل فاعلية.

بدوره، شكر قائد المدرسة المستضيفة مؤيد الشبركة، مكتب التعليم بالقطيف على إتاحة الفرصة للمدرسة لاستضافة الملتقى مرحبا بالمشاركين فيه.فيما أشاد منسق البرنامج حسين المعلم بالجهود التي بذلت لإنجاح اللقاء، مقدما شكره للمدارس المشاركة وطلابها وللمدرسة المستضيفة. بعدها أطلق مقدم البرنامج الطالب محمد السمين جلسة الحوار الذي أداره كل من الطلاب عبدالله الفرج رئيس المجلس «من ثانوية العوامية» ومحمد السمين نائب الرئيس «من ثانوية المجيدية» ومحمد آل هنيدي منسق الجلسة «من ثانوية العوامية»، حيث تم تداول المحاور الثلاثة تحت عنوان «دور المناهج التعليمية البيئة المدرسية والمجتمع المدرسي في تحقيق رؤية المملكة 2030»، وكذلك الاستثمار الأمثل لساعة النشاط الطلابي، وخرج المتحاورون بتوصيات مهمة قدمت لوحدة نشاط الطلاب بالمكتب.

محمد العواد - القطيف إبريل 20, 2017, 3 ص