نقل 900 حالة لطوارئ المستشفيات.. وانتقادات لاذعة لتجاهل تعليق الدراسة

الغبار يخنق طلاب العاصمة بالفصول ومدارس تستغيث بالهلال الأحمر

ولي أمر وابنه يحتميان بالكمامات من الغبار أمام إحدى المدارس أمس

عبدالله العماري – الرياض

تلقت إدارة تعليم الرياض سيلا من الانتقادات اللاذعة، لعدم تعليقها الدراسة أمس، إثر موجة الغبار التي ضربت العاصمة، وأدت لنقل العديد من الطلاب الى أقسام الطوارئ، خاصة مرضى الربو، فيما استغاثت عدة مدارس بهيئة الهلال الاحمر السعودي لإسعاف طلابها الذين تعرضوا لازمات تنفسية، أو نوبات ربو كما سادت حالة استياء بين أولياء أمور الطلاب الذين عانوا خلال ايصال ابنائهم الى مدارسهم ومحاولات العودة مبكراً بسبب تزايد موجة الغبار بالطرق.

واستقبلت أقسام الطوارئ بمستشفيات العاصمة أمس أكثر من 949 حالة بسبب التقلبات الجوية المثيرة للأتربة خلال الـ24 ساعة الماضية، منها 180 بمستشفى الملك سعود للأمراض الصدرية و127 بمستشفى الملك سلمان، و76 بمستشفى ثادق العام و61 بمستشفى الأفلاج العام، و33 بمستشفى الأرطاوية و20 بمستشفى رويضة العرض، و4 بمستشفى الملك خالد بالمجمعة، و80 حالة بمستشفى الامام عبدالرحمن الفيصل، فيما استقبل مستشفى حوطة سدير 43 حالة، و48 بمستشفى نفي العام، و27 بمستشفى ساجر و250 بمستشفى الإيمان.

الى ذلك تباين تعامل مديري ومديرات المدارس مع موجة الغبار التي سيطرت على الأجواء وقام بعضهم بإعادة الطلاب والطالبات الى منازلهم بينما استمرت مدارس أخرى في الجدول الدراسي، وتراجع آخرون وبادروا الى الاتصال بأولياء أمور الطلبة ودعوتهم للحضور واصطحاب أبنائهم.

image 0

فرق الهلال الأحمر استجابت لاستغاثات بعض المدارس لإسعاف طلابها (اليوم)

وأبدى أولياء أمور تذمرهم مما حدث لأبنائهم في ظل أجواء غير صحية، كما شهدت وسائل التواصل موجة تفاعل انتقد خلالها المغردون تعليم الرياض ومسؤوليه.

من جهته أكد المحامي أحمد المحيميد أن ادارة تعليم الرياض تتحمل مسؤولية تعريض الطلاب والطالبات للأخطار الصحية وعدم توفير الحماية من الاجواء رغم التحذير وذلك استنادا للمادة 18 من نظام حماية الطفل في فقرته السادسة والتي تنص على وقاية الطفل من خطر التلوث البيئي.

الى ذلك قال امين عام الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان خالد الفاخري في تغريدة له أن عدم تجاوب البعض مع تحذيرات الارصاد لسوء حالة الطقس ليس شجاعة وإنما سوء في اتخاذ القرار المناسب بالوقت المناسب.

من جانبها توقعت هيئة الأرصاد استمرار تأثير العوالق الترابية والأتربة المُثارة التي تحدُّ من مدى الرؤية الأفقية في مناطق المدينة المنوّرة ومكة المكرّمة، والرياض والشرقية وحائل والقصيم والجوف والحدود الشمالية، وأوضحت في تقريرها اليومي عن حالة الطقس المتوقعة ان الفرصة مهيأةً لتكوُّن السحب الرعديّة المُمطرة على مرتفعات الباحة وعسير وجازان ونجران والأجزاء الواقعة ما بين وادي الدواسر وشرورة وتمتد إلى الجزء الجنوبي من المنطقة الشرقية وتكوُّن الضباب خلال الليل والصباح الباكر على شمال المملكة والمرتفعات الجنوبية الغربية منها.

«اليوم» من جهتها حاولت التواصل مع متحدث تعليم الرياض علي الغامدي الا أنه لم يرد على الرسائل المرسلة له.

وكانت وزارة التعليم قد أعلنت مؤخرا عن منح صلاحيات لقادة المدارس بتعليق الدراسة وإلغائها بمدارسهم متى ما دعت الحاجة إلى ذلك سواء في الظروف الجوية السيئة او في غيرها، وأوضحت أن التنسيق جار مع مديري التعليم في مناطق المملكة حيال ذلك وأن المملكة تتمتع بمساحة كبيرة مما يؤدي الى التباين المناخي والظروف الجوية تختلف من منطقة لأخرى، لذلك جعلت الصلاحية لقادة المدارس بمناطقهم لتعليق الدراسة وفقا لما يقتضيه الموقف.

عبدالله العماري – الرياض مارس 21, 2017, 3 ص