إمام الحرم: أمتنا اليوم بحاجة ماسة إلى تبني مشاريع رائدة تعنى بقضية العلم بالله تعالى وإلى بث هذا العلم في مساجدنا وتعزيزه في مناهجنا

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي المسلمين بتقوى الله في السر و العلن وفي الخلوة و الجلوة فهي و صية للأولين والآخرين . وقال في الخطبة التي ألقاها اليوم :" إن برهان الفطرة هو أُعظم الأدلة وأقواها فالشعور بوجود الله تعالى والإذعانُ بخالق قادر فوق المادة محيط من وراء الطبيعة أمر غريزي مركوز في الإنسان مفطور عليه لا تغيرُه رِيَب المرتابين ولا تزلزلهُ شكوك المشككين فإن العلم بالله تعالى أعظم ما يورث الرضا بالله سبحانه وتعالى بل هو أعظم ما يحقق الإيمان ويقويه إذا استقر في القلب بحق أثمر إفراد الله بالعبادة وطاعته وخشيته وخوفه ورجائه والتوكل عليه " . وأضاف فضيلته " إن الله تعالى جعل في هذا الكون من الآيات البينات ما يدل على وحدانيته وقدرته كما أجمل أن يتأمل المرء ويتفكر في هذه المعروضات والمشاهد ، وسئل أعرابي عن الدليل فقال : البعرة تدل على البعير وآثارُ الأقدام على المسير فسماء ذات أبراج وأرض ذات فجاج وبحارٌ ذات أمواج ألا تدل على العليم الخبير" .

وبين الشيخ الغزاوي أن معرفة الله نوعان الأول معرفة إقرار وهي التي اشترك فيها الناس جميعا المؤمن والكافر والبار والفاجر قال تعالى : ( وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين ) وقال تعالى : ( ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله فأنى يؤفكون ) . وأوضح أن النوع الثاني هو معرفة توجب الحياء منه, والمحبة له, وتعلق القلب به, والشوق إلى لقائه, وخشيته, والإنابة إليه, والأنس به, والفرار من الخلق إليه ، وهذه هي المعرفة الخاصة ,وتفاوت الخلق فيها لا يحصيه إلا الذي عرفهم بنفسه, وقد قال أعلم الخلق بربه : " لا أحصي ثناء عليك, أنت كما أثنيت على نفسك" وأخبر صلى الله عليه وسلم أن الله سبحانه يفتح عليه يوم القيامة من محامده بما لا يحسنه الآن ولهذه المعرفة بابان واسعان باب التفكر والتأمل في آيات القرآن كلها, والفهم الخاص عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم. وأشار إلى أن الباب الثاني هو التفكر في آياته المشهودة وتأمل حكمته فيها, وقدرته ولطفه, وإحسانه وعدله, وقيامه بالقسط على خلقه وجماع ذلك : الفقه في معاني أسمائه الحسنى, وجلالها وكمالها, وتفرده بذلك وتعلقها بالخلق والأمر, فيكون فقيها في أوامره ونواهيه, فقيها في قضائه وقدره, فقيها في أسمائه وصفاته, فقيها في الحكم الديني الشرعي والحكم الكوني القدري.

وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن أمتنا اليوم بحاجة ماسة أكثر من أي وقت مضى إلى تبني مشاريع رائدة تعنى بقضية العلم بالله تعالى وإلى بث هذا العلم في مساجدنا وتعزيزه في مناهجنا وتربية أبنائنا ومن تحت أيدينا عليه في بيوتنا ومحاضننا التربوية حماية لمجتمعاتنا المسلمة من داء الإلحاد الذي بدأ يتسلل إليها والحرص على مواجهة الماديين أهل الجحود ودحر شبهاتهم بالأدلة القاطعة والحجج البازغة والبراهين الدامغة ومعالجة ما أصاب بعض المسلمين هداهم الله من الوساوس والشكوك في ذات الله وما لبس عليهم الشيطان من أوهام وتخيلات وخطوات فاسدة.

وفي المدينة المنورة أسهب معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي, فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس في سرد فضائل المدينة المنورة, والبركة في سكناها, وما تحتله من مكانة عظمى في التاريخ الإسلامي, وفي أفئدة المسلمين قاطبة, بوصفها مهد الدعوة الإسلامية, ومهاجر سيّد البرية, محذراً من العقوبة الإلهية لمن أراد بها أو بأهلها سوءاً. واستهل فضيلته خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في المسجد النبوي, بحمد الله وتعظيمه وإجلاله والثناء عليه, والصلاة على النبي المصطفى المختار عليه أفضل الصلاة والسلام, وأوصى المسلمين بتقوى الله عز وجلّ في السرّ والعلن, وقال :" إن المتأمل في أحوال هذا الكون يجد أن أعظم الدلائل على وحدانية الله وأكثر الشواهد على ربوبيته وألوهيته, وكمال حكمته وعلمه وقدرته, أنه عزّ وجلّ يختار ما يشاء من الأشخاص والأمكنة, وما يريد من الأشياء والأزمنة لمقاصد عظمى, وغايات كبرى, تقوم عليها مصالح العباد, فلا شريك له سبحانه, يختار كاختياره, ويدبّر كتدبيره, لقوله سبحانه " وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ ". وأوضح فضيلته, أن لما جاء في ذلك الاختيار, اصطفاءه سبحانه طيبة الطيبة, المدينة النبوية المنورة, لتكون مهاجر رسوله صلى الله عليه وسلم, هي بعد مكة خير البقاع, وأشرف الأماكن والأصقاع, وتاليتها في الحرمة والإكرام, والتعظيم والاحترام, درة الأوان, وقرة البلدان, وزينة الأخطار, وبهجة الأمصار, إنها مدينة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم, ومستنبت الشجرة الوارفة, دولة الإسلام الأولى, فيها تمت قواعد الدين, على أرضها الطيبة طبٌّت أحكام الإسلام وشؤونه, نقرأ في تاريخها سيرة أمة, ولدت مع انبثاق فجرٍ أشرقت شمسه, ومع انبثاقه أشرق تأريخها, وإذا به تاريخ دولة حافل بكل معاني العزة, إيماناً وعقيدة, وعمراناً وعلماً وحضارة, يقول سبحانه " يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ". وقال فضيلته, إن المدينة المنورة لا زالت بالخيرات والبركات مسوّمة, وطيبة الحبيبة, وطابة اللبيبة, جعلها الله منطلقاً للرسالة الإسلامية الخالدة, ومتنزلاً لوحيه, ومهداً لدعوة نبيه المصطفى والمجتبى عليه صلوات الله وسلامه تترا إلى يوم الدين, قلعة من قلاع الهدى, صخرة صماء, تتهاوى أمامها سهام العدا, هي منارة الإسلام, ومأرز الإيمان, ومحجر العقيدة, ومعقل الحضارة, ومنطلق القيادة والسيادة والريادة للعالم الإسلامي, على ضوء منهج الوسطية والاعتدال "وَكَذَ?لِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا" بعيداً عن التطرف والغلو والإرهاب والطائفية والإرعاب, تحقيقاً للاعتصام بالكتاب والسنة, كما قال تعالى " وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ". وبين أن حضارة الإسلام انطلقت من المدينة التي تنضح خيراً أمنا, ورحمة وعدلاً وتسامحاً وسلاماً, على أساس التوحيد لله, وإخلاص الدين له, وتحقيق العقيدة الصحيحة, والمعتقد السليم, والمنهج القويم, وإعزاز معالم الملة, ورفع راية السنة, ولزوم منهج السلف الصالح رحمهم الله, الذي استمر عليه نهج هذه البلاد المباركة. وأضاف الشيخ السديس قائلا" إنها المدينة طيبة الطيبة, أرض الهجرة وموطن السنة, من زارها قربة واحتساباً, وحباً لتلك المراتع لباباً, أثابه الباري أجراً وثواباً, أليست هي مأرز الإيمان, ومهاجر سيد ولد عدنان, عليه الصلاة والسلام الأتمان الأكملان, فقد أخرج الشيخان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه, قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها)

وأورد فضيلته فضائل المدينة المنورة وقال :" إن الله تبارك اسمه, وجلّ ثناؤه قد عطف الإيمان عليها فقال سبحانه " وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ", وقول الإمام مالك رحمه الله, في سياق ذكره فضائل المدينة على غيرها من الآثار (إن المدينة تبوأت بالإيمان والهجرة), كما أن من فضائلها أن الله أمر نبيه صلى الله عليه وسلم بالهجرة إليها, فعن أبي موسى رضي الله عنه, أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (رأيت في المنام أني أهاجر من مكة إلى أرض بها نخل فذهب وهلي إلى أنها اليمام أو هجر, فإذا هي المدينة يثرب). ولفت إلى أن من أجلّ فضائل المدينة, أنه قد بني فيها المسجد النبوي الذي أسّس على التقوى, مستشهدا بقوله تعالى " لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى? مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ"، وحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه, قال : ( دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت بعض نساءه, فقلت: يا رسول الله, أي المسجدين الذي أسس على التقوى؟ قال : فأخذ كفً من حصباء فضرب به الأرض, ثم قال : هو مسجدكم هذا, هو مسجدكم هذا). رواه مسلم. وبين فضيلته أن من مناقب هذا المسجد المبارك, أنه أحد المساجد الثلاثة التي لا يجوز شدّ الرحال إلا إليها, فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه, قال, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تشدّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد, المسجد الحرام, ومسجدي هذا, ومسجد الأقصى) متفق عليه وبيّن أن الصلاة فيه مضاعفة الجزاء فرضاً ونفلاً, فعن أبي هريرة رضي الله عنه, قال, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه, إلا المسجد الحرام) متفق عليه . وأوضح أن في المسجد النبوي بقعة هي روضة من رياض الجنة, لحديث أبي هريرة رضي الله عنه, قال, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة) ، مشيرا إلى الله جعل هذه المدينة حرماً آمناً, لا يهراق فيها دم, ولا يحمل فيها سلاح لقتال, فقد خرّج مسلم في صحيحه من حديث سعد بن حنيف رضي الله عنه, قال أهوى رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده إلى المدينة, فقال : إنها حرمٌ آمن) فالمدينة حرام ما بين لابتيها وحرتيها وجبليها وملزميها, فعن علي رضي الله عنه, قال, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(المدينة حرم ما بين عير إلى ثور) متفق عليه . وقال الشيخ السديس :" المدينة لا ينفّر صيدها, ولا يؤخذ طيرها, ولا يعقد شوكها, ولا يقطع رباطها ولا يختلى خلاها, ولا يقطع منها شجرة, إلا أن يعلف الرجل بعيره, ولا تلتقط لقطتها إلا لمنشد, ,لا يكيد أهل المدينة أحد أو يريدهم يسوء أو شرّ إلا انماع كما ينماع الملح في الماء, ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من أخاف أهل المدينة ظلماً, أخافه الله عزّ وجلّ, وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين, لا يقبل الله منه يوم القيامة, ًرفاً ولا عدلاً) أخرجه الإمام أحمد في مسنده. وأشار إلى أن من أظهر في المدينة حدثاً, أو آوى محدثاً, فقد عرّض نفسه للوعيد الشديد, إذ يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( المدينة حرم مابين عير إلى ثور, من أحدث فيها حدثاً, أو آوى فيها محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين, لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً) متفق عليه، وأنها حبيبة المحبوب صلى الله عليه وسلم الذي كان يقول : (اللهم حبّب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشدّ)، وقال : " المدينة بلدة محبوبة السكنى, طيبة المثوى, سكنها مع الإيمان شرف سابغ, واستيطانها مع العقيدة الصحيحة والتقوى عزّ شامخ, فيا هناء ساكنيها, ويا سعادة قاطنيها, ويا بشرى مجاوريها وزائريها, فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قدم من سفر, ونظر إلى جدرانها ولوحاتها ودرجاتها أوضع راحلته, وحرّك دابته واستحثها, وأسرع بها حباً في المدينة, فإذا أشرف عليها قال هذه طابة, وهذا أحد, جبل يحبنا ونحبه. وأكد أن في سكنى المدينة من البركة ما يستحقرُ دونها كل رغدٍ ورخاء, فعن أبي هريرة رضي الله عنه, أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( يأتي إلى الناس زمان, يدعو الرجل ابن عمه وقريبه هلمّ إلى الرخاء, هلمّ إلى الرخاء, والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون) أخرجه مسلم .

وأوضح الشيخ السديس, أن المدينة المنورة مباركة في صاعها ومدّها ومكيالها وتمرها وقليلها وكثيرها, إذ دعا لها النبي صلى الله عليه وسلم بالبركة فقال ( اللهم اجعل ما في المدينة ضعفي ما في مكة من البركة واجعل البركة بركتين) متفق عليه فهذه طابة, هذه هي طبية مدينة سيد الأبرار عليه الصلاة والسلام, فضائلها لا تحصى وبركاتها لا تستقصى, ولقد ظلّت عبر التاريخ, وعلى مرّ القرون, بناء شامخاً, وصرحاً منيعاً بالإيمان والأخوة, وموئلاً للعقيدة, ومصدراً للدعوة, ومناراً للحضارة, وفي طيبة عبق الذكريات الخالدة, وشذا البطولات الماجدة. ولفت فضيلته, إلى أن العناية بالمدينة الشريفة متعينة, والرعاية لعظم حرمتها لكل خير متضمنة, والوسيلة لنشر شرفها شافعة, والفضيلة لأشتات معاهدها جامعة, وجدير بمواطن عمّرت بالوحي والتنزيل, وتردّد فيها جبرائيل وميكائيل, وعرجت منها الملائكة والروح أن تعظّم عرصاتها, فقال جلّ وعلا" ذَ?لِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ ". وقال : إنه ينبغي لمن أراد المجاورة, والزيارة للمدينة المنورة, أن يكون ليّن الأعطاف, هيّن الانعطاف, حافظاً لحرمة مكانها, محافظاً على مراعاة سكانها, يشاركهم في أنبيتهم لا في أغذيتهم, ويزاحمهم في أوقاتهم لا في أقواتهم, ويكتسب من أخلاقهم لا من أرزاقهم, ويقتبس من برّهم لا من قرّهم, ويرأف في حُبّهم لا في حَبِّهم. وأبرز فضيلته بيان أهمية تعلّم آداب زيارة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم, والسلام عليه, ,على صاحبيه رضوان الله عليهما, وآداب الإقامة في مدينته النبوية المنورة, وعدم رفع الصوت عنده " الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ أُولَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ". وأكد أن الواجب على الجميع أن يراعي الآداب الشرعية تجاه هذه المدينة الطاهرة, وتجاه هذا المسجد النبوي, فليس من الأدب أن يمارس العبد فيها ما يخالف العقيدة الصحيحة, والسنّة القويمة, أو يقترف بدعة أو مخالفة, داعياً إلى تقوى الله وإحسان الأدب مع مدينة سيد الأبرار, والالتزام بالآداب الإسلامية والأخوة الدينية في مسجد خير البريّة, وأن نحمد الله تعالى ونشكره على ما حبانا من نعمة هذه البقاع المباركة, وأن نرعى الأدب فيها, والأمن والنظام في ربوعها, وبين جانبيها, ونتعاون مع رجال أمننا, والعاملين في شؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي, وأن يتفرّغ زائروها للزيارة, ولا ينشغلوا عن العبادة والزيارة بالهواتف المحمولة والتصوير, وأن يجتنبوا الزحام والإيذاء لإخوانهم, والمرأة إذا حضرت إلى هذا المسجد الشريف أن تتحلى بالحجاب والعفاف والاحتشام, وعدم الاختلاط بالرجال. وعدّد الشيخ السديس جانباً مما حظيت به المدينة المنورة ومسجدها من عناية ورعاية في هذه الدولة المباركة منذ تأسيسها على يدي الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمه الله, إلى هذا العهد الزاهر, عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز, حفظه الله ووفقه, وأيده وأعزّه ونصره, مستعرضاً التوسعات المعمارية التاريخية الباهرة الآخاذة التي تعدّ مفخرة لكل مسلم, وإِشراقة ساطعة في جبين التأريخ على نحوٍ يتيح الفرصة لاستيعاب أكبر عددٍ من قاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف وزوّاره من أنحاء العالم, خدمة لمسجد المصطفى عليه الصلاة والسلام, وابتغاء لراحة زواره وقاصديه, وتمكينهم من عباداتهم وطاعاتهم في منظومة من الخدمات المتميزة, عبر أجواء مفعمة باليسر والطمأنينة, والسهولة والسكينة,, فهي بكل ثقة جديرة بالتتويج عاصمة أبدية للسياحة والثقافة الإسلامية, سائلاً الله جل وعلا أن يجزي قادة هذه البلاد خير الجزاء, وأن يثيب خادم الحرمين الشريفين خيراً على تلك الجهود المسدّدة في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما وزائريهما, وعلى ما قدّم ويقدّم للإسلام والمسلمين وأن يجعلها في موازين أعماله الصالحة.

واس - مكة المكرمة مارس 3, 2017, 7:22 م