التهيئة لموسم جديد قبل «التنبيت» بالتزامن مع بداية نجم سعد الذابح

بدء تلقيح 3 ملايين نخلة بينها 4 أنواع متأخرة النضج

مزارع يجري عملية تلقيح النخيل (اليوم)

لطيفة الملحم - الهفوف

بدأت أعمال تلقيح ثلاثة ملايين نخلة في الأحساء وذلك خلال موسم تلقيح النخيل الذي يستمر حتى نهاية شهر مارس الحالي.

ويطلق الفلاحون على هذا الموسم اسم (التنبيت) والذي يتزامن مع بداية نجم (سعد الذابح).

وتتميز النخيل عن غيرها من كافة أشجار الفاكهة كونها ثنائية المسكن، حيث تكون الشجرة الأنثى (حاملة التمر) مستقلة عن الشجرة الذكرية (فحل النخل) لذا لا يتم التلقيح والإخصاب، إلا بنقل لقاح الفحل إلى طلع الأنثى.

وبحسب ما أكده مدير مدينة الملك عبدالله للتمور بالأحساء م. محمد السماعيل، فإنه بدأ قبل أيام تلقيح بواكير النخيل في الأحساء بالتزامن مع كافة المناطق الزراعية في المملكة، منوها إلى أن موسم «التنبيت» يسبقه عدد من المراحل لتهيئة النخلة لموسم جديد وحمل جيد، حيث تترك النخلة ومنذ انتهاء موسم الصرام لمدة 120 يوما لكي تكون جاهزة لعملية التلقيح، حيث أعلن الفلاحون حالة الاستنفار القصوى لمتابعة تلقيح نخيلهم والذي يستمر حتى نهاية شهر مارس.

وأوضح السماعيل: أن هناك ثلاثة أصناف للتلقيح، وهي مبكرة النضج، ومتوسطة النضح، ومتأخرة النضج، ويتمثل الصنف الأول في أنواع (الحاتمي، والغر، ومجناز، وطيار، وحليلي)، أما متوسطة النضج فهي: (الخلاص، والرزيز، والشيشي، والشبيبي، والخنيزي)، ومتأخرة النضج: (هلالي، وشهل، وام رحيم، وتناجيب).

مبينا أن هناك العديد من طرق تلقيح النخلة، فمنها ما يتم عن طريق الرياح أو الحشرات إلا أنها طريقة غير مضمونة ونادرا ما تتحقق الفائدة من هذه الطريقة، ومنها ما يتم عن طريق نقل اللقاح عن طريق الفلاحين إلى طوالع النخيل حيث يتم تلقيح طوالع ثمار النخيل على فترات متفاوتة، فكلما خرج أحد الطوالع ثم أفلق (انفتح) لزم الفلاح بوضع اللقاح في ذلك الطلع.

وكانت مديرية الزراعة بمحافظة الأحساء قد حددت 15 فبراير الماضي موعدا لبدء عملية التلقيح لبواكير النخيل في الاحساء مثل صنف الطيار والغر حيث يختلف مواعيد خروج الطلع لدى اصناف النخيل في المحافظة فهناك الاصناف المبكرة، والمتأخرة كالشهل والهلالي وتختلف الكمية التي توضع في الاغاريض من حبوب اللقاح حسب الصنف، فمثلا يحتاج الغر الى كمية اكثر من اضافة بودرة حبوب اللقاح لذلك هناك صفات يجب أن يحرص المزارعون عليها حينما يختارون الطلع او الفحول الجيدة التي تحتوي الصفات الجيدة بأن تكون كبيرة الحجم وتحوي رائحة قوية وعدم تساقط الحبوب منها وتكون الشماريخ طويلة وغير متفتحة.

وأشارت المديرية إلى أنه يفضل أن تتم عملية التلقيح خلال 72 ساعة (3 أيام) من تفتحها، وكذلك بعد ارتفاع أو شروق الشمس عليها لجفاف الاغاريض من الرطوبة من ناحية وحدوث تعفنات فيما بعد في العذوق خصوصا في المناطق أو الاماكن التي يتم فيها لف العذوق بعد وضع الشماريخ، كما يفضل تقليل الري فترة التلقيح.

لطيفة الملحم - الهفوف مارس 3, 2017, 3 ص