الخلاف حول الجدار يدفع الرئيس المكسيكي الى الغاء زيارته لواشنطن

تصاعد التوتر الخميس بين الرئيس المكسيكي ونظيره الاميركي دونالد ترامب مع اعلان الاول الغاء زيارته لواشنطن على خلفية الخلاف حول بناء الجدار الحدودي واتفاق التبادل الحر.

وكتب انريكي بينا نييتو على تويتر "ابلغت البيت الابيض هذا الصباح انني لن احضر اجتماع العمل المقرر الثلاثاء".

ولم يتاخر ترامب في الرد قائلا امام اعضاء الكونغرس الجمهوريين في فيلادلفيا "ما دامت المكسيك لا تعامل الولايات المتحدة في شكل متساو وباحترام، فان اجتماعا كهذا سيكون بلا طائل".

واذ اكد ان الغاء الاجتماع كان قرارا مشتركا، كرر ترامب ان الشعب الاميركي لن يدفع كلفة بناء الجدار الحدودي، مضيفا "ابلغت ذلك بوضوح الى حكومة المكسيك".

وجاء قرار الرئيس المكسيكي ردا على تصريح سابق لترامب دعا فيه بينيا نييتو الى الغاء زيارته المقررة للولايات المتحدة، في حال كان يرفض دفع كلفة بناء الجدار بين البلدين.

وكان ترامب وقع الاربعاء مرسوما لبدء تشييد الجدار على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك تنفيذا لوعد اطلقه خلال حملته.

وبث الرئيس المكسيكي شريط فيديو مساء الاربعاء على حسابه على تويتر جاء فيه "ادين قرار الولايات المتحدة المضي في بناء الجدار الذي بدلا من ان يوحدنا منذ سنوات عدة فهو يقسم بيننا".

أ ف ب يناير 26, 2017, 11:48 م