أمانة الأحساء: موقع الباعة السابق مواقف سيارات

تهيئة سوق الخميس لمنع تطاير التراب وإرجاع الباعة إلى مواقعهم

عبداللطيف المحيسن - الهفوف

أكد مدير العلاقات العامة المتحدث الرسمي بأمانة الأحساء، خالد بووشل، انه تم تخصيص موقع لسوق الخميس ضمن نطاق أسواق الخضار المركزية، وتهيئته بوضع طبقة اسمنتية ودكها لمنع تطاير التراب، وهذا الموقع هو المحدد مسبقا. وقال بووشل: إن الباعة نزحوا إلى المنطقة المسفلتة والتي هي في الأساس مواقف سيارات.. والأمانة قامت بإرجاعهم لموقفهم الأساسي.

وفي هذا الصدد أكد عدد من الباعة أن الغبار في سوق الخميس هو عنوان المكان ومن المفترض ان يتوافر مكان مناسب للباعة، إذ أن المكان الحالي الذي يعج بمختلف الخضراوات والفاكهة والحلويات وأنواع الحبوب وغيرها يعرض كل هذه السلع للغبار.

image 0

يحيى العتيبي

وقال البائع عدنان بونواف: إن سوق الخميس يعتبر من أكبر الأسواق الشعبية في المحافظة، حيث يتردد عليه الكثير من المستهلكين من الأحساء وخارجها، لكن ما يعكر صفو الباعة كمية الغبار الكثيف خلال العام، فالمنطقة التي تجلس فيها عبارة عن رمال وحصي فما ان يهب الهواء حتي تجد المكان قد غطته الرمال من كل حدب وصوب.

ويرى البائع عبدالله الشريدة أن السوق يحتاج إلى وقفة حقيقية من قبل الأمانة لتنظيمه، وأقل القليل أن تتم عملية التنظيم من خلال وضع مظلات تقي الباعة والمستهلكين من الغبار المتطاير والشمس، فأغلبية الباعة هنا متجولون من السعوديين ويحتاجون إلى من يأخذ بيدهم ويساعدهم، فالسوق فيه الخير الكثير والشباب هم الأمل في مساعدتهم.

image 0

البائع الربيع يتحدث للمحرر

ويستغرب البائع عبدالعزيز الربيع أن يتواجد في السوق منذ 35 سنة ولا يرى اهتماما إذ يحتاج للكثير من أجل تطويره، فالغبار عنوان الموقع ما بين وقت وآخر، بالإضافة إلى مظلات كبيرة تقي من لهيب الشمس وتقاوم الغبار، ومن هنا لا بد أن تتم عملية التنظيم من خلال أخذ آراء الباعة والمتسوقين؛ لطرحها على أرض الواقع.

ويؤكد أحد المتسوقين، يحيى العتيبي، أنه يتردد على السوق ما بين وقت وآخر، لكن لم يجد التطور الملموس، فالباعة هنا يجلسون على منطقة ترابية وحصي، لذلك من الواجب أن تتحرك الامانة باتجاه تهيئة السوق بشكل يلائم التطور الحاصل في المنطقة وبطرق حديثة.

وينوه سلطان السليطي وصالح الهاجري من دولة قطر أن سوق الخميس من الأسواق الشعبية الجميلة ويعج بمختلف السلع فتجد بائعة المواد الكهربائية بالقرب من الطيور أو حتى الملابس، ومن هنا لابد من عملية التنظيم وتوفير وتهيئة المكان بصورة مناسبة.

ويشير المتسوق صالح الهاجري الى ان السوق اصبح مهما للغاية أكثر من السابق فدول مجلس التعاون الخليجي حاضرة في السوق ومن عنوان الاحساء هذه الأسواق الشعبية والتي تحتاج إلى وقفة حقيقية في التهيئة بشكل مناسب مثل وجود المظلات بدلا من المبادرات التي يتخذها الباعة في تهيئة المكان ووضع مظلات غير مناسبة.

وينوه حمد الفارس ان السوق يحتاج بالفعل إلى عملية تنظيم من جديد من خلال سفلتة المكان برمته بالإضافة الى وضع مظلات في المكان ومعرفة باسم السلع باعتباره سوقا شعبيا قديما وتراثا حضاريا تتناقله الاجيال من جيل الى جيل كباقي مناطق المملكة

يذكر ان سوق الخميس الشعبي يعتبر مقصدا لأهالي المحافظة وزوارها؛ لتنوع بضائعه حيث يمتلئ بالعديد من البسطات بمختلف أنواع البضائع سواء البضائع الكهربائية أو غيرها.

image 0

عبداللطيف المحيسن - الهفوف ديسمبر 19, 2016, 3 ص