محظوظون ولكن

ينظر لعامل بلدية يأكل براحة متربعاً على الأرض يقول محظوظ «باله من الهم خالي»! أي بال تعيس جعل هذا الرجل يتغرب لأعوام يموت بها مَنْ يموت، ويكبر مَنْ يكبر، ويمرض مَنْ يمرض، وهو يعرف ولا يعرف، ليكسب لقمة عيش تعينه على بناء منزل وكفالة أسرة. ينظر لفيديو متداول لرجل أو امرأة عملا لأعوام في خدمة المنازل ليبنوا قصوراً لأنفسهم ولأولادهم، ويغبط الحظ الذي وقف معهم وخذله، دون أن يسأل نفسه بكم دمعة وكم ليلة وكم سنة تم بناء هذا المنزل.

ينظر لرجل يقود سيارة فارهة ويسكن في الجنة باعتباره محظوظا، ثم يجيء آخر ليذكره أنه تعيس ومريض ولا ينجب ولا يستطيع الأكل كما بقية البشر، ليصر على أنه محظوظ، وكأني بالحظ ارتبط بالماديات فقط. وكأن الحظ ارتبط بكل ما في يد الآخرين، أما هو فلا يجد في نفسه ما يستحق التقدير. تعبنا من هؤلاء الذين يجيدون متابعتك على تويتر وفيسبوك ووتس ليكتشفوا كم محظوظ أنت، لكنهم لا يقفون خلف حجم العمل والأمل الذي يدفعك لأن تقاوم تعاستهم، وسوء الحظ. هم قادرون على رؤية ما بيدك، لكنهم عميان لكل نعمة بيدهم.

اختلف البعض حول الحظ هل هو موجود أم لا، وهل هو متغير أم ثابت، فيوما ما اسهمك رائجة وبعدها انت الخاسر الأكبر، والبعض يرى أنه لا يقهر الحظ العاثر الا العمل الجاد، أما المتفائلون فيرون ان الايمان بالحظ يجلبه، وان قليلا من الحظ يجلب كثيره، وانه ان أمطرت السماء بلحاً فافتح فمك لهذا اعطوا مَنْ ترون حظاً وارموه بحراً او زمهريراً، هل هناك ما يؤكد ان الحظ كالفرصة يأتي مرة واحدة فقط، وان عددا كبيرا من الناس يقف حظه بثوان أمام باب النجاح وعليه أن يستمر بالمقاومة أوعلى الأقل ان ينتظر وألا يستعجل قرار الاستسلام او الرحيل. على اية حال فليس اتعس من الحظ السيئ الا ان نتعلق به وان نؤمن انه ظل ملازما لناـ، الفكرة الأغرب هل حسن الحظ يورث كالمال، وهل للصدقة اثر في تحسين طوالع الحظ واستبعاد طوالع النحس! هل فكرة الحظ واقع أم موروث نتعلق به. لِم امور بعض الناس ميسرة، لماذا وقف الحظ مع البعض فعاش اميرا وعاكس البعض فمات فقيرا. هل يجوز لنا أن نؤمن بأن حظوظ البعض ترسم لهم طريق النجاح والعكس، أيوجد للحظ عقاقير تباع وتشترى (طيب واحد كرتون حظ وصلحوه، صباحكم ثقة بما عند الله) وان جاد حظك للمنازل بنالك بيت رفيع شامخ الطول يذريك.

د. منيرة المهاشير ديسمبر 15, 2016, 3 ص