بحضور 1500 شاب وفتاة من 65 دولة

«مسك العالمي» يحكي قصص 4 سعوديين يخططون لمستقبل الوطن

عمر الردادي - الرياض

بدأت امس فعاليات منتدى مسك العالمي الذي تنظمه مؤسسة الأمير محمد بن سلمان «مسك الخيرية»، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في فندق الفورسيزونز بالرياض، بحضور عدد من المسؤولين من داخل المملكة وخارجها، والسفراء المعتمدين لدى المملكة، ومشاركة 1500 شاب وفتاة من المخترعين والمبدعين من المملكة العربية السعودية وأكثر من 65 دولة في العالم.

واستهلت أعمال المنتدى بجلسة شارك فيه 4 من الشباب السعوديين استعرضوا في أحاديث تفاعلية مفتوحة تجاربهم الناجحة، وابتكاراتهم في مجال ريادة الأعمال، ونظرتهم المستقبلية المحفزة للشباب من أجل المشاركة في بناء الوطن وفق رؤية المملكة العربية السعودية 2030، وسط تفاعل كبير من الحضور.

وشارك في هذه الجلسة: منيرة جمجوم المؤسس المشارك المدير التنفيذي لشركة إمكان، ومهند أبو دية مؤسس ورئيس مركز استرلاب سنتر، والبراء العوهلي قاص ومدون يوميات، ولطيفة الوعلان مؤسس شركة يوتوق.

image 0

منيرة جمجوم

أبو دية.. والحلم المستحيل

في البداية، قال مهند أبو دية مؤسس ورئيس مركز استرلاب سنتر والذي درس بكالوريوس الهندسة في أصعب الجامعات والتي لم يسبق أن درست كفيفا إن رحلته مع اكتشاف حدود قدراته بدأت عندما كان صغيرا وفي حي فقير وعنده حلم كبير لمنافسة توماس أديسون والذي ابتكر للعالم 1000 ابتكار، كما أن طموحه عندما كان طفلا أن يبتكر للعالم مليون ابتكار.

وأضاف: أول مكافأة لي كانت في سن العشرين عاما وكانت فقط 6 كلمات قالها لي الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -يرحمه الله- فقد قال لي «المملكة العربية السعودية تفخر بوجودك ضمنها»، ولكن بعد بداية المرحلة الجامعية وتحديدا بعد أسبوعين من زواجي دهستني سيارة ففقدت بصري وساقي اليمنى، واصبحت أحمل بطاقة معاق، وعلى ظهري حلم كبير يهد الجبال، ولكني لم أستسلم، فبدأت بتدريب مليون محترف من خلال تقديم هذه الابتكارات.

وذكر أبو دية أنه بعد إعاقته لم يوظفه أحد فقام بفتح مؤسسته الخاصة التي عين نفسه بها مديرا، مبينا أن الفرق بينه وبين غير الكفيف هي نظارته السوداء والتي لم يعد لها معنى بعد منتدى «مسك العالمي»، موضحا أنه يتمنى عودة بصره حتى يتمكن من تصفح الكتاب ورقة ورقة.

image 0

لطيفة الوعلان

الوعلان.. قصة القهوة

وأشارت لطيفة الوعلان صاحبة مؤسسة «يوتوق» والمتخصصة بإعداد القهوة العربية من خلالة آلة مخصصة لها والتي بدأت خلال العام 2011، الى أن المؤسسة حصلت على براءة اختراع، وكذلك تم تصميم وهندسة الآلات محليا ونصنعها خارجيا، أما القهوة فنصنعها محليا، بالإضافة إلى أن 40 % من انتاجنا يصدر خارج المملكة، و90 % من السيدات على خط الإنتاج سعوديات.

وأوضحت الوعلان أن مجال الاستثمار والتصنيع ليس بالسهل فهو مجال يتطلب رأسمال كبيرا، ودورة التصنيع تكون طويلة المدى تستغرق في المنتج الواحد ما يزيد على العام، ويتطلب مستثمرا ونفسا طويلا ولديه قابلية للمخاطرة.

وقالت: في البدايات كانت المنافسة شديدة بهذا المجال، وإذا كنت تريد الاستمرار في هذا المجال لمدة طويلة يجب أن تنقذ مرحلة التصميم والهندسة بأنها تنتقل داخل المملكة، وهذا يتطلب استثمارا عاليا وبالفعل وجهت الاستثمار خلال الفترة السابقة ببناء قدراتنا المحلية.

image 0

مهند أبو دية

جمجوم.. قضية التعليم

أما الدكتورة منيرة جمجوم المؤسس والمدير التنفيذي لشركة «إمكان» فمنذ عمر الـ16 عاما فكرت في حل قضية التعليم بشكل عام بأن تكون وزيرة للتعليم بالمملكة لعشقها للتعليم والقراءة، واضافت: دائما كنت أحصل على العلامة الكاملة ولكنني لم أكن مقتنعة بها، وبذلك خططت حياتي بناء على ذلك وعملت خطتي بأن تكون البداية معلمة تخصص تربية خاصة، وبعد ذلك ذهبت للولايات المتحدة الأمريكية لتحصل على شهادتها في تخطيط المناهج وذلك في عام 2004، وحصلت على الدكتوراة في جامعة أكسفورد، وكتبت أول كتاب لها في عام 2009 بعنوان «خواطر جريئة عن التعليم السعودي» وحاليا بصدد كتاب ثان.

وأوضحت جمجموم أنها دخلت كذلك في مجال الاستشارات في تطوير القطاع الحكومي وانتقلت بعد ذلك كمساعد محافظ في هيئة تقويم التعليم العام وتوقعت أنه بعد 5 سنوات ستكون وزيرة للتعليم، وأضافت: أثناء عملي في القطاع الحكومي كان التغيير يسير بشكل بطيء، وكان الإحساس عدم وجود ربط بين السياسات والمدرسة فخرجت من القطاع الحكومي، وبدأت في شركة «إمكان التعليمية» التي تعمل على مستوى المدرسة والسياسات وتردم هذه الفجوة بين الاثنتين حتى يكون التغيير سريعا.

image 0

البراء العوهلي

العوهلي.. يوميات مدون

أما البراء العوهلي مدون يوميات وقاص فيروي أن بدايته مع التوثيق كانت غير واعية، فكان يوثق كل ما حوله مما جعله يعيد النظر والتفكير بكيفية الاستفادة من التوثيق حتى يطور حياته وعاداته مع مشاركة هذه القصص والعادات مع المجتمع والناس وهنا بدأت الفوائد وأولى ثمراتها كسب عادة الجري ومستمر بها منذ 4 سنوات ويقول: «كانت بدايتي متواضعة ومتعبة ولكن مع التوثيق كنت أرى هذه الأرقام تكبر شيئا فشيئا إلى أن تم تحفيزي بالاستمرار في هذه العادة»، كما أشار إلى أنه منذ بداية مشاريعه وقصصه والتي عدها جزءا أصيلا وأساسيا، فكانت الناس تستشهد بها تاريخيا، كما ان القصة تبدأ بتوثيق الحياة.

ومن خلال عرض فيديو ضمن فعاليات منتدى مسك، أكد بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت أن رؤية المملكة 2030 تعتمد على الشباب وكذلك على المزيد من الابتكار، وهذا يعني الكثير من الدراسة والبحث والعمل على الكثير من المهارات التي تبنى على أسس مشتركة، فالجميع يعمل لهدف واحد، كما أشار الى أنه فخور بالعمل الذي قام به مع المملكة العربية السعودية «فدوما عندما أقابل شبابا من السعودية أرى أن لديهم طاقات وإمكانات ليكون لهم وقع وتأثير»، مضيفا أنه سعيد باستخدام التكنولوجيا وأنها ستدفع المملكة نحو الأمام وكذلك أي وطن.

image 0

الشاب السحيباني يشرح تطبيق «مرني»

المنتدى يستعرض تجربة تطبيق «مرني» على الطريق

احتفى منتدى مسك العالمي الذي انطلقت أعماله أمس في الرياض، بتطبيق «مرني» الإلكتروني الذي ابتكره الشاب السعودي سلمان السحيباني، ويُعنى بتقديم خدمات المساعدة على الطريق من خلال التطبيق المتوافر على الأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة.

وأوضح السحيباني في حديث مفتوح مع حضور المنتدى من الشباب أن التطبيق يقدم عِدة خدمات منها: نقل السيارات المُعطلة، وإعادة شحن أو تغيير البطارية، وإصلاح أو تغيير الإطارات، وتعبئة الوقود للسيارات المقطوعة، مشيراً إلى أن فكرة التطبيق بدأت عام 2013م، ونفذت فعلياً عام 2014م، ويدير أعماله حاليًا 27 شابًا سعوديًا.

ولفت الانتباه إلى أن تطبيق «مرني» أجرى تحميله 500 ألف شخص، واستخدمه فعلياً 100 ألف شخص، معرباً عن أمله في الوصول بتجربته إلى العالم.

image 0

توقيع اتفاقية تعاون بين «مسك الخيرية» و«شركة سيمنس»

«مسك» تتعاون مع «سيمنس» لتعزيز مهارات الشباب تقنيًا

وقعت مؤسسة الأمير محمد بن سلمان «مسك الخيرية» أمس مذكرة تفاهم مع شركة «سيمنس» الألمانية، في مجال إعداد المواهب الشابة الوطنية في مجال التقنيات الحديثة، وتوسيع دائرة المجتمع التقني في المملكة، وذلك على هامش منتدى مسك العالمي الذي بدأت أعماله أمس في فندق الفورسيزونز بالرياض.

وتهدف المذكرة إلى تطوير الأجيال الوطنية المقبلة من قادة الأعمال والخبراء الرقميين، بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، ويعزز إسهام الشباب في المجتمع، وتطوير قدراتهم.

وأعرب الأمين العام لمؤسسة مسك الخيرية بدر العساكر، عقب توقيع المذكرة عن تفاؤله بتعاون المؤسسة مع شركة «سيمنس» الرائدة عالميًا في قطاع المعدات الكهربائية، وتقنية المعلومات والاتصالات، مشيرًا إلى أن تقنية المعلومات تعد عاملاً رئيسيا في التنمية المستدامة في المملكة.

وأوضح أن المملكة العربية السعودية تشهد حراكًا تنمويًا متواصلاً، وتولي أهمية بالغة لصقل قدرات المواهب الشابة في المجالات كافة، لاسيما في مجال التقنية الذي يلعب دورًا مهما، مؤكدا أهمية توقيع المذكرة مع شركة سيمنس في إطار إمكانية بناء القدرات التقنية والبنية التحتية المساندة لها من خلال التعاون مع أفضل مزودي الخدمة.

من جهته عبر الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنس» الألمانية جو كايسر عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم مع مؤسسة مسك الخيرية، مبينا أنها من المؤسسات الرائدة في مجال التنمية البشرية.

ومن المقرر أن تشارك شركة «سيمنس» الألمانية في المسابقة الإبداعية «هاكثون مسك» التي تنظمها مؤسسة «مسك الخيرية» خلال الفترة من 25 -27 نوفمبر الجاري، وتستمر يومين ما بين الرياض ولندن بمشاركة 400 مخترع ورائد أعمال من المملكة وبريطانيا يلتقون عبر النقل التليفزيوني المباشر للخروج بابتكار تقني يسهم في تطوير الخدمات الطبية ومستوى الرعاية الصحية.

image 0

تعاون بين «مسك الخيرية» وشركة الاتصالات السعودية

.. وتوقيع مذكرة تفاهم مع «STC» لتأسيس منصة تعليمية تفاعلية

شهد منتدى مسك العالمي، الذي انطلقت فعالياته أمس في الرياض، توقيع مؤسسة الأمير محمد بن سلمان «مسك الخيرية» مذكرة تعاون مع شركة الاتصالات السعودية «STC»، وذلك ضمن المبادرات الابتكارية لدعم وتعزيز القدرات الشبابية، لبحث تأسيس برامج تدريبية ومنصة تعليمية تفاعلية تركز على تطوير المهارات التقنية والإعلامية والثقافية للنشء السعودي في مختلف مجالات المعرفة.

وتتضمن المذكرة تطوير ومساندة الجهود التي تهدف إلى تأسيس مجتمع تقني فعال في المجالات كافة، إضافة إلى رعاية الفعاليات والمؤتمرات التعليمية والإعلامية والثقافية والتقنية، وتمكين الشباب السعوديين من الحصول على أدوات التدريب بأحدث ما توصلت إليه التقنية.

وتهدف «مسك الخيرية» من مذكرة التفاهم إلى تمكين النشء السعودي من البنين والبنات من الحصول على تدريبٍ عالٍ في مجالات التقنية، وتوفير الفرص للمواطنين للمشاركة في تعزيز الاقتصاد والابتكار الرقمي في مجال الإعلام، بما يسهم في تنمية مجتمع تعليمي وتقني وإعلامي وثقافي، ويتيح إمكانية أكبر لمشاركتهم في تحقيق أهداف «رؤية السعودية 2030».

وتسعى شركة الاتصالات السعودية عبر هذه المذكرة إلى الإسهام في تبني مبادرات وبرامج تدعم التنمية المستدامة في المجالات الأكثر أهمية في المجتمع، كالتعليم والصحة والبطالة والأمن والسلامة، مع المحافظة على البيئة والموارد الطبيعية فيها، وتعزيز نمو الاقتصاد الوطني عبر الاهتمام بتبني اقتصاد المعرفة.

مما يذكر أن مؤسسة محمد بن سلمان «مسك الخيرية» مؤسسة غير ربحية، تكرس أهدافها لرعاية وتشجيع التعلم وتنمية مهارات القيادة لدى الشباب والشابات السعوديين، ودفع التقدم في الجوانب التعليمية والثقافية والإعلامية في السعودية.

عمر الردادي - الرياض نوفمبر 16, 2016, 3 ص