ندوة الحج الكبرى تؤكد توظيف الإعلام الجديد لإبراز أكبر تجمع إسلامي

منى

اختتمت ندوة الحج الكبرى الـ 41 التي نظمتها وزارة الحج تحت عنوان "الحج بين الماضي والحاضر .. التطورات والتنظيمات في الحج وأثرها في تحقيق مقاصد الحج الكبرى" أعمالها اليوم في مكة المكرمة بعد أن شهدت حضور 200 من علماء ومفكري العالم الإسلامي كأكبر تظاهرة إسلامية وعلمية تحتضنها المملكة في موسم الحج من كل عام .

وشهدت الندوة في يومها الختامي جلسة علمية برئاسة الأكاديمي وعضو هيئة التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض الدكتور خالد الفرم، وتم خلالها مناقشة الدور الإعلامي في تعريف المسلمين بمناسك الحج ومقاصده ووسائله.

كما خصصت الجلسة جانبًا منها للإعلام الجديد، وأثره في نشر ثقافة الحج والتعريف بالإسلام، وفي تحقيق مقاصد الحج الكبرى بمشاركة المستشار الإعلامي لمفتي الديار المصرية الدكتور إبراهيم نجم، والخبير الإعلامي ونائب رئيس تحرير صحيفة الجمهورية اليومية القاهرية صلاح الحفناوي، ومستشار مفتي الديار المصرية الدكتور إبراهيم محمود نجم، وأستاذة علم المكتبات والمعلومات بالجزائر الدكتورة سوهام بادي .

وأكد الأكاديمي وعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور خالد الفرم ، على أهمية الإعلام بشكل عام وأهميته في نشر ثقافة الحج، مشيرًا إلى أن ذلك يحتاج إلى التوعية بذلك في ظل تراجع الإعلام التقليدي وبروز الإعلام الجديد.

وأشار خلال إدارته للجلسة الأخيرة من جلسات ندوة الحج الكبرى التي عقدت في مكة، وخصصت لمناقشة دور الإعلام في نشر ثقافة الحج، إلى أنه ينبغي الاهتمام بدور الإعلام الجديد في ظل التحول الكبير للجمهور من الإعلام التقليدي إلى الإعلام الحديث.

منى سبتمبر 6, 2016, 11:45 م