مختصون: كلية الأمير محمد بن سلمان تدعم ريادة الأعمال

جواهر المطيري - جدة

ثمّن مختصون في ريادة الاعمال التعاون بين مؤسسة «مسك الخيرية» ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية مع كلية بابسون العالمية، وشركة لوكيد مارتن، وإطلاق كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال.

بيئة الأعمال

وأوضح الدكتور نبيل كوشك نائب رئيس مجلس ادارة وادي مكة للتقنية أن إنشاء كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الاعمال يعد مركزا مهما في قطاع الريادة بالمملكة وذلك لأنها تعد أول كلية متخصصة في مجال ريادة الاعمال بحيث توفر برامج تعليم عليا تدرس بيئة ريادة الاعمال في المملكة وبذلك تكون مرجعا للبحث العلمي في مجال تنمية بيئة ريادة الاعمال.

بيئة المشاريع

وأشار محمد الصويلح رئيس لجنة شباب الاعمال بغرفة جدة وأحد رواد الاعمال الى ان التعاون بين مؤسسة «مسك الخيرية» ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية مع كلية بابسون العالمية، وشركة لوكيد مارتن، وإطلاق كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال سوف يدفع عجلة التطور الاقتصادي ويدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة بسد فجوة قلة مخرجات التعليم العالي التي تناسب احتياجات سوق العمل.

تعزيز القطاع

واعتبر ثامر الفرطوشي نائب رئيس لجنة شباب الاعمال بغرفة جدة أن هذه المبادرة تعد امتدادا لأهداف سعى لها شباب الاعمال لتعزيز ريادة الاعمال سابقا والآن بإنشاء هذا الصرح التعليمي أصبح متاحا تعزيز القطاع بمخرجات التعليم العالي ذات الأهداف الواضحة التي من شأنها معالجة القطاع، وأشار إلى أهمية إيجاد شراكة بين الجامعات في المملكة كجامعة أم القرى كونها لها السبق في احتواء رواد الاعمال ودعم المشاريع الصغيرة مما يساعد الكلية على معرفة العوائق والتحديات التي تواجه بيئة ريادة الاعمال.

تطوير ودعم

من جانب آخر، استبشر المهندس هاني رجب احد رواد الاعمال ومستشار التسويق والإعلام الاجتماعي بتعاون مؤسسة «مسك الخيرية» ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية مع كلية بابسون العالمية، وشركة لوكيد مارتن، لإنشاء وإطلاق كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال، ويرى أن هذا التعاون يعكس اهتمام سمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بقطاع الشباب وريادة الاعمال.

جواهر المطيري - جدة يونيو 19, 2016, 3 ص