«الأولمبية السعودية» تحظر قضية نور

محمد نور

‬ هددت اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأطراف المعنية في قضية قائد فريق الاتحاد محمد نور، الجهات والأفراد التعليق أو الحديث عن القضية، وقالت أمس في بيان صادر لها: تابعت اللجنة الأولمبية في الفترة الماضية ما دار من بيانات وأطروحات حول قضية اللاعب، وفي هذا الصدد تؤكد على ضرورة الالتزام الكامل من كافة الجهات أو الأفراد المعنيين بعدم الحديث أو التعليق أو التعاطي مع هذه القضايا المنظورة أو قضايا أخرى حتى الانتهاء من مراحلها، مؤكدة أنه في حال مخالفة أي من المنتمين أو المنتسبين لهذه اللجان أو اللجنة الأولمبية العربية السعودية أو اتحاداتها فستتخذ عقوبات صارمة حيال ذلك، ولن تسمح بتكرار ما حدث.

كما أعلنت اللجنة الأولمبية العربية السعودية أنه وردها خطاب من محكمة التحكيم الرياضي «CAS» يفيد بأن الاتحاد الدولي لكرة القدم «FIFA» تقدم بالاستئناف ضد القرار الصادر من لجنة الاستئناف السعودية لقضايا المنشطات حول قضية لاعب نادي الاتحاد السعودي محمد محمد.

وجاء في بيان صادر أمس الأربعاء عن اللجنة الأولمبية أن الاتحاد الدولي لكرة القدم تقدم باستئناف ضد كل من: اللجنة الأولمبية العربية السعودية واللجنة السعودية للرقابة على المنشطات واللاعب/ محمد محمد وسبق هذا الخطاب رسالة من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات في أعقاب صدور قرار لجنة الاستئناف السعودية تفيد بأن حيثيات إصدار القرار من لجنة الاستئناف السعودية لقضايا المنشطات يعتبر مخالفا وغير متوافق مع اللائحة الدولية لمكافحة المنشطات، وجار التنسيق مع الاتحاد الدولي لكرة القدم لاستئناف القرار لدى المحكمة الدولية «CAS».

وفي هذا الإطار تؤكد اللجنة الأولمبية السعودية أن لجنة الاستئناف تقع تحت مظلتها وفقا للفقرة ١/١/٢/١٣ من اللائحة السعودية للرقابة على المنشطات.

وسيستمر عملها حتى مباشرة مركز التحكيم الرياضي أعماله (متوقع خلال مدة لا تزيد على شهر) حيث سيتولى المركز في المرحلة المقبلة القيام بهذا الدور، ولأن السياق القانوني للقضية -بعد صدور قرار لجنة الاستئناف السعودية لقضايا المنشطات للاعب- وطني يمنح أحقية التقدم بالاستئناف لدى محكمة التحكيم الرياضي «CAS» حسب الفقرة ١٣ / ٢ / ٣ من اللائحة السعودية للرقابة على المنشطات للجهات التالية:

١- الاتحاد الدولي المعني ( وفي هذه الحالة الاتحاد الدولي لكرة القدم.

٢- اللجنة الأولمبية الدولية أو البارأولمبية الدولية.

٣- الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات «WADA».

وعليه فإن حق التقدم بالاستئناف في قضية اللاعب محمد بن محمد نور هوساوي بعد صدور قرار الاستئناف السعودي تولته الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات «WADA» والاتحاد الدولي لكرة القدم «FIFA».

وتابعت: انطلاقا من مبدأ الشفافية والوضوح، فإن اللجنة الأولمبية العربية السعودية تود ايضاح أنها تمنح كافة اللجان الابتدائية والاستئنافية صلاحياتها الكاملة دون تدخل في أعمالها أو اجراءاتها، وهو ما تم في التعامل مع قضية اللاعب محمد نور بمنح لجنتي الاستماع والاستئناف ممارسة كافة الصلاحيات لضمان استقلالية عمل اللجنتين.

اليوم - الرياض مايو 19, 2016, 3 ص