في الجولة الـ (29) قبل الأخيرة من دوري الدرجة الأولى

«صراع الصعود» يشعل أجواء الباطن والمجزل والاتفاق

محمد الخباز - الدمام

تتجدد الاثارة والمتعة مساء اليوم الأحد، حينما يشتعل التنافس بين عمالقة دوري الدرجة الأولى لكرة القدم في منافسات الجولة الـ (29) منه، حيث تقام لقاءاتها الثمانية في توقيت واحد، كون أن الفرق المتنافسة على الصعود لدوري عبداللطيف جميل الممتاز، وتلك الساعية للهروب من خطر الهبوط لدوري الدرجة الثانية لكرة القدم، قد تتأثر بنتيجة المباريات الأخرى، لذلك كان من الأجدى أن تقام جميعها في توقيت واحد.

ففي مباريات الجولة الهامة والمثيرة، يطير الاتفاق إلى تبوك من أجل لقاء الوطني على استاد مدينة الملك خالد الرياضية، فيما يحل الباطن ضيفا ثقيلا على الحزم في ملعبه بالرس، ويلتقي المجزل بالطائي على استاد الأمير عبد العزيز بن مساعد بن جلوي بحائل، كما يستضيف الرياض نظيره النجوم على استاد الأمير تركي بن عبدالعزيز بنادي الرياض، ويتقابل النهضة مع الشعلة في الدمام، ويلتقي العروبة مع أحد على ملعب الأول بالجوف، بينما يلتقي الفيحاء وضمك على استاد مدينة الملك سلمان بن عبدالعزيز الرياضية بالمجمعة، وأخيرا يستضيف الجيل نظيره الدرعية على ملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية بالأحساء.

الوطني - الاتفاق

في تبوك، يبحث الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتفاق عن تحقيق الثلاث نقاط ولا غيرها في رحلته الهامة إلى تبوك، حيث إن فقدان أي نقطة في المرحلة الحالية قد يغير من موازين الفرق المرشحة للصعود لدوري الدرجة الممتازة لكرة القدم، خاصة في ظل التقارب النقطي الكبير، ووجود أكثر من (5) فرق مرشحة للظفر ببطاقات الصعود.

استعد الفريق الاتفاقي لهذه المباراة الهامة من خلال تركيز مدربه التونسي جميل القاسم على الجوانب التكتيكية اللازمة في هذه المرحلة، في ظل ارتفاع الروح المعنوية عقب الأداء المميز الذي قدمه أفراد الفريق أمام الحزم في الجولة الأخيرة.

وسوف يستعيد الاتفاق أحد أهم عناصره، حيث سيعود المحترف البرازيلي ريكاردينهو لتمثيل الفريق عقب غيابه عن مباراة الحزم بسبب الإيقاف، فيما واصلت إدارة الاتفاق برئاسة خالد الدبل دورها الكبير في تهيئة اللاعبين لخوض هذه المرحلة الحساسة، وحفزتهم من خلال تقديم مكافأة كبيرة نظير انتصارهم الثلاثي على الحزم في الجولة الماضية.

يدخل الاتفاق اللقاء وهو في المركز الثالث برصيد (48) نقطة، فيما يحتل الوطني المركز الحادي عشر برصيد (36) نقطة، وهو ضمن حسابيا البقاء في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم.

الحزم - الباطن

وفي الرس، يحل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الباطن ضيفا ثقيلا جدا على نظيره الحزم، في لقاء يحمل بين طياته طموحات مختلفة، حيث إن الباطن يسعى لتحقيق النقاط الثلاث والبقاء في الصدارة قبل جولة الحسم، فيما يبحث الحزم بكل قوة عن نقاط اللقاء، كونها مهمة جدا في صراعه المثير للهروب من خطر الهبوط لدوري الدرجة الثانية.

ويتأمل لاعبو الحزم في استغلال عاملي الأرض والجمهور من أجل تحقيق انتصار قد يغير كثيرا من مصير الفريق خلال الموسم الحالي، لكنه سيواجه خصما عنيدا جدا لا يستسلم بكل سهولة، ويقاتل حتى الثواني الأخيرة من عمر اللقاء، كما أنه يعيش حالة معنوية رائعة جدا، عقب نجاحه في المحافظة على صدارة دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، عقب الفوز المثير الذي حققه على أحد في الجولة الماضية.

يدخل الباطن اللقاء وهو في صدارة الترتيب العام برصيد (49) نقطة، فيما يقع الحزم في المركز الثالث عشر برصيد (29) نقطة.

الطائي - المجزل

أما في حائل، فسوف يكون الحذر عنوانا رئيسيا لفريق المجزل إذا ما أراد الخروج بنقاط المباراة الثلاث، حيث إنه يواجه خصما كبيرا، قد يصحو في أي لحظة ليلتهم من يقابله، فالطائي وان كان يقدم مستويات متفاوتة خلال الموسم الحالي إلا أنه دائما ما يظهر معدنه الأصيل في الأوقات الحساسة، وهو ما قاده لتحقيق العديد من النقاط التي ساعدته على الهروب من مؤخرة الترتيب إلى المراكز المتقدمة في سلم الترتيب العام.

ومما يشعل أجواء هذا اللقاء، هو أن الفريقين قادران على تحقيق حلم الصعود لدوري عبد اللطيف جميل الممتاز لكرة القدم، حيث يعتبر المجزل صاحب المركز الثاني برصيد (48) نقطة، أحد أبرز المرشحين للصعود، فيما دخل الطائي بكل قوة في صراع المنافسة عقب الفوز الكبير الذي حققه على الدرعية في مؤجلة الجولة الماضية، حيث يحتل المركز السادس برصيد (42) نقطة.

الرياض - النجوم

وفي الرياض، يتوقع أن يشهد اللقاء الذي يجمع بين الرياض والنجوم الكثير من الاثارة والندية، كون الفريقين يبحثان وبكل قوة عن الهروب من شبح الهبوط لدوري الدرجة الثانية، فالرياض وبعد محاولات عديدة نجح في تخطي المركز الخامس عشر إلى الرابع عشر برصيد (28) نقطة، وانتصاره اليوم قد يعني تقدمه لمركز آخر، وبالتالي المساهمة الجادة في الابتعاد عن المراكز الثلاثة الأخيرة التي تهبط فرقها لدوري الدرجة الثانية.

أما النجوم، فهو يبحث عن نقاط ثلاث قد تكون الأهم طوال مشواره في منافسات دوري الدرجة الأولى خلال الموسم الحالي، حيث يحتل الفريق المركز الثاني عشر برصيد (31) نقطة قبل لقاء اليوم، ووصوله للنقطة الـ (34) قد يعني بقاءه بشكل كبير في دوري الدرجة الأولى لموسم ثانٍ عقب صعوده له في الموسم الماضي.

النهضة - الشعلة

وفي الدمام، سيرمي فريق النهضة بكامل ثقله من أجل تحقيق انتصار مهم ومهم جدا أمام الشعلة المنتشي بنتائجه المميزة في الجولات الأخيرة، فالنهضة لا يملك أي مجال للتفريط في المزيد من النقاط، خاصة عقب تراجعه للمركز الخامس عشر برصيد (27) نقطة.

لكن الشعلة صاحب المركز الخامس برصيد (43) نقطة، لن يفرط في المباراة بكل سهولة أيضا، فالفوز فيها يعني أنه سيكون منافسا قويا على الصعود للدوري الممتاز في حال تعثر أحد فرق المقدمة.

العروبة - احد

أما في الجوف، فيبدو أن العروبة أمام تحدٍ مثير حينما يستضيف أبناء المدينة المنورة نادي أحد، في لقاء يعتبر بمثابة مفترق طرق للعروبة الساعي لمواصلة مطاردته القوية لفرق المقدمة.

فبعد أن ابتعد عن المنافسة في بعض الجولات، عاد العروبة للمنافسة بشراسة مع قدوم المدرب الوطني سمير هلال، ليتقدم للمركز الرابع برصيد (45) نقطة.

فيما لا زال فريق أحد يقدم مستويات مميزة رغم تراجعه في الترتيب العام، حيث يحتل المركز العاشر برصيد (37) نقطة، وهو قادر على صنع المفاجأة إذا لم يحسم العروبة اللقاء مبكرا.

الفيحاء - ضمك

وفي المجمعة، يعتبر لقاء الفيحاء بمثابة الفرصة الأخيرة لفريق ضمك إذا ما أراد المحافظة على بصيص من الامل في الصعود للدوري الممتاز، حيث يحتل المركز السابع برصيد (42) نقطة، وفقدانه لأي نقطة يعني انتهاء كافة آماله في المنافسة.

فيما يحتل الفيحاء المركز التاسع برصيد (37) نقطة، وهو فقد فرصة المنافسة، كما أنه بعيد كل البعد عن خطر الهبوط.

الجيل - الدرعية

وفي الاحساء، يستضيف فريق الجيل نظيره الدرعية في مباراة لا تقدم ولا تؤخر في مصير الفريقين، فالجيل ضمن بقاءه في دوري الدرجة الأولى وفقد فرصته في المنافسة على الصعود، حيث يحتل المركز الثامن برصيد (41) نقطة، فيما هبط الدرعية رسميا لدوري الدرجة الثانية من عدة أسابيع، حيث انه يحتل المركز الأخير برصيد (11) نقطة.

محمد الخباز - الدمام إبريل 17, 2016, 3 ص