رقائق الرسومات تفكر من تلقاء نفسها

الذكاء الاصطناعي تقدم كثيرا على البرامج التقليدية

جاك كلارك وإيان كينج

معالجات نفيديا تحقق فتحا كبيرا في تشغيل التعلم العميق.

معالجات نفيديا الصغيرة كانت لفترة طويلة هي الرقائق المفضلة بالدرجة الأولى لمدمني ألعاب الكمبيوتر الذين يتوقون لرسومات واقعية في الوقت الذي يطاردون فيه الأجانب أو جنود العدو في معركة. ويجري حاليا وضع نفس أشباه الموصلات القوية لاستخدامات جديدة في الشركات بما في ذلك علي بابا، وفيسبوك، وجوجل، ومايكروسوفت. رقائق رسومات نفيديا تدعم أنظمة التعرف على الكلام، والبرمجيات لتطوير العلاجات الجينية، والبرامج التي تحول الصور الملتقطة بالأقمار الصناعية إلى خرائط مفصلة.

الباحثون في ديب مايند، وهو مختبر تملكه جوجل في لندن، يسخرون الآلاف من المعالجات الرسومية K40 التابعة لنفيديا، والتي تكلف 3000 دولار للقطعة الواحدة، لتدريب الكمبيوتر على أن يلعب لعبة Go، لعبة الطاولة القديمة. في ما كان قد أشيد به كعلامة فارقة في مجال الذكاء الاصطناعي، هزمت آلة ديب مايند بطل Go الأوروبي في خمس من أصل خمس مباريات في العام الماضي. في مارس سوف يشرع اللعب مع لاعب محترف في المرتبة الأعلى في العالم.

تقدم الذكاء الاصطناعي الكبير على البرامج التقليدية هو أنه يمكنه التعلم والتحسين دون مساعدة من المبرمج البشري: برنامج الذكاء الاصطناعي يهدف إلى انتقاء السيارات من صور عشوائية ويصبح أفضل كلما تعرض إلى المزيد من الصور. وحدات معالجة الرسومات مناسبة تماما لهذا النوع من أعمال التعرف على النمط لأنها يمكن أن تؤدي الآلاف من العمليات الحسابية البسيطة في نفس الوقت. في المقابل، المعالجات المركزية القياسية التي تصنعها إنتل تنفذ عمليات حسابية أكثر تعقيدا بسرعة كبيرة للغاية لكنها محدودة عندما يتعلق الأمر بالقيام بأشياء متعددة في نفس الوقت.

مفهوم استخدام رقائق الرسومات للذكاء الاصناعي حصلت على دعم كبير في عام 2012 عندما استخدم فريق من الباحثين في جامعة تورنتو وحدات معالجة الرسومات التابعة لنفيديا لبناء نظام تصنيف الصور الحائز على جائزة. وقد تمت مساعدة هذا الإنجاز عن طريق دعم صناعة الرقائق في لغة برمجة تدعا CUDA، والتي تسمح للمطورين بإعادة توظيف وحدات معالجة الرسومات لاستخدامات أخرى غير الرسومات البيانية. لم تقم Rival Advanced Micro Devices بتقديم استثمار قابل للمقارنة، مما أعاق اعتماد رقائق الرسومات في هذا المجال الناشئ. وتقول نفيديا إن حوالي 3500 شركة ومنظمة تقوم باستخدام وحدات معالجة الرسومات من أجل الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات، ارتفاعا من 100 شركة قبل بضع سنوات.

ويقول كريغ إليس، المحلل في بي. رايلي، وهو بنك استثماري، إن الذكاء الاصطناعي يلعب دورا في كل شيء ابتداء من بحوث جوجل حول السيارات ذاتية القيادة، وهو "أحد الأسباب التي تجعلنا متفائلين بعمل مركز البيانات التابع لنفيديا. ذلك الهيكل المعالج المتوازي هو مجرد هيكل متفوق بشكل طبيعي على عدد متزايد من أعباء العمل، التي تضم الذكاء الاصطناعي".

مراكز البيانات هي منطقة جديدة نسبيا لنفيديا، التي تستمد الجزء الأكبر من عائداتها السنوية البالغة 5 مليارات دولار من أعمال رسومات الكمبيوتر. وفي حين أنها انتزعت النمو مع استمرار دفع ألعاب الكمبيوتر من أجل مكونات أكثر قوة، إلا أن الشركة في حاجة لمواجهة ركود منذ أربع سنوات في مبيعات أجهزة الكمبيوتر. ويقول الرئيس التنفيذي جين هسون هوانغ: "وحدة معالجة الرسومات لدينا تتحرك الآن من تطوير البرمجيات إلى إنتاج مركز البيانات مفرط في الحجم. هذا أمر مثير للغاية". وبمجرد معرفة الشركة بكيفية تطبيق الذكاء الاصطناعي لأعمالها، فإنها ستميل إلى شراء الكثير من وحدات معالجة الرسومات، كما يقول. ومع ذلك، استدراج الزبائن بعيدا عن معالجات زيون من إنتل، وهو المعالِج المستخدم في قلب أكثر من 99 في المائة من الخوادم في العالم، قد يكون صعبا.

سوف تواجه نفيديا أيضا منافسة من الشركات الناشئة، مثل موفيديوس ونيرفانا، التي تقوم ببناء الرقائق الأمثل للذكاء الاصطناعي. كبير العلماء في نفيديا، بيل دالي، يقول إن بعض الشركات الكبيرة، والتي لن يسميها، تتطلع إلى أن تحذو حذوها لكنها لا تشكل خطرا. ويقول سيركان بيانتينو، مدير الهندسة لأبحاث الذكاء الاصطناعي في فيسبوك، التي تستخدم الآلاف من وحدات معالجة الرسومات التابعة لنفيديا للذكاء الاصطناعي: "نفيديا تراهن حقا على هذا النوع من الحوسبة، واستثمرت في هذا المجال قبل أن يكون من الواضح أن هناك سوقا تتواجد هناك". لكن بيانتينو يبقي عينيه على التطورات الجديدة. وبحسب قوله: "هناك الكثير من الاشياء الواعدة التي ستترسخ في السنة المقبلة".

جاك كلارك وإيان كينج مارس 15, 2016, 3 ص