9 % مكاسب تداولات الذهب خلال شهر

رويترز- نيويورك

تراجعت أسعار الذهب متضرراً من صعود الدولار وأسواق الأسهم العالمية لكن مشتريات الصناديق تواصلت مع توقع المستثمرين أن اجتماع مجموعة العشرين لن يسفر عن تقدم يذكر على الطريق إلى برنامج منسق للتحفيز.

وبدأ وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين اجتماعاً يستمر يومين في شنغهاي على خلفية أوضاع اقتصادية متدهورة وغياب توافق حول كيفية معالجة المشاكل.

وانخفض سعر الذهب في المعاملات الفورية حوالي 1 بالمائة إلى 1223.60 دولار للأوقية (الأونصة) في نهاية التعاملات في السوق الأمريكي بعد أن كان هبط 1.9 بالمائة في وقت سابق من الجلسة.

لكن المعدن النفيس سجل مكاسب تزيد عن 9 بالمائة على مدى الشهر، وهي أكبر زيادة منذ يناير/ كانون الثاني 2012، بعد أن رفعت مشتريات للاستثمار الآمن الأسعار إلى أعلى مستوى في عام في 11 فبراير/ شباط.

وتراجعت العقود الأمريكية للذهب 1.5 بالمائة لتسجل عند التسوية 1220.40 دولار للأوقية.

وعلى الرغم من خسائره اليوم، فإن الذهب أعاد اكتشاف دوره كملاذ آمن للمستثمرين الساعين إلى تفادي المخاطرة.

وقال بنك أوف أمريكا ميريل لينش: إن صناديق الاستثمار في الذهب تلقت، الأسبوع الماضي، أكبر تدفقات منذ عام 2009، مع استمرار الاضطرابات في الأسواق المالية والتي تثير التوتر لدى المستثمرين.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت أسعار البلاتين في المعاملات الفورية 1.5 بالمائة إلى 912.50 دولار للأوقية، بينما هبطت الفضة حوالي 3 بالمائة إلى 14.72 دولار للأوقية، وهو أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع. وتراجع البلاديوم 0.8 إلى 482.20 دولار للأوقية.

رويترز- نيويورك فبراير 28, 2016, 3 ص