تجربتي مع حقول الدراسات القرآنية (2-2)

بعد أن تجمعت لدي عناوين الرسائل العلمية بدأت بقراءة متأنية لتلك العناوين حتى تم بحمد الله وضع تصنيف جديد لمسارات الأبحاث في الدراسات القرآنية، وسميت كلَّ مسار؛ حقلاً، بحيث يقف الباحث على هذه المسارات (الحقول)، فيختار الحقل الأقرب إلى نفسه ورغبته البحثية، ثم يتعرف على منهجية البحث في كل حقل، والعناوين المسجلة فيه، فيسهل عليه الاختيار، كما يمكن لأرباب الابتكار من الباحثين أن يبتكروا حقلاً جديداً ليبذروا فيه أولى الدراسات والأبحاث، فينشئوا بذلك حقلاً جديداً يتجه إليه الزراع بعد ذلك صوكان نتيجة تلك الدراسة أن تنوعت حقول الدراسات القرآنية إلى (15) حقلاً هي: (حقل مناهج المفسرين، حقل التفسير التحليلي، حقل التفسير الموضوعي، حقل التحقيق، حقل التأصيل، حقل الاختيارات والترجيحات والآراء، حقل الأقوال والمرويات، حقل رد الشبهات ودفع المطاعن، حقل الموازنة مع العلوم الأخرى، حقل دراسة الكتب، حقل الاستدراكات، حقل الموارد والمصادر، حقل الدراسات التطبيقية، حقل جهود المفسرين، حقل الاستنباط) وفي كل حقل من هذه الحقول بينت كيفيةَ البحث فيه ومسارات البحث داخله، وعلى سبيل المثال ففي حقل (دراسة الكتب) قسمت الدراسات في هذا الحقل إلى أصناف منها: دراساتٌ نقدية وتقويمية كرسالة (مناهل العرفان للزراقاني دراسة وتقويم)، ودراساتٌ مقارنة كرسالة (علوم القرآن بين البرهان والإتقان)، ودراساتٌ لمجموعة من الكتب في علوم القرآن كرسالة: (منظومات علوم القرآن عرض ونقد)، ودراساتٌ لمسائل في التفسير أو علوم القرآن من كتاب معين كرسالة: (أسئلة التفسير في كتاب الفتاوى دراسة نقدية)، وغير ذلك من الأصناف. وبهذا يجد الباحث أمامه أصنافاً كثيرة متفرعة من حقل واحد، مشرعة أبوابها للبحث والدراسة بقياس ما لم يُدرس من الكتب على ما دُرس هنا.

كما رصدت حينها بدايات إنشاء حقول جديدة، كحقل التدبر، الذي بدأتْ فيه أولى الدراسات حينها.

كما كان نتيجة السير داخل تلك الحقول؛ معرفة اتجاهات الأقسام العلمية في هذه المسارات حتى العام الذي كُتبت فيه، وهو عام 1432هـ، حيث كان التوجه العام للأقسام التي سجلت فيها تلك الرسائل في الجامعات منذ تأسيسها حتى ذلك العام كالآتي:

جامعة أم القرى: 76% من الرسائل في: (التفسير الموضوعي، والتحقيق، والاختيارات والترجيحات).

الجامعة الإسلامية: 77% من الرسائل كانت في: (التحقيق، والتفسير الموضوعي، والأقوال).

جامعة الإمام محمد بن سعود: 66% من الرسائل كانت في: (التحقيق، والأقوال، والتفسير الموضوعي).

جامعة الملك سعود: 63% من الرسائل منحصرة في: (التفسير الموضوعي، والتأصيل، والمناهج).

جامعة القصيم: 70% من الرسائل كانت في: (الأقوال، والتفسير الموضوعي، والاستدراكات).

بينما قَلَّتْ الدراسات في حقولٍ أخرى، بل كانت تنعدم في البعض الآخر، ويكفي التمثيل بحقل رد الشبهات الذي لم تبلغ فيه الدراسات في جميع عينة الدراسة سوى (8) رسائل فقط، أي ما نسبته 0.5% من مجموع الأبحاث في الجامعات!.

كما أنتجت التجربة معرفة ما يمكن دراسته من هذه الحقول لدى العلماء، حيث تم رصد (172) عالماً، تمت دراستهم في رسائل علمية، وبيان الحقول التي تناولها الباحثون بالدراسة من خلاله، فتبين وجود مساحات واسعة للبحث تم رصدها في هذه الدراسة عند كل عالم وقد سعدت بطرح نتيجة هذه الدراسة في لقاء ضم نخبة من أساتذة الدراسات القرآنية في المدينة المنورة، ثم في الرياض، وهو منشور في موقعي الإلكتروني.

وبعدُ، فهذه تجربة متواضعة سرت فيها بين كنوزٍ من الأبحاث والرسائل، تمايزتْ حقولهُا، وتنوعتْ مواضيعها، حاولت من خلالها إبرازَ تصنيف جديد للدراسات المعاصرة في هذا التخصص الشريف، أقوم الآن بتحديث عينته حتى هذا العام، وإدراج بعض الجامعات التي لم تكن ضمن العينة، تمهيداً للطباعة.

 أستاذ الدراسات القرآنية المشارك في جامعة طيبة

د. فهد بن مبارك الوهبي فبراير 5, 2016, 3 ص