قال: «رعاية الأمير أحمد بن عبدالعزيز تضفي الكثير على مسيرة الجمعية»

أمير الرياض يدشن قرية الزهايمر بمحافظة «الدرعية»

تكريم سموه خلال الحفل

مروان الطريقي - الرياض

عبر صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر، أمير منطقة الرياض، عن سعادته بحضور احتفال الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الزهايمر، والذي يتزامن مع اليوم العالمي للتطوع، وقال: "إنني سعيد بتواجدي معكم في هذه الاحتفالية التي تقدمها لنا الجمعية الخيرية لمرضى الزهايمر، والتي تعتبر عملاً اجتماعياً خيّراً يفيد مجتمعنا في بعض أموره وعناصره".

وأضاف سموه خلال رعايته حفل الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الزهايمر، مساء أمس الأول بالدرعية، ودشن خلاله قرية الزهايمر التي أقامتها الجمعية كاختتام لحملة "ونبقى": "نحن في هذا الوطن تحت ظل وقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- نسعد بمثل هذه الأعمال الجليلة، التي يوجهنا لها، لتكون نواة لعمل اجتماعي خيّر"، مبينا أن هذه الجمعية بما تقوم به من أعمال لصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز الرئيس الشرفي للجمعية لها دور كبير يضفى عليها رعايته ودعمه الشيء الكثير، لتأخذ مكانتها ومسيرتها بالمجتمع.

منهج اجتماعي سليم

وثمن الدور الهام الذي يقوم به رئيس مجلس إدارة الجمعية الأمير سعود بن خالد، وما يقدم من خلال هذه الجمعية هو عمل جليل ننطلق إليه جمعياً، ويؤسسون فيه لمنهج العمل الاجتماعي السليم، والقيام بدور التطوع ليكون إحدى العلامات البارزة في مجتمعنا.

وقدر الأمير فيصل بن بندر الدور الهام الذي تقوم بهِ الأميرة مضاوي بنت محمد، مضيفاً ان هذه الأذرع الخيرة تتعانق جميعاً في سبيل العلم الخيّر، نرجو أن يوفقها الله لتقديم هذه الأعمال الجليلة، مقدماً للجميع الشكر والتقدير، راجياً أن يعيش الوطن بأمن وأمان وصحة وسعادة لكل أعضائه في ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي عهده.

برنامج نقل المرضى

وضمن الاحتفالية، دشن الأمير فيصل بن بندر أيضاً "برنامج نقل مرضى الزهايمر" الذي أطلقته الجمعية مؤخراً، والذي تقوم فكرته على تبرع الجهات المختلفة شركات كانت أم أفرادا بسيارات تقوم الجمعية بتصميمها حسب المواصفات الملائمة لنقل مرضى الزهايمر، وقد كانت أولى مبادرات التبرع لهذا المشروع من أحد مقدمي الرعاية، حيث تبرع بسيارتين إحداهما مجهزة برافعة تساعد على نقل المريض بكرسي متحرك وصعوده مباشرة إلى داخل السيارة، ويشرف على المشروع لجنة الدعم الاجتماعي بالجمعية، ويهدف المشروع إلى مساعدة مرضى الزهايمر غير القادرين على الحركة في تنقلاتهم خلال تلقي العلاج الطبي في المستشفيات والعيادات المتخصصة".

وفي نهاية الجولة، قام الأمير فيصل بن بندر بتدشين عدد من البرامج الخدمية للجمعية تمثلت في مشروع "فريق الزهايمر للطوارئ"، والذي تتمثل فكرته في قيام عدد من المتطوعين بتشكيل فريق يتواصل مع الجهات المعنية في حالة فقدان مريض زهايمر، ويتم البحث عنه وإعادته إلى ذويه في أقرب وقت ممكن، وقد حظي المشروع بدعم ومساندة من سمو أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز.

أبعاد السعادة

من جهته، قال رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية لمرضى الزهايمر الأمير سعود بن خالد: "المال وحده ليس وحده ما يمكن فعله في أعمال الخير".

وأضاف: الوقتُ منحةٌ من الله - جلّ شأنُه - وعلينا زكاتُه كما علينا زكاةُ البدنِ والعقلِ والعلمِ والخبرةِ والمنصب - وهو الشعارُ الذي ترفعُه الجمعيةُ في أنشطتِها - مؤكدةً ما تعلمناه في دينِنا الحنيف من أن الكلمةَ الطيبةَ صدقة وأن الوجهَ الطلقَ من المعروف وأن الوِردَ يَرقِي والوَرد يروق والعملَ الطوعي يرتقي.

وتابع: لعل هذا اليومَ العالميَّ للتطوع الذي تحتفلُ به معكم الجمعيةُ السعوديةُ الخيريةُ لمرض الزهايمر يجمعُ أبعادَ السعادة؛ فبيننا الصابرُ والشاكرُ ومعنا الباذلُ والعاملُ وأمامنا المعطي والمتطوعُ وبيننا المؤهلُ والمؤمِّل، وهو ما يجعل احتفالَ جمعيتنا الفتيةِ النشطةِ بهذه المناسبة مجموعةَ احتفالات؛ تواسي المتعبَ وتسندُ الراعي وتقدرُ المتبرع وتعززُ الشريك، معتمدةً على الله تعالى ثم على كفاءاتِها الرسميةِ والمتعاونة، وعلى أجهزةِ ومؤسساتِ القطاعين العام والخاص، ومجسدةً بهذا الإعدادِ والتنظيمِ الدورَ الكبيرَ الذي تمثلُه قيمُ التطوع ضمن منظومتِها الحيويةِ المتفانية، وفيهم نماذجُ من أبنائنا وبناتِنا؛ يمنحون من أنفسِهم ونفائسهِم ما يرضي اللهَ ويساعدُ عبادَ الله".

شكر وتقدير

وأشاد الأمير سعود بن خالد ببرامج الجمعية، موجهاً الشكر والتقدير لمجلس إدارة الجمعية والمتطوعين فيها والداعمين لأنشطتها، حيث قال سموه: "المناسبةُ كبيرةٌ والاحتفالُ لا تختصرُه كلمةٌ موجزةٌ والبرنامجُ المعدُّ حافل؛ فلمجلسِ إدارةِ الجمعية وأعضائِها رجالًا ونساءً ولمتطوعيها ومتطوعاتها ولداعميها من المؤسساتِ الحكومية والأهلية كلُّ الشكرِ والامتنان، واللهُ معكم وسيرى أعمالَكم". يذكر أن احصائية كشفت أن عدد المصابين بمرض الزهايمر بالمملكة يبلغ نحو 50 ألف مصاب من الجنسين، في حين يبلغ عدد المصابين به عالمياً حوالي 22 مليون نسمة، وزادت خلال السنوات الثلاث الماضية إلى أكثر من 35 مليونا، ويتوقع وصولها في عام 2030م إلى أكثر من 65 مليون نسمة.

image 0

الأمير فيصل بن بندر خلال حضوره الحفل

image 1

جولة لسموه عقب تدشين قرية الزهايمر

مروان الطريقي - الرياض ديسمبر 7, 2015, 3 ص