طريق مطار الدمام يزدحم برواده والمخيمات تكسر الروتين

أمطار الشرقية تروي شغف الأسر والشباب بالتنزه وتدفعهم للتخييم في البر

أطفال يلهون ببر النعيرية

مشعل القحطاني، منيس الشيحي، بدر الدوسري - الدمام، حفر الباطن، النعيرية

شهد مختلف محافظات ومدن المنطقة هطول أمطار تفاوتت بين غزيرة ومتوسطة، ما دفع كثيرا من أهالي المنطقة وزوارها خاصة من دول الخليج إلى الخروج للبر والتخييم هناك للاستمتاع بجمال الطقس والطبيعة الخلابة.

وتكون حالة الطقس اليوم الجمعة حسب توقعات الرئاسة العامة للأرصاد السماء غائمة جزئيا الى غائمة وفرصة لتكون الضباب على مناطق وسط وشرق وشمال المملكة، كذلك على المرتفعات الجنوبية الغربية والغربية، كما تتكون السحب الركامية خلال فترة الظهيرة على مناطق عسير وجازان والباحة.

ففي مدينة الدمام انتهز العديد من الأسر والشباب حالة الطقس في المنطقة الشرقية خلال الأيام القليلة الماضية بعد هطول أمطار الخير والبركة، في الخروج للتنزه في المخيمات البرية التي قد نصبها الكثير منهم على طريق مطار الملك فهد الدولي.

وشهد الطريق المؤدي من الدمام إلى مطار الملك فهد الدولي تواجدا كثيفا للأسر والشباب الذين خرجوا من أجل الاستمتاع بهذه الأجواء الجميلة التي تعيشها المنطقة، لاسيما بعد توقف هطول الأمطار التي حولت الرمال إلى ملتقى عائلي أسعد الكثيرين بين إقامة المخيمات والطبخ والتطعيس واللعب والمرح للأطفال ومزاولة الأنشطة الرياضية المختلفة في الأجواء الربيعية الممطرة.

وفي محافظة حفر الباطن ومع دخول الشتاء وانخفاض درجات الحرارة وهطول أمطار بين غزيرة ومتوسطة ما أدى الى تجمع كميات من المياه في الصحاري القريبة من المحافظة ما ساهم في تزايد المخيمات بمختلف الجهات القريبة من المحافظة توجه مواطنون إلى البر لنصب خيامهم وبيوت الشعر للتنزه في البر بصحبة أقاربهم كسرا للروتين اليومي، واصفين ان الاجواء تجذبهم الى البر.

"اليوم" تجولت في عدد من المواقع ورصدت بالكلمة والصورة آراء المتنزهين، حيث قال المواطن حسن بن سلمي المطيري: في هذا الوقت من كل عام نقوم بنصب الخيام وبيوت الشعر في البر طوال موسمي الشتاء والربيع حتى بدايات فصل الصيف.

أما المواطن فرحان الشمري فقال: اعتدت كل عام ان أقوم بتجهيز مخيمي قبل حلول الشتاء وتأمين كافة المستلزمات الخاصة بها، ومن ثم تحديد المكان الذي في العادة يكون قريبا من المحافظة.

وأضاف هذه الايام أيام خير وبركة، فالامطار هطلت بشكل غزير على المحافظة، ونتفاءل بأن يحل الربيع - بإذن الله - والاجواء تجعل الجميع يقصد البر والتخييم فهي بصراحة أجواء ممتعة والبر يساهم في الراحة النفسية، اضافة الى ان المخيمات ايضا تزيد التواصل بين الاقارب والاصدقاء ونحن بحفر الباطن نجد متعة بالمخيمات.

من جانب آخر شهدت محلات بيوت الشعر والخيام ومستلزمات الرحلات اقبالا من قبل المواطنين الراغبين في بناء المخيمات.

وشهد السوق تفاوتا في الأسعار حسب المميزات التي يطلبها الزبون، فمنهم من يفضل الخيام ومنهم من يفضل بيوت الشعر بأنواعها.

وقال فيصل الحميضان أحد أصحاب محلات تأجير الخيام وبيوت الشعر ومستلزماتها : الأسعار في متناول الجميع بالنسبة لمن يرغب في الاستئجار، فنحن نوفر للزبون كل ما يحتاجه من مستلزمات الخيام، والمحلات تشهد اقبالا من المواطنين سواء من حفر الباطن أو المحافظات الاخرى، اضافة الى الاشقاء من دولة الكويت الذين يفضلون قضاء الاجازة في البر.

وبين ان الأسعار متفاوتة حسبما يطلب الزبون، فمثلا لدينا سعر الخيمة ذات العمود 150 ريالا لمدة يوم مع كامل تجهيزاتها من مفروشات وغيرها، وذات العمودين سعرها 200 ريال، أما بيوت الشعر فتتراوح بين 500 و1500 ريال مع كامل ملحقاتها وتجهيزاتها.

وفي محافظة النعيرية دفعت الأجواء التي أعقبت هطول الأمطار عددا من الأهالي الى الخروج للتنزه في البراري المحاذية للمحافظة، وعمد البعض من الأهالي إلى استئجار مخيمات وقتية لتناول وجبة الغداء والاستمتاع بالأجواء بأسعار تتراوح بين 100 و120 ريالا للمخيم لفترة 3 ساعات تقريبا.

فيما شهدت مواقع تأجير الدراجات النارية إقبالا من الأطفال والشباب الذين يجدون في قيادة هذه الدراجات إمتاعا يضاف إلى الأجواء الجميلة التي شهدتها المحافظة، ما كان سببا في إنعاش مخيمات التأجير المترامية الأطراف على طريقي أبو حدرية والخفجي التي كانت قد استعدت لاستقبال المستأجرين خلال الأسابيع الماضية، واستبشر أصحابها خيرا بهطول الأمطار.

ويذكر حسن عبدالله أن الإقبال لايزال محدودا، ويتطلع إلى أن تشهد المحافظة كثافة من الزوار والمتنزهين بعد الأمطار التي شهدتها المنطقة، مشيرا إلى أن أسعار تأجير المخيمات تبدأ من 150 ريالا للخيمة الواحدة ويرتفع السعر إلى 300 ريال للخيمتين وبيت شعر مع ملاحقها الخدمية، ويصل إلى 400 ريال لليوم الواحد لعدد 3 خيام وبيت شعر، بالإضافة للملحقات، بينما سعر هذا العدد من الخيام وبيت الشعر لدى صاحب تأجير مخيمات أخرى فيرتفع إلى 1000 ريال، ولا فرق في المخيمات سوى إضافة سخان مياه واحد في إحدى دورات المياه.

وحول التفاوت الكبير بينه وبين الآخرين في الأسعار لفت أبو علي إلى أن ذلك يعود إلى نوع الخيام وجودتها وبيوت الشعر التي يتم تأجيرها.

image 0

متنزهون وقت هطول الأمطار على جانب طريق المطار

image 1

متنزهون على طريق مطار الدمام

image 2

عشرات المركبات على امتداد طريق مطار الدمام

image 3

مخيمات للتأجير بالنعيرية

image 4

أجواء رائعة طوال الأيام الماضية

image 5

لوحة لتأجير المخيمات على محاذاة الطرق التي يقصدها المتنزهون

مشعل القحطاني، منيس الشيحي، بدر الدوسري - الدمام، حفر الباطن، النعيرية نوفمبر 27, 2015, 3 ص