المراكز التخصصية ستقلل من السفر بنسبة 80 %

في إنجاز طبي.. نجاح أول عملية قلب مفتوح بجازان

الفريق الطبي مع المريض عقب اجراء الجراحة

في أول إنجاز طبي من نوعه بمنطقة جازان نجح أمس فريق طبي في مستشفى الأمير محمد بن ناصر والمراكز التخصصية بجازان، في إجراء أول عملية قلب مفتوح على مستوى المنطقة، تكللت بالنجاح.

وأوضح المشرف العام على مستشفى الأمير محمد بن ناصر والمراكز التخصصية بجازان الدكتور طاهر صميلي بأنه تم إجراء العملية في مركز جراحة القلب المفتوح بالمستشفى وهي أول عملية من نوعها تجرى بالمركز والمنطقة.

وبين الدكتور الصميلى أن العملية أجريت لمريض يبلغ من العمر ٤٥ عاما حضر لطوارئ المستشفى واتضح بعد إجراء الفحوصات اللازمة انه مصاب بذبحة صدرية غير مستقرة ادخل العناية المركزة على أثرها وتم عمل قسطرة تشخيصية للمريض، حيث اتضح وجود انسداد تام في الشريان الأيمن والشريان الملتف للقلب وانسداد٨٠٪ من الشريان الأيسر النازل وعمل للمريض أشعه تلفزيونية، أوضحت أن كفاءة عمل القلب ٤٥٪ وحول لقسم جراحة القلب بالمستشفى إلى إجراء عملية قلب مفتوح مع زراعة الشرايين للقلب، حيث إن المريض يعاني من أكثر من عامين من آلام مستمرة ولم يتمكن من إجراء العملية في المناطق الأخرى.

وأضاف الدكتور الصميلي: إن العملية أجريت تحت إشراف جراح القلب المعروف عماد بخاري رئيس الفريق الجراحي والدكتور راكان ناظر استشاري جراحة القلب اللذين انضما إلى كوكبة جراحي القلب بمستشفى الأمير محمد بن ناصر، نتيجة الشراكة الاستراتيجية مع المراكز المتطورة والجامعات والتي سعت إليها صحة المنطقة لتطوير الخدمات الصحية التخصصية المقدمة للمواطنين، كما تقدم الدكتور الصميلى بالشكر لكل الطاقم الطبي والفني الذي ساهم في إنجاح هذه العملية.

وأشار الدكتور الصميلي الى أن مركز القلب بالمستشفى تم تجهيزه بأحدث الأجهزة الطبية والأكثر تطوراً بالعالم. حيث تم إجراء أكثر من 160 عملية قسطرة قلب تشخيصية وعلاجية خلال شهرين من افتتاحها.

من جانبه أكد مدير عام الشئون الصحية بمنطقة جازان الدكتور أحمد السهلى أن إجراء هذه العملية الأولى من نوعها على مستوى المنطقة لهو انجاز كبير سيساهم في الحد من معاناة سفر مرضى القلب إلى خارج المنطقة للعلاج.

مضيفا أن هذا الانجاز الجديد الذي حققه مستشفى الأمير محمد بن ناصر ومراكزه التخصصية، إضافة إلى الانجازات التي حققها المستشفى مؤخراً كقسطرة القلب والعلاج الكيماوي لمرضى الأورام وزراعة القرنية لمرضى العيون سيساهم من الحد في سفر أبناء جازان للعلاج في الخارج بنسبة80%، كما أثنى الدكتور السهلى على الدعم الكبير الذي تجده صحة جازان ومستشفياتها من الحكومة الرشيدة ومن وزير الصحة المهندس خالد الفالح ونائبه الدكتور حمد الضويلع.

علي ضباح - جازان نوفمبر 22, 2015, 3 ص