التحالف يواصل غاراته.. وقوات الشرعية تتمدد في مأرب والضالع

المقاومة تتقدم صوب صنعاء.. وترقب لمعركة الحسم بـ «تعز»

قوات المقاومة تقصف مواقع المتمردين في صرواح

اليوم، وكالات - عواصم

قالت مصادر أمنية يمنية إن القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، والمدعوم من التحالف العربي تواصل تقدمها صوب صنعاء، وتمكنت من السيطرة على مناطق في مديرية صرواح، المعقل الأخير للحوثيين في مأرب، وتترقب معركة كبيرة ضد الحوثيين في تعز، وقصف طيران التحالف العربي صباح امس الأربعاء مواقع للحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في العاصمة اليمنية صنعاء، واستهدفت خمس غارات مخازن السلاح في "جبل نقم" و"جبل النهدين" المُطل على دار الرئاسة جنوب صنعاء، اضافة لغارة استهدفت مواقع الحوثيين وقوات صالح في مديرية "سنحان" مسقط رأس صالح جنوب محافظة صنعاء.

ترقب معركة تعز

وفي تعز، النقطة الأكثر سخونة بالمواجهات بين الجانبين، أكد الموقع أن القوات الموالية لهادي "تمكنت من صد هجمات" ميليشيات الحوثي وصالح على محاور عدة في المدينة وسط "ترقب لبدء معركة تحرير المحافظة من المليشيات الانقلابية" مؤكدا أن المعارك الدائرة في جبهتي "الضباب" غرب المدينة، وفي الجبهة الشرقية أوقعت خسائر في صفوف المليشيات.

وأكدت مصادر ميدانية أن القيادات الحوثية في تعز هربت إلى الجبال والأودية بعد وصول التعزيزات العسكرية من قوات التحالف إلى الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، مشيرةً إلى أن من يقود المعركة في تعز هم القيادات الحوثية من الصف الثاني والصف الثالث.

وأكد موقع "الإصلاح نت" التابع لحزب التجمع اليمني للإصلاح المناهض للحوثيين أن القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي بمحافظة مأرب "تمكنت من تحرير وادي الواكفة بمديرية صرواح، بعد معارك شرسة" مع مليشيات الحوثي والرئيس السابق، علي عبدالله صالح، التي لا تزال تسيطر على عدة مواقع فيها، غربي محافظة مأرب.

وحققت المقاومة الشعبية تقدما في منطقة ثعبات ومحيط قصر الشعب وجولة المرور، كما تمكَّن رجال المقاومة من صد هجوم شرس لميليشيات الحوثي والمخلوع بالقرب من منزل الرئيس المخلوع شرق تعز، حيث أجبروا عناصرها على التراجع وكبدوهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

يأتي ذلك فيما أكدت مصادر ميدانية أن القيادات الحوثية في تعز هربت إلى الجبال والأودية بعد وصول التعزيزات العسكرية من قوات التحالف إلى الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، مشيرةً إلى أن من يقود المعركة في تعز هم القيادات الحوثية من الصف الثاني والصف الثالث.

ونقل الموقع عن مصادر محلية قولها إن المعارك "تدور في جبهة صرواح آخر أهم المناطق التي ينتشر فيها الحوثيون غرب المحافظة. وسط غارات جوية تنفذها مقاتلات التحالف لإسناد القوات الموالية للشرعية، والتي تتقدم في الجبهة الشمالية".

التقدم في الضالع

وفي محافظة الضالع، وسط البلاد، أفادت المصادر بتمكن المقاومة الشعبية من السيطرة على تل الشرية وقرية الأحرم في دمت بعد معارك عنيفة قُتل فيها العشرات من الحوثيين، كما تمكنت المقاومة من ضبط خلية نائمة تابعة للانقلابيين.

كما أفادت المصادر أن المقاومة أحرزت تقدما كبيرا وسيطرت على عدد من المواقع في تجدد المواجهات بمنطقة بحضان بمديرية جبن.

وبحسب المصادر فقد لقي أكثر من 11 من مسلحي الحوثي وصالح مصرعهم وجرح آخرون، في تجدد المواجهات بين المقاومة الشعبية بجبهتي حمك بين مديرية قعطبة ومحافظة إب وجبهة بحضان بمديرية جبن.

مصادر أخرى أكدت أن مقاتلي المقاومة في جبهة حمك دمروا السلاح 12/7، التابع للميليشيات في نقيل الخشبة. كما أصيب عدد من مسلحي الحوثي في استهداف المقاومة لأحد أطقمهم في ذات المكان.

وفي جبهة ضيق روبان بمنطقة حجاج، أكدت المصادر أن ثلاثة من مسلحي الميليشيات لقوا مصرعهم قنصا على يد أبطال المقاومة قبل مغرب الثلاثاء، فيما لجأت الميليشيات إلى قصف منازل المواطنين في تلك المناطق.

على صعيد الغارات، قصفت مقاتلات التحالف منطقة الغور بغمر وأنحاء متفرقة من مديرية رازح بمحافظة صعدة، كما شنت طائرات التحالف غارات على مواقع للحوثيين وقوات صالح في مديرية التحيتا وجزيرة زقر التابعة لمحافظة الحديدة.

وفي محافظة البيضاء، أفادت مصادر محلية بمقتل عشرة من الحوثيين في غارات على مواقع لهم بمناطق متفرقة. كما شنت طائرات التحالف سلسلة من الغارات على محافظة مأرب مستهدفة مواقع وتعزيزات تابعة للحوثيين بحباب ومنزلاً لقيادي حوثي بالقراميش ومواقع أخرى في صرواح.

اليوم، وكالات - عواصم نوفمبر 5, 2015, 3 ص